المشهد اليمني الأول

أعلنت “فلاي دبي” للطيران اليوم الأحد عن خسارة بلغت 712.6 مليون درهم (194 مليون دولار) في 2020، وانخفضت الإيرادات 53.7 بالمائة إلى 773 مليون دولار العام الماضي مقارنة بنحو 1.6 مليار دولار في العام 2019، نتيجة تراجع حركة السفر بسبب جائحة فيروس كورونا.

كانت الشركة حققت أرباحا قدرها 198.2 مليون درهم في السنة السابقة عندما استفادت من اتفاق تعويض مع بوينغ.
وقالت الشركة إن جائحة فيروس كورونا أضرت بها أكثر من أي أزمة أخرى.

وتراجعت حركة المسافرين 67 بالمائة إلى 3.2 ملايين راكب في 2020 في حين تراجع عدد الرحلات التي سيرتها الشركة 63 بالمائة إلى 27 ألفا و450.

وقالت فلاي دبي، التي تفتقر لسوق محلية تعوض الإغلاقات العالمية بسبب الجائحة، إن 1092 من موظفيها حصلوا على عطلات دون أجر أو طوعية، أي حوالي 36 بالمائة من القوة العاملة الحالية البالغة 3796 موظفا، وتابعت أن 126 موظفا تركوا الشركة.

وتقلصت أنشطة الشركة بشكل كبير في العام الماضي لعدة أسابيع حين أغلقت الإمارات حدودها أمام الرحلات الدولية في مارس/ آذار.

وبعد أن فتحت الحدود أمام المقيمين الأجانب أولا، سمحت دبي مجددا بدخول الزوار الأجانب من يوليو/ تموز.

وقال مطار دبي الدولي، الأربعاء الماضي، إن المطار تعامل مع 5.75 ملايين مسافر في الربع الأول من العام، بانخفاض بنسبة 67.8% عن الفترة نفسها من العام الماضي، قبل أن تصيب الجائحة نشاط السفر العالمي بحالة من الشلل.

وأكد المطار أن أكثر من مليونين من هذا العدد سافروا في مارس/آذار.

ويتوقع مسؤولون تنفيذيون ومحللون في قطاع الطيران أن يستغرق القطاع سنوات للتعافي، فيما ستظل القيود على السفر الدولي تعرقل الطلب العالمي.

وأدى تفشي فيروس كورونا إلى عرقلة قطاع السفر، إذ أغلقت الدول الحدود وفرضت قيودا صارمة على الدخول.

(الدولار = 3.6726 دراهم إماراتية)

المقالة السابقةكلمة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي في ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام 20 رمضان 1442هـ “نص + فيديو + صوت”
المقالة التاليةتقرير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة لمارس 2021م: مخالفات بالصرف والسلف والعهد والتعيين واختلالات المراجعة والرقابة الداخلية واختلاس واهمال فني في شركة النفط الحديدة ومصنع اسمنت باجل