المشهد اليمني الأول

ساعد انتشار “إنستجرام” في السنوات الأخيرة على إنشاء سوق سوداء دولية للعمال المهاجرين، ولا سيما دول الخليج العربية مثل السعودية والإمارات، حيث يتم التسويق للفتيات الأفريقيات والآسيويات كخادمات في المنازل، وفقا لصحيفة “واشنطن بوست”.

واستغل الوكلاء غير المرخصين منصة التواصل الاجتماعي لتعيين هؤلاء النساء في وظائف تفتقر في كثير من الأحيان إلى الوثائق أو التأكيدات المتعلقة بالأجور وظروف العمل المناسبة. وصفت العديد من النساء اللواتي تم تسويقهن عبر “إنستجرام” أنهن “يعاملن بشكل أساسي كأسيرات وأجبرن على العمل لساعات مرهقة مقابل نقود أقل بكثير مما وعدن به”.

قالت “فيفيان”، 24 عامًا، من كينيا: “يعلنون عنا على وسائل التواصل الاجتماعي، ثم يختار صاحب العمل. ثم يتم تسليمنا إلى منازلهم. لا يتم إخبارنا بأي شيء عن أصحاب العمل”، وتابعت “لقد طُلب منك للتو أن تأخذ أغراضك، وسيأخذك سائق إلى هناك”.

عندما هبطت في دبي الخريف الماضي على متن رحلة جوية من نيروبي، كانت تتوقع فيفان أن تبدأ العمل على الفور كخادمة، ولكن بدلاً من ذلك قادها وكيل التوظيف إلى منزل في ضواحي المدينة وحبسها في غرفة ضيقة بها 15 امرأة أخرى.

وقالت: “احتُجزت هناك لعدة أسابيع، نائمة على الأرض، إلى أن وجدها الوكيل كصاحب عمل من خلال الإعلان على إنستجرام، تم تحميل صورتها على حساب وكيلها، بالإضافة إلى التفاصيل الشخصية مثل وزنها وجنسيتها وتاريخ ميلادها”.

وتوصلت الصحيفة الأمريكية إلى أكثر من 200 حساب تلعب دوراً في تسويق النساء كخادمات في دول مثل الكويت والسعودية والإمارات.

ظهرت شبكات السوق السوداء هذه جنباً إلى جنب مع شبكات التوظيف القانونية التي وضعت على مر السنين ملايين النساء في وظائف كخادمات منازل في منطقة الخليج.

على الرغم من أن النساء اللواتي يتم تجنيدهن ووضعهن من خلال وكالة مرخصة يمكن أن يواجهن أيضاً بيئة عمل صعب، إلا أنهن يحصلن على حماية أفضل في مكان العمل، ويتمتعن بمزيد من سبل الانتصاف إذا تعرضن لسوء المعاملة ويمكنهن طلب المساعدة من سفاراتهن، وفقاً لخبراء العمل.

وقالت “روثنا بيغوم”، باحثة أولى في مجال حقوق المرأة في “هيومن رايتس ووتش”: “العمال المهاجرون الذين يتم تجنيدهم من خلال قنوات غير رسمية، بما في ذلك من خلال وكلاء غير مرخصين، هم أكثر عرضة للاتجار وغيره من أشكال الاستغلال”.

من جانبها، قالت “ستيفاني أوتواي”، المتحدثة باسم شركة “فيسبوك” المالكة لمنصة “إنستجرام”: “الاستغلال البشري أمر مروع، ونحن لا نسمح به. لقد عطلنا جميع الحسابات التي تم إبلاغنا بها”.

وأضافت: “ليس من الواضح ما إذا كانت الحسابات الأخرى المماثلة لا تزال موجودة على النظام الأساسي، وإذا كان الأمر كذلك، فكم عددها”.

وذكر “ريسزارد تشوليوينسكي”، كبير خبراء الهجرة في منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة، أن هؤلاء النساء يتعرضن لـ”العمل القسري”، وقال: “إذا اختفين من سوق العمل غير الرسمي وانتهى بهن الأمر في المنازل، فإنهن فعليًا يصبحن غير مرئيين”.

المقالة السابقةفورين بوليسي الأمريكية: الوضع في السعودية أسوأ بكثير مما يعتقده معظم الناس
المقالة التالية83 عائلة محرومة من استلام جثامين أبنائهم بعدما قتلتهم السعودية بدم بارد