المشهد اليمني الأول

توقعت ما تسمى بالمنظومة الأمنية “الإسرائيلية”، ان يتم تكرار عملية اطلاق النار التي وقعت عند حاجز زعترة بالأمس، وأن تؤدي مثل هذه العمليات الى التصعيد وتسخين جبهة الضفة الغربية.

وكتب المحلل العسكري بصحيفة “هآرتس” العبرية، عاموس هرئيل، اليوم الأثنين، أن عملية زعترة تأتي في وقت حساس بالضفة، وفي ظل توقعات باندلاع تصعيد في أواخر رمضان.

وأضاف المحلل، أن الأسابيع القادمة ستكون متوترة، بسبب اقتراب عدة مناسبات دينية ووطنية فلسطينية، وأن الجيش الإسرائيلي يتوقع وقوع المزيد من العمليات بالضفة الغربية.

وقال هرئيل، إن خلفية هذه العمليات الأمنية، هي قرار أبو مازن بتأجيل الانتخابات، والأحداث والتظاهرات الجارية في مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان.

وأشار المحلل العسكري، الى أن جيش العدو الإسرائيلي، قرر رفع حالة التأهب، وتعزيز قوات الجيش بفرقة الضفة الغربية، وذلك تحسبا لوقوع عمليات أمنية جديدة، على غرار عملية زعترة.

المقالة السابقة“من أين لك هذا”.. هكذا برر رياض سلامة تضخم ثروته والأموال المنهوبة من جيوب اللبنانيين
المقالة التاليةهل تتشكل جبهة موحدة للإطاحة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد الغائه الإنتخابات الفلسطينية؟؟