المشهد اليمني الأول

كشف حساب معني بشؤون الديوان الملكي السعودي إن ولي العهد “محمد بن سلمان”، أصدر أوامر منع من السفر ضد أخيه الأمير “سلطان بن سلمان”.

وقال “العهد الجديد” في تغريدة على حسابه بتويتر اليوم السبت، أن “الأجواء تشهد ارتباكا شديدا في الأيام الأخيرة”. ولم يذكر الحساب مزيدا من التفاصيل حول أسباب أجواء الارتباك أو سبب المنع من السفر.

وعلّق حساب “واحد من الناس” على تغريدة “العهد الجديد” مذكراً بحديث صحيح ورد فيه ما معناه” اقترب تنازع ثلاث امراء.. ولا غالب الا الله..يقين”

ومنذ تولي “محمد بن سلمان” ولاية العهد شهدت المملكة حملات اعتقالات متكررة ضد أمراء سعوديين كان آخرها في مارس/آذار 2020.

والأمير “سلطان بن سلمان” هو الابن الثاني للملك “سلمان بن عبدالعزيز” ووالدته هي الأميرة “سلطانة بنت تركي بن أحمد السديري”، وهو رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، وأول رائد فضاء عربي وأول رائد فضاء مسلم، وشغل منصب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المملكة العربية السعودية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطال فيه بطش ابن سلمان عائلته فقد سبق وأن كشف حساب “العهد الجديد” بأن محمد بن سلمان قام باعتقال شقيقه الأمير بندر بن سلمان واحتجازه في قصر الأمير سلطان المحتجزة فيه والدته فهدة آل حثلين.

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له على حسابه بتويتر حينها :” علمت مصادر العهد الجديد أن محمد بن سلمان اعتقل شقيقه الأمير بندر بن سلمان وألحقه بوالدته فهدة آل حثلين الموضوعة تحت الإقامة الجبرية في أبها في قصر الأمير سلطان الأشبه بالسجن”.

وكانت شبكة “إن بي سي” الأميركية قد نشرت تقريرا مطوّلا في مارس/آذار 2018 عن غياب زوجة الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، ووالدة ولي العهد، محمد بن سلمان، ويكشف التقرير إخفاء ولي العهد لوالدته بشكل متعمد.

وجمع التقرير تصريحات 14 مسؤولا أميركيا، حالي وسابق، أجمعوا على أن المخابرات الأميركية لديها معلومات أكيدة بأن ابن سلمان احتجز والدته وأخفاها عن والده بشكل متعمد بالسنتين الأخيرتين.

وأشار التقرير إلى أنّ ابن سلمان اختلق حججا أمام والده الملك، لغياب والدته طوال هذه الفترة، ومنها أنها تتلقى العلاج خارج حدود السعودية.

وقال المسؤولون الذين كشفوا القضية لـ “إن بي سي”، إنّ ابن سلمان أخفى والدته ووضعها تحت قيد الإقامة الجبرية في إحدى قصور السعودية، لكونه يعرف معارضتها لسياساته، ومدى تأثيرها على والده.

ووجد التقرير أن رفض والدة ابن سلمان لسياساته تجاه العائلة المالكة، وخطته للإطاحة بهم والتفرد بالسلطة كانت السبب الأساسي لإبعادها.

وأشار التقرير إلى أن تقديرات المخابرات الخارجية الأميركية التي تؤكد احتجاز ابن سلمان لوالدته، وإخفاءها عن العامة وعن الملك سلمان لوقت طويل، تُشير إلى مدى استعداد ابن سلمان لإزالة أي عقبة تقف أمام طموحه ليصبح الملك المقبل.

وشدد التقرير على أنّ المعلومات بشأن اختفاء الأميرة، فهدة بنت فلاح بن سلطان آل حثلين، تمّ اكتشافها على أيدي المخابرات الأميركية في فترة إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما.

ويأتي اعتقال ابن سلمان لشقيقه في وقت لا يزال العديد من الأمراء يقبعون خلق قضبان السجن بعد اعتقالهم بزعم ارتباطهم في قضايا فساد، في حين اكدت العديد من التقارير الدولية بأن عملية الاعتقال جاءت خوفا من منهم كونهم يهددون وصوله للعرش.

المقالة السابقةعيد عمال اليمن 2021م.. عيد حزين والعدوان الخارجي والمُستتر مُتكامل لتدمير القطاع العام وتجريد العمال من الحقوق والمكتسبات وشعار يدا تحمي ويد تبني بالمرصاد
المقالة التاليةالعراق.. مقتل 18 من عناصر الأمن في مواجهات مع داعش