المشهد اليمني الأول

اثارت صحيفة “تايم الأمريكية” الأسبوعية قضية صافر مجددا ضمن تقرير مطول يوضح مدى الكارثة التي يمكن ان يسببها التسرب النفطي.

وقالت الصحيفة إن ناقلة النفط “صافر” العائمة قبالة السواحل اليمنية كارثة بيئية مرتقبة.. مشيرة الى ان حمولة خزان صافر العائم بحسب التقارير تصل الى قرابة 1.1 مليون برميل من النفط الخام.

وهي كمية تقارب أربعة أضعاف ما تسرب من سفينة إيكسون فالديز (Exxon Valdez) عام 1989. كما أنها ستضيف بعداً آخر من الكارثة في اليمن، وهو البلد الذي حمل اللقب المحزن “أسوأ أزمة إنسانية في العالم” ويمر بحرب استمرت 6 أعوام وأصبحت أكثر تعقيداً.

وأكدت الصحيفة أن التأثير الدقيق للكارثة سيعتمد على التغيرات الموسمية في أحوال الطقس والبحر، وإذا تسرب نفط صافر سيؤثر على 31500 صياد و 235000 عامل في صيد الأسماك- الصناعات ذات الصلة، ومن المرجح أن يغلق ميناء الحديدة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، هذا الميناء الذي يعتبر محطة الدخول الرئيسية لدولة تعاني من المجاعة.. ونتيجة لذلك سيكلف التنظيف في مثل هذا التسرب 20 مليار دولار.

قال المدير العام التنفيذي السابق لشركة “SEPOC” أحمد كليب لقد كانت سفينة جيدة للغاية في وقت معين لكن ليس اليوم “إنا أعرفها جيداً، أعرفها قطعة قطعة”. وفي 27 مايو 2020، تسبب انفجار انبوب في إغراق غرفة المحرك بمياه البحر.

ويضيف كليب أن وظيفة الإصلاح التي كان من المفترض أن تستغرق أربع ساعات فقط في الظروف العادية انتهى بها الأمر إلى خمسة أيام من العمل المتواصل، حينها تمكن طاقم الشركة من إصلاح الأنبوب التالف في غرفة المحرك.. ويقول صدقوني أن أي شرارة تحدث في المحرك ستنتهي بانفجار كبير على تلك السفينة.

الصحيفة رأت أنه في حالة حدوث حريق على متن السفينة قد يكون أكثر خطورة.. يمكن أن يتعرض حوالي 5.9 مليون شخص في اليمن ومليون شخص آخر في السعودية لمستويات عالية جدا، من تلوث الهواء، مما يتسبب في إرباك نظام الرعاية الصحية بالكامل نتيجة لأزمة كوفيد-19.

وسيتم ذلك بتغطية حوالي 500 كيلومتر مربع من الأراضي الزراعية في اليمن بالسخام، مما يتسبب في خسائر في المحاصيل لنحو 10 ملايين يمني و 1.5 مليون شخص في السعودية. لذا إذا تحققت هذه السيناريوهات الأسوأ، فستكون أكبر كارثة نفطية من صنع الإنسان تم تسجيلها على الإطلاق.

وأفادت الصحيفة أن كارثة صافر ستجعل الأمور أكثر سوءً. وبالفعل، نجد أن 90% من الغذاء اليمني مستورد. تدخل حوالي ثلاثة أرباع واردات المواد الغذائية إلى البلاد عبر ميناء الحديدة، حيث أن هذا هو الميناء الذي يهدده صافر حاليا

وكذلك ميناء الصليف الأصغر، ومع ذلك ستشكل إعادة توجيه واردات الوقود والغذاء إلى ميناء عدن الجنوبي تحديات حادة في بلد تعيق حربه الأهلية بشدة حركة البضائع، وستؤدي إلى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود.

وأوردت أن حكومة صنعاء ألقت باللوم على المجتمع الدولي في التعثر، واتهمت الأمم المتحدة بخدمة مصالح أعداء اليمن.

وفي الرابع من إبريل كتب “محمد علي الحوثي” على تويتر وهو أحد القادة رفيعي المستوى في حكومة صنعاء “ثبت للعالم أن شعاراتهم كاذبة وتحركهم لخدمة العدوان الأمريكي والبريطاني والسعودي والإماراتي على الجمهورية اليمنية”، “نكرر أن الأمم المتحدة ستتحمل المسؤولية الكاملة عن أي تسرب في خزان النفط صافر”.

وأضافت أن الجميع يؤكد أن الكارثة وشيكة”ولكن كما هو الحال مع الحرب، فإن الأشخاص الأكثر تضرراً من التسرب هم المدنيون اليمنيون.. كما يظهر أحد سيناريوهات الانسكاب النفطي التي صممتها الحكومة البريطانية في عام 2020، أن كامل مصايد الأسماك على ساحل البحر الأحمر اليمني قد غمرتها المياة.

مما يمثل خسارة قدرها 1.5 مليار دولار في الدخل على مدى 25 عاماً. لذلك إذا كان الفقر يجبر الناس على صيد الأسماك بغض النظر عن مدى ضآلة حجم الصيد، “فيجب إذن التعامل مع السم إنه سيناريو رعب “.

وحول الكارثة البيئية التي سيسببها انفجار صافر اكدت المجلة أن هذه الكارثة الإنسانية الفورية من شأنها أن تسبب كارثة بيئية دائمة.. حيث يعد البحر الأحمر أحد أغنى النظم البيئية البحرية وأكثرها تنوعاً حيوياً في العالم: موطن لأنواع الأسماك المستوطنة وأشجار المانغروف والشعاب المرجانية الوحيدة المعروفة بمقاومتها لارتفاع درجات حرارة البحر.

أيضاً يمكن أن يؤثر تسرب النفط على أكثر من 115 جزيرة يمنية في البحر الأحمر، ومن المتوقع أن يغلق مضيق باب المندب، الطريق المؤدي إلى قناة السويس التي يمر عبرها أكثر من 12% من التجارة العالمية.

المقالة السابقةموقع أمريكي: الإمارات تمارس التضليل لتلميع جرائم إسرائيل وشيطنة الفلسطينيين
المقالة التاليةتعرف على مرشح المبعوث الأممي الجديد الى لليمن