المشهد اليمني الأول

أعلنت سرايا القدس مساء اليوم السبت، عن بدء حملة صاروخية قوية باتجاه المدن والبلدات المحتلة وغلاف غزة.

ودكت سرايا القدس مواقع العين الثالثة وخزاعة وصوفا وكرم أبو سالم بعشرات الصواريخ والقذائف. كما وجهت ضربة صاروخية كبيرة وقوية ومكثفة باتجاه مدينة الخضيرة وتل أبيب وأسدود وجان يفنا وعسقلان وسديروت ونتيفوت وجميع مغتصبات غلاف غزة.

تضرر كيان العدو الإسرائيلي

واعترف العدو بنشوب حريق في منطقة شاطئ عسقلان جراء قصف سرايا القدس الأخير للمدن والمغتصبات المحتلة برشقات صاروخية كبيرة ومكثفة. كما اعترف بإصابة مبنى داخل الموقع وعدد من الإصابات واشتعال النيران في المكان.

وأفاد إعلام كيان العدو أن مئات المغتصبين الصهاينة يخلون منازلهم في غلاف غزة بعد الرشقات الصاروخية الكبيرة والمكثفة الأخيرة التي أطلقتها سرايا القدس صوب المدن المحتلة وغلاف غزة.

يشار إلى أن حريقاً كبير اندلع في ميناء أسدود الخاضع لسيطرة العدوان الاسرائيلي، في وقت سابق اليوم، إثر سقوط صواريخ أطلقتها المقاومة من قطاع غزة.

وأكدت وسائل إعلام عبرية أن صاروخاً سقط في ميناء أسدود وأصاب خزان وقود، ما تسبب في انفجار هائل وإطلاق ألسنة اللهب في سماء الليل. ونشرت وسائل إعلام فلسطينية بالفيديو والصور مواقع الدمار الذي خلفته صواريخ المقاومة في “تل أبيب” و”سيدروت”.

 

وأفادت مصادر عبرية، اليوم بأن شاحنة نقل دبابات أصيبت بصاروخ من المقاومة في غلاف غزة. وذكرت القناة 12 العبرية، أن شاحنة نقل دبابات أصيبت بصاروخ في غلاف غزة.

رد مزلزل

أعلن الناطق العسكري لكتائب القسام أبو عبيدة، أن الكتائب جهزت نفسها لقصف تل أبيب لستة أشهر بشكل مستمر”.

وأمهلت كتائب القسام المستوطنين الصهاينة في تل أبيب ومحيطها ساعتين للتجول قبل ردها الذي وصفته بالمزلزل.

وقال أبو عبيدة: بأمر من قائد هيئة الأركان أبو خالد محمد الضيف يُرفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً، وبعد ذلك يعودوا للوقوف على رجلٍ واحدة.

وأكد أبو عبيدة أنه بعد قصف البرج المدني في غزة، على سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على رجلٍ واحدة وينتظروا ردنا المزلزل.

صواريخ جديدة تدخل الخدمة

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عن صواريخ جديدة ومتطورة للخدمة العسكرية، وكشفت عن صاروخ قاسم المطور، ووعدت كيان العدو بمزيد من المفاجآت المذهلة

وقال أبو حمزة أن سرايا القدس تدخل عدة صواريخ جديدة ومتطورة للخدمة العسكرية منها ماسنفصح عنه الآن وهو (صاروخ القاسم المطور)، وذلك ضمن الحملة الصاروخية التي نفذت ب 150 صاروخ عند الساعة 6:00م اليوم.

وأكد أبو حمزة: شعاعنا الصاروخي وصل في هذه الحملة إلى الخضيرة وتل أبيب وجان يفنا ورمات جات وأسدود وعسقلان وسديروت ونتيفوت وجميع مغتصبات غلاف غزة.

كما أكد، أنه لايزال في جعبت المقاومة المزيد من المفاجآت التي ستذهل العدو، ووصف نتنياهو بالغبي قائلاً: نقول للغبي نتنياهو وقيادة جيشه الحمقاء أننا بانتظار تقدم قواتكم البرية داخل قطاع غزة لنريكم بعضاً من بأسنا.

قمع المظاهرات

وفي سياق متصل بالمظاهرات قمعت قوات العدوان الاسرائيلي، اليوم السبت، مسيرة جماهيرية شارك فيها مئات المواطنين الفلسطينيين قرب حاجز بيت إيل شمال مدينة البيرة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان لها إن الاحتلال أطلق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع اتجاه الجموع المشاركة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.

وانطلقت المسيرة التي دعت إليها دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية لمناسبة مرور 73 عاما على نكبة الشعب الفلسطيني، من ميدان المنارة وسط مدينة رام الله. وردد المشاركون هتافات وشعارات تدعو إلى مواصلة النضال حتى نيل كافة حقوق شعبنا المشروعة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمة القدس.

وسبق تحرك المسيرة إطلاق صافرة الانذار لمدة 73 ثانية بعدد سنوات النكبة معلنة توقف الحركة وحدادا على ارواح الشهداء.

غارات وإصابات

وأطلقت طائرات العدوان الاسرائيلي قنابل دخانية شمال قطاع غزة. كما استهدفت منزل يعود لعائلة المناعمة بالقرب من جامعة القدس المفتوحة غرب مدينة غزة.

على ذات السياق، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين برصاص قوات العدوان الاسرائيلي في المواجهات التي اندلعت مساء اليوم السبت، بمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري غرب بلدة قفين شمال مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية .

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان لها ان جنود الاحتلال أطلقوا الاعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين. مما أدى إلى إصابة عدد منهم بعيار ناري في الأطراف السفلية وتم نقله إلى المستشفى، وإصابة شاب آخر بعيار معدني مغلف بالمطاط في الراس وتم علاجه ميدانيا، والعشرات بحالات اختناق ووصفت حالتهما بالمستقرة.

وبحسب أحدث إحصاءات وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، فقد ارتفعت حصيلة العدوان إلى 140 شهيدًا، منهم 39 طفلا و22إمرأة، و1000 إصابة بجراح مختلفة.

وتواصل طائرات الاحتلال وزوارقه الحربية غاراتها المكثفة على أهداف في قطاع غزة، ما أدى لاستشهاد وإصابة عشرات الفلسطينيين.

مقاومة وصمود

وأكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، القائد زياد النخالة خلال اتصال هاتفي مع قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاني، صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته، وإصراره على الدفاع عن مقدساته بكل ما يملك من قوة وعزيمة وإرادة

وأضاف النخالة أن المقاومة في غزة دخلت المعركة بطلب من أهلنا في القدس وشعبنا في الداخل والخارج، ولن يقبل شعبنا وقف هذه المعركة قبل وقف العدو الاقتحامات في الأقصى المبارك، وكل محاولات السيطرة على حي الشيخ جراح وحي البستان في القدس.

المقالة السابقةكتائب القسام: جهزنا أنفسنا لإستمرار قصف تل أبيب ستة أشهر ونمنح المستوطنين ساعتين قبل الرد المزلزل
المقالة التاليةبالفيديو.. شاهد قصف تل أبيب بصواريخ المقاومة ودوي صفارات الإنذار والصهاينة يهربون الى الملاجئ