المشهد اليمني الأول

 المحاضرة الرمضانية الثامنة عشرة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي 18رمضان 1442ه

أَعُـوْذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَان الرَّجِيْمِ

بِـسْـــمِ اللهِ الرَّحْـمَـنِ الرَّحِـيْـمِ

الحمدُ لله رَبِّ العالمين، وأَشهَـدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ الملكُ الحقُّ المُبين، وأشهَدُ أنَّ سيدَنا مُحَمَّــداً عبدُهُ ورَسُــوْلُه خاتمُ النبيين.

اللّهم صَلِّ على مُحَمَّــدٍ وعلى آلِ مُحَمَّــد، وبارِكْ على مُحَمَّــدٍ وعلى آلِ مُحَمَّــد، كما صَلَّيْتَ وبارَكْتَ على إبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ إنك حميدٌ مجيدٌ، وارضَ اللهم برضاك عن أصحابه الأخيار المنتجبين، وعن سائر عبادك الصالحين.

اللهم اهدنا، وتقبَّل منا، إنك أنت السميع العليم، وتب علينا، إنك أنت التواب الرحيم.

أيُّها الإخوة والأخوات

السَّـلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ؛؛؛

في سياق الحديث على ضوء الآية القرآنية المباركة من سورة الأنعام وعلى ضوء ما ورد فيها في قوله “سبحانه وتعالى”: {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ}[الأنعام: من الآية151]، تحدَّثنا بالأمس وعرضنا شيئاً مما ورد في القرآن الكريم عما يتعلق بنعم الله “سبحانه وتعالى” التي أسبغها علينا، في سياق الحديث على ضوء قوله: {نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ}، فالله “سبحانه وتعالى” أسبغ علينا نعمه، عرضنا على ضوء بعض الآيات القرآنية الموارد العامة والنعم الكبرى على مستوى الأرض، وما هيَّأ الله فيها،

وما أعدَّ للإنسان فيها، وما خلق له من أرزاق فيها، وما جعل فيها من المعايش للبشر، لعباده جميعاً، وكذلك النعم المتنوعة على مستوى القطاع الزراعي، الثروة الحيوانية وما فيها من نعم كبيرة، وفي القطاع الزراعي نعم واسعة جداً، ومجال واسع جداً، يتسع لكثيرٍ من الأنشطة، وأسباب الرزق الواسعة الثروة البحرية، وهكذا النعم الواسعة جداً، يمكن- إن شاء الله- أن نستعرض على ضوء ذلك على المستوى التفصيلي بشكلٍ أوسع- إن شاء الله- لاحقاً.

نص_المحاضرة_الرمضانية_الثامنة_عشرة_للسيد_عبد_الملك_بدر_الدين_الحوثي

المقالة السابقةمستغلين غياب المواطنين.. بالفيديو هذا مافعله كيان الإحتلال في القدس المحتلة
المقالة التاليةتحليل.. هل التقارب الإيراني السعودي مقدمة لحلحلة قضايا المنطقة