المشهد اليمني الأول

“خاص”

نصير القدس التركي اربكان

في 30يوليو 1980م، الكنيست الصهيوني يعلن القدس المُحتلة عاصمة للكيان العبري والزعيم الاسلامي الصوفي على الطريقة النقشبندية وزعيم حزب السلامة الوطنية التركي البروفسور نجم الدين اربكان يقدم للبرلمان مشروع لقطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني ويحشد لمظاهرة مليونية في مدينة قونية (6 سبتمبر 1980م)، احتجاجا على القرار الصهيوني والمتظاهرين يطالبون بفتح باب الجهاد وتحرير القدس من اليهود، وكان الجواب سريعا بانقلاب عسكري في 12سبتمبر (1980م) قاده كنعان إيفرن، وحلَّ الحزب وسجن اربكان لمدة أربع سنوات.

القدس مرة ثانية

في يناير 1997م نظّم رئيس بلدية قضاء سنجان “بكير يلدز ” التابعة لولاية العاصمة انقرة والمنتمي إلى حزب الرفاه- أمسية حول القدس الشريف والتي ألقىٰ فيها السفير الإيراني لدى تركيا كلمة بالمناسبة، وإثر تنظيم الامسية فتحت النيابة العامة ونيابة محكمة أمن الدولة بأنقرة تحقيقات وتخلل ذلك نزول دبابات وعربات عسكريةالى ميدان أمسية القدس والتلويح بانقلاب عسكري ضد حكومة نجم الدين اربكان المُنتخبة ديمقراطيا.

ثم حدوث ازمة حكومية وفي 21 مايو 1997م، أصدر النائب العام قراراً بحل حزب الرفاه واربكان رئيس الوزراء يقدم استقالة الحكومة وفي عام 1998 م تم حظر حزب الرفاه وأحيل أربكان إلى القضاء وحرمانه من مزاولة النشاط السياسي لمدة خمس سنوات.

ومن اهم انجازات اربكان

– التصدى للماسونية وتقديم مشروع للبرلمان بحل محافلها في تركيا، وكان اول محفل ماسوني ظهر في السلطنة العثمانية في القرن ال 17وفي عام 1862م اصبح خليفة المسلمين السلطان العثماني مراد الخامس اول ماسوني وهو الشقيق الاكبرللسلطان عبد الحميد الثاني.

– حجب الثقة عن وزير الخارجية التركي خير الدين أركمان وإقالة هذا الوزير من منصبه بسبب ولائه الشديد للغرب وللكيان الصهيوني.
– فتح مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية في تركيا.
– الطلب من البرلمان قطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان العبري بعد قرار اعلان القدس عاصمة للكيان عام 1980م.

اربكان يكشف المخطط الصهيوني في عام 1992م تدمير العراق سوريا ايران تركيا.

في خطاب له في البرلمان التركي 

عام 1992م كشف اربكان عن وجود مخطط صهيوني امريكي طويل الامد لتفكيك سوريا والعراق وتركيا وايران بعد اغراق الدول بحروب اهلية وحروب بين تركيا وسوريا وتركيا والعراق وتركيا وايران ويتسائل اربكان اين خططنا قصيرة وطويلة المدى لاتوجد، وعندما لاتكون لديك خطط فأنت تصبح اداة لخطط امريكا واسرائيل، ويضيف اربكان علينا ان نبطل خطط الامبريالية والصهيونية.

0 views

اربكان “سيرة حياة”

نجم الدين أربكان – الميلاد:29 اكتوبر 1926م في مدينة سنوب شمال تركيا. نشأ وتربى في احضان الطريقة النقشبندية وهي احدى الطرق الصوفية الاسلامية. كان مهندس ميكانيكي – جامعة اسطنبول 1948م. ونال الدكتوراة من جامعة اخن المانيا 1951م.

– استاذ مساعد في جامعة اسطنبول وعمره 27 سنة. والامين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة والبورصة 1967م.
– عضو في البرلمان التركي 1969م عن بلدة قونية.
– رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والبورصة عام 1986م.
– اصطدم مع الرأسمالية المتوحشة وحيتان الفساد في الدولة وتحت ضغوط قوية أُجبر على ترك الاتحاد.
– أسس حزب النظام الوطني او الخلاص الوطني 26يناير 1970م.

وفي المؤتمر الاول للحزب خطب اربكان وقال: “أمتنا هي أمة الإيمان والإسلام ” كأول حزب بالتوجه الاسلامي في تركيا العلمانية المعادي للغرب والصهيونية وبعد عام وأربعة أشهر تم حل الحزب في 20 مايو 1971م، بتهمة معادة علمانية ودستور جمهورية اتاتورك التي قامت في عام 1923م وهي نفس التهمة في حل احزاب اربكان اللاحقه.

– أسس اربكان حزب السلامة الوطنية في 11اكتوبر عام 1972م، ودخل البرلمان واصبح الحزب رقم 3 بعد حزب العدالة لرئيس الجمهورية حينها ديميريل وحزب الشعب الجمهوري بولند اجاويد واصبح نائب لرئيس الوزراء في حكومة ائتلافية مع حزب الشعب الجمهوري ولاحقا مع حزب العدالة في عام 1974م.

– تم حل الحزب وسجن اربكان بعد ايام من تظاهرة مناصرة القدس 6سبتمبر 1980م.
-أسس في عام 1983 م حزب الرفاه، وحقق فوز في انتخابات ديسمبر / 1995م.
– تولى منصب رئيس الوزراء في يونيو 1996م، في حكومة أئتلافية مع تانسو تشيلر رئيسة حزب الطريق القويم ومن اهم انجازته الأعلان عن تشكيل مجموعة الثماني الإسلامية التي تضم إلى جانب تركيا أكبر سبع دول إسلامية: إيران وباكستان وإندونيسيا ومصر ونيجيريا وبنغلاديش وماليزيا والتقارب مع الدول الاسلامية والعربية.

– تم حظر حزب الرفاه في عام 1998م بعد امسية القدس يناير 1997م.
– أسس حزب الفضيلة عام2000م وظل يديره من وراء الكواليس كونه محظور من العمل السياسي.
– في يوليو 2000م، صدر حكم بسجن اربكان لمدة عام، بتهمة التحريض على “الكراهية الدينية والعرقية”، وحرمانه من العمل السياسي “مدى الحياة” وفي اليوم التالي، أصدرت المحكمة الدستورية في أنقرة هي الأخرى قرار بحرمان أربكان من العمل السياسي” مدى الحياة”.

– حل وحظر حزب الفضيلة عام 2001م بقرار من المحكمة الدستورية.
– اربكان يدفع الى تأسيس حزب “السعادة ” في 20 يوليو 2001م وترأسه محمد رجائي طوقان.
ولكنه خسر الانتخابات بعد انشقاق رادوغان وعبدالله غول عن حزب السعادة وتاسيس حزب
العدالة والتنمية الذي حقق فوز في عام 2002م .

– في سنة 2003م، تمت محاكمة اربكان بتهمة اختلاس أموال من حزب الرفاه المُنحل، وحكم عليه بالسجن سنتين واربكان نزيل السجن لتنفيذ كل الاحكام السابقة وهو بسن ” 77″ سنة.
– أصدر الرئيس التركي عبد الله غول عفو رئاسي عن اربكان في 18 أغسطس 2008م بسبب تدهور حالته الصحية .
– توفى اربكان في 27 فبراير 2011 (84 سنة).

مشروع اربكان

– العودة للكتابة بالحروف العربية.
– إلغاء الربا بكل أشكاله.
– مقاطعة السوق الأوروبية المشتركة.
– رفع شعار “مصنع لكل ولاية”.

كما دعى الى:

ـ أمم متحدة للأقطار الإسلامية.
ـ سوق إسلامية مشتركة.
ـ إنشاء عملة إسلامية واحدة (الدينار الإسلامي).
ـ إنشاء قوة عسكرية تدافع عن العالم الإسلامي.
ـ إنشاء مؤسسات ثقافية تبني الوحدة الثقافية والفكرية على أساس المبادئ الإسلامية.

انقلاب التلميذ على الاستاذ

الاستاذ نجم الدين اربكان، والتلميذ رجب طيب اردوغان، الذي انضم الى حزب الخلاص الوطني او حزب النظام الوطني عام 1970م، واصبح يعرف اردوغان بتلميذ اربكان من حزب الخلاص الوطني الى حزب السلامة الوطنية الى حزب الرفاه، ومن هنا تبدأ بدايات تأسيس انقلاب التلميذ على الاستاذ وبنار هادئه وبثلاثة عناوين رئيسية الاول منصب وانجازات ملموسه للمواطن والمجتمع تؤمن شعبية ودعاية وتلميع للزعيم الواعد.

وبدعم واسناد خارجي بالعنوان الثاني بدوام تدفق استثمارات مالية غربية بالضاهر نعيم وجنة وبالباطن تراكم ديون وفوائد للخارج والثالث حادث ما مُفتعل ينقل الزعيم الواعد اردوغان من احضان الاسلام المعادي للغرب امريكا وتل ابيب الى التأسلم الامريكي الصديق لواشنطن والكيان الصهيوني وجسر الانتقال من حزب السعادة الى حزب العدالة والتنمية كان قصيدة شعر لشاعر عثماني.

في عام 1989م ، ترشح أردوغان في بلدية “باي أوغغلو” عن حزب الرفاه لكنه خسر تلك الانتخابات، وبحلول عام 1994م رشح حزب الرفاه أردوغان إلى منصب عمدة إسطنبول، وفاز بعمدة إسطنبول (1994–98م). وتدفقت الاستثمارات الغربية وبرأسمال يهودي الى عمدة اسطنبول ولتبدأ صناعة الزعيم اردوغان بحل المشكلات المزمنة في إسطنبول بالمياه والتلوث والفوضى المرورية والنظافة والحدائق وبناء الجسور ومحاربة الفساد وسداد ديون بلدية اسطنبول واستثمر أربعة مليارات دولار في المدينة.

اعتدال اردوغان

في ديسمبر عام 1997م ، ألقىٰ “أردوغان” في ولاية سيرت قصيدة شعر كتبها شاعر عثماني عام 1912م
جاء فيها :“المساجد ثكناتنا، وقببنا خوذاتنا، والمآذن حرابنا، والمصلون جنودنا، وهذا الجيش المقدس يحرس ديننا” .

وبتهمة التحريض على الكراهية الدينية، حُكم على “أردوغان”، عام 1998م، بالسجن مدة 4 أشهر، وتم فصله من رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، ومنع من العمل في الوظائف الحكومية ومزاولة العمل السياسي ومنها الترشح للانتخابات ودخل السجن في ديسمبر 1999م، وخرج في مارس سنة 2000م.

وكان ذلك السيناريو، كافٍ ليتخلى اردوغان علنياً عن ما اعتبره سياسات التطرف الإسلامي واحزابه التي اسسها اربكان من الخلاص والسلامة والرفاه والفضيلة وامتدادهم حزب السعادة الذي دفع بتأسيسه اربكان في 20يوليو 2001م، حيث انشق عدد من القادة عن حزب السعادة ومنهم عبد الله غول واردوغان.

وفي 14اغسطس 2001م، تم تأسيس حزب”العدالة والتنمية” وتولى اردوغان رئاسته فأعلن أن حزب “العدالة والتنمية” سيسير على نفس الطريق الذي رسمه أتاتورك العلماني، لإقامة المجتمع المتحضر والمعاصر في إطار القيم الإسلامية، وبذلك دفع عن نفسه أي شبهة باستمرار الصلة الحزبية والفكرية مع أربكان وتياره الإسلامي الذي أغضب المؤسسات العلمانية مرات عديدة.

وفي أعقاب الانتصار الساحق لحزب العدالة والتنمية في انتخابات عام 2002، أصبح الشريك المؤسس في الحزب، عبد الله غول رئيساً للوزراء، حيث ألغت حكومته منع إردوغان من تقلد المناصب السياسية وأصبح إردوغان رئيساً للوزراء في مارس 2003 م، بينما ظل الاستاذ اربكان في السجن والاستثمارات الغربية تتدفق والاقتصاد يتحسن وعنتريات اردوغان.

الشكلية والصوتية ضد الكيان الصهيوني صنعت منه خليفة للاخوان، ولا علمانية ضد حزب اردوغان، وسابقا علمانية بسجن اربكان وحرمانه من النشاط السياسي وحل احزابه الاربعة الخلاص الوطني والسلامة الوطنية والرفاة والفضيلة، بينما الحزب الخامس السعادة شقه من الداخل وشله اردوغان وعبدالله غول بحزب العدالة والتنمية صديق واشنطن وتل ابيب.

انجازات اردوغان

تمثلت بضرب مشروع الاستاذ اربكان بالمضمون، بالتحالف والتخندق مع الغرب وتل ابيب لضرب الامة الاسلامية والوطن العربي من تركيا الزعيم وخليفة الاخوان اردوغان.

ففي 1 مارس 2003م ، صوت حزب العدالة والتنمية في البرلمان لصالح غزو العراق، بناءاً على إحالة القانون من قبل أردوغان للبرلمان في 25 فبراير 2003م، تم نشر 62.000 جندي أمريكي و255 طائرة حربية و65 مروحية في القواعد التركية، وخاصة قاعدة أنجرليك وتم إرسال 5.000 جندي تركي محتشدين عند الحدود التركية العراقية.

photo 2021 05 21 01 23 33

وما بعد ربيع الاخوان2011م، غزت واحتلت جيوش ودواعش اردوغان اجزاء من سوريا وليبيا والعراق وتركيا حاضنة للدواعش والاخوان العرب المتوحشين ضد اوطانهم والمُطبعين مع تل ابيب بطريقة مباشرة اوغير مباشرة.

وفي عام 2004م، حصل خليفة الاخوان على جائزة الشجاعة اليهودية، واردوغان يغرد على صفحته بتويتر ويفتخر بان اجداده العثمانيين احتظنوا اليهود المطرودين من اسبانيا والمؤرخين اليهود بالشكر للسلطنة العثمانية في جلب اليهود من اوروبا وتوطينهم في فلسطين.

في 1مايو 2005م اردوغان يزور الكيان الصهيوني وسفاح مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان، “اريل شارون” يرحب به في القدس كعاصمة للامة اليهودية ودولة اسرائيل، واردوغان لا يعترض او يحتج او يمتعض بالملامح وتلك تعتبر اول موافقة ضمنية من اردوغان، باعتبار القدس عاصمة للكيان.

وأردوغان اول رئيس مُسلم يزور قبر مؤسس الصهيونية، والكيان الغاصب هرتزل، ويضع اكليل من الزهور عليه، بينما اربكان عزل وزير خارجية تركيا خير الدين اركمان، لانه منحاز بشدة للغرب والكيان الصهيوني.

والموافقة الضمنية الثانية وردت في ثيقة الاتفاق بين تركيا والكيان العبري ”لتطبيع العلاقات اغسطس 2016م جاء فيها: “لقد تم هذا الاتفاق في أنقرة والقدس”، بدلا من عاصمة الكيان الحالية تل أبيب! بمعنى أن الاتفاقية جرت بين تركيا وعاصمتها أنقرة وإسرائيل وعاصمتها القدس!
photo 2021 05 21 01 23 25

وهذا ما أشار إليه نجل الاستاذ نجم الدين أربكان، “فاتح أربكان” في حوار له مع وكالة أنباء تسنيم الإيرانية؛ إذ أكد أن هذه الاتفاقية بمثابة اعتراف صريح ورسمي من حكومة أردوغان بأن القدس عاصمة للكيان الصهيوني، وذلك من خلال عقد الاتفاق في “القدس” من الجانب الصهيوني وأنقرة من الجانب التركي.

وبعد الاعتراف التركي الضمني للمرة الثانية جاء قرار امريكا ترامب بالاعتراف بالقدس المُحتلة عاصمة للكيان العبري في 6ديسمبر 2017م، تماما مثل بن سعود الذي وافق بالتنازل عن فلسطين لليهود في مؤتمر العقير 1922م، ثم كان زرع الكيان الصهيوني في 1948م والنظام السعودي يمنح اردوغان جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام (لعام 2010 – 1430 هـ).

وعبد الله العثيمين الأمين العام للجائزة قال: بناء على المواقف الاسلامية العظيمة لااردوغان تم منحه شهادة دكتوراة فخرية من جامعة أم القرى بمكة المكرمة في مجال خدمة الإسلام بتاريخ 1431/3/23 هـ.

واليوم مايو 2021م، وبعدوان الكيان الصهيوني بحق المسجد الاقصى والقدس وغزة واراضي 48م وكل فلسطين المُحتلة نرى ونشاهد عنتريات وظاهرة صوتية لاردوغان واخوانه عكس توحشهم بماسمي بالربيع العربي العبري.

الاستاذ يحاكم ويدين التلميذ

بعد خروج الاستاذ اربكان من السجن اغسطس 2008م، حتى وفاته فبراير 2011م اتجه رئيس حزب السعادة بالاعلام وبالصوت والصورة فضح اردوغان وعبد الله غول وفي مقابلة تلفزيونية قال: ن اردوغان داعم داعم لاسرائيل وامريكا ومشارك في قتل اطفال افريقيا وافقارها، وقتل الابرياء في المسجد الاقصى وحول فلسطين الى بحيرة دم وقتل اطفال العراق والسبب في ذلك هو وصول حزب العدالة والتنمية للحكم في تركيا.

1 view

في مجال الاقتصاد وفي مقابلة تلفزيونية يفضح استاذ الاقتصاد اربكان الذي تولى منصب الامين العام ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والبورصة في تركيا (1967م -1986م )فقاعة انجازات اردوغان الاقتصادية، حيث قال: اردوغان ينفذ مبدأ اليهودي المصري حايم نحوم الحاخام الاكبر لليهود في مصر عام 1925م، بهدم تركيا اقتصاديا من الداخل وفقا لاتفاقية لوزان وبسبع بنود: الجوع، الفقر، البطالة، اغراق تركيا بالديون، تغيير الدين، تمزيق وتقسيم بالفتن والحروب الداخلية، ثم تصبح تركيا لقمة سائغة ويسهل بلعها.

0 views

ويضيف نجم الدين اربكان ويقول: لأن الصهيونية العالمية اشترت الاعلام التركي الذي لايظهر الحقائق التالية:
– وصل اردوغان للحكم والديون الخارجية لتركيا 80 مليار وبعد 8 سنوات من حكم اردوغان “2011م” بلغ حجم الديون 580مليار دولار

– الدخل القومي التركي هو ديون متراكمة واردوغان مخادع وقوله ان الدخل القومي يرتفع بينما ديون الحجز لم تسدد وهناك معاناة في المعيشة ودخل الموظف لايتناسب مع المعيشة المرتفعة واليوم اكثر من ثلث الشعب فقير.

بينما الاعلام، يقول عكس ذلك لان الصهيونية تسيطر علي الاعلام، وفي مقطع فديو “4” يقدم اربكان الادلة الدامغة لادانة اردوغان وبالنص، اربكان قال: “حزب العدالة والتنمية كان من طلابنا لقد تربى على أيدينا على مدار 30 عاما، ولكن ما الذي حدث حتى تغير اليوم؟ سأسرد لكم القصة بالصور والرسوم…

ماذا حدث؟

قبل الانتخابات كان (أردوغان) يردد “نحن طلاب الأستاذ أربكان”في كل الحانات والمقاهي، وزعموا أن الحزب تأسس بأمر من أربكان وأنهم يريدون تعيين أربكان رئيسًا للبلاد، وقالوا: نحن كذلك من تيار الرؤية الوطنية “ملّي جوروش”، هكذا حصلوا على أصوات الناخبين في انتخابات 2002، وبعد وصولهم إلى الحكم بدلوا قميصهم على الفور!

كيف تحقق ذلك؟ انتبهوا! ما سأقوله الآن هو بيت القصيد!
أولًا إن (أردوغان) توجه إلى أمريكا والتقى بالرئيس بوش، في هذه الزيارة تسلم من بوش منصب “رئاسة مشروع إسرائيل الكبرى” منصب رئاسة مشروع الشرق الأوسط الكبير، فأصبح مساعداً لبوش.

بعد ذلك حصل على قلادة الشجاعة اليهودية، من اللوبي اليهودي في أمريكا، ها هي القلادة! يا له من شرف عظيم! يا له من شرف عظيم! هل تدركون معنى هذه الوقفة؟ انظروا إليه كيف يقف ؟! ثم ماذا فعل؟ حصل على دكتوراة فخرية من جامعة جون، وهنا ألبسوه قميصه الجديد!
هذا هو قميصه الجديد! هل تعرفون معنى هذا القميص ؟ هذا هو قميص طيّب الثاني!
photo 2021 05 21 01 22 05لقد خلع قميص الرؤية الوطنية، ولبس هذا القميص الجديد، انظروا إلى القميص، ففيه رموز وإشارات على الصدر، لو فسرت لكم دلالاتها ومعانيها لبكيتم كثيرًا، هذا هو قميصه الجديد” (انتهى النص ).

1 view

وفي حوار صحفي لاربكان مع جريدة “Die Welt”، أحدى أشهر الصحف الألمانية، خلال فترة رئاسته لحزب “السعادة” عام 2010، وعن رئيس الوزراء في ذلك الوقت أردوغان ورئيس الجمهورية السابق عبد لله جول قال اربكان: “قوى خارجية جاءت باردوغان وعبدلله غول إلى السلطة.

وهى القوى التي تتحكم في النظام العالمي وتتبنى سياسات عرقية، وتتميز بتوجهاتها الصهيونية الإمبريالية وتحول الأشخاص إلى عبيد للغرب ويدعمون هذا النظام الصهيوني العالمي دون أن يدركون بأن ما يقومون به خطأ، ويزيد أرباح ومكاسب الصهيونية حول العالم”.

وفي صحيفة “تو داى زمان” التركية المقربه من اردوغان وحزب العدالة والتنمية قال اربكان: ان اردوغان وعبدالله غول هم ادوات للصهيونية العالمية، وإن وصول حزب العدالة والتنمية للحكم كان بمساعدة الحركة اليهودية العالمية.

ومن جهة اخرى، وهو في قمة هرم السلطة في تركيا، اعترف الرئيس التركي السابق عبد الله غول بصراحة على الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية التركية بعضويته في مجموعة ماسونية تعرف باسم “order of the bath”، حيث تم منحه درجة فارس شرف من قبل مؤسسة تشاتام هاوس “chatam house” المرتبطه بالماسونية الانجليزية، وقامت ملكة بريطانيا بتقليده اياه.

رحم الله نجم الدين اربكان، الشخصية الاسلامية التركية العالمية، المعادية لواشنطن وتل ابيب وعلى اساس ذلك قارع النظام العلماني الاتاتوركي في عقر داره، وعندما سرق اللصوص اردوغان وعبدالله غول الرؤية الوطنية لاربكان بالتدليس والخداع، بالظاهر هم مع اربكان المسجون، وبالباطن مع بني صهيون.

لم يكل ولم يمل فواصل المشوار بكشف وفضح الوجه الآخر الصهيوني اليهودي لاردوغان وعبدالله غول وكانت حكمة الله سبحانة وتعالى حتى يميز الخبيث عن الطيب، واذا كان لنا من اضافة لما وضحه وبينه اربكان، بأن اردوغان ومايمثله بالتأسلم الاخواني الامريكي، وبانهم شركاء في كل ما حدث ويحدث بالديار الاسلامية.

وبالمثل فان بني سعود والوهابية، هي الوجة الاخر وبنفس المهام ولمصلحة الاستعمار والامبريالية والصهيونية من زمن ظهور التكفير الوهابي من نجد عام 1745م، واحداث المسجد الاقصى القدس العدوان على غزة واراضي 48م، وكل فلسطين والصمت المطبق للرياض وانقرة وادواتهم.

يثبت ذلك اليوم مايو 2021م، وبما لايدع مجالا للشك بأن التأسلم الوهابي والعصماني الاخوان وجهان للصهيونية العالمية ومعاول هدم بالديار الاسلامية لمصلحة المشروع الصهيوني طويل الامد، وبثنائية فلسطين كل فلسطين لليهود الصهاينة، وخيرات النفط والغاز للغرب بريطانيا فرنسا امريكا، وبثمن بخس بعد تمزيق وتقسيم الديار الاسلامية عامة، والوطن العربي خاصة، بكيانات وطنية بالقرن العشرين 22 وطن ويراد 66 كيان مناطقي وطائفي متناحر بالقرن الواحد والعشرين.

__________
المشهد اليمني الأول
المحرر السياسي
20 مايو 2021م.

المقالة السابقةمحمد علي الحوثي يبارك للمقاومة الفلسطينية فرض الهدنة على العدو
المقالة التاليةالإمارات ترفض المشاركة في الاجتماع الأممي حول فلسطين