المشهد اليمني الأول

نشرت صحيفة هآرتس الصهيونية مقالاً تقول فيه إن الأحداث الأخيرة وحدّت الفلسطينيين، وأظهرت أن جيل “التيك توك” أثبت أنه لن يقبل بالإذلال وقاد تظاهرات ليس لها مثيل.

وقالت الصحيفة “أحداث الأسبوع الأخير، في الضفة وداخل إسرائيل، توضح لحكومة إسرائيل، وليس لها فقط: لم يعد بالإمكان التعويل على اللامبالاة التي ميزّت الجمهور الفلسطيني في العقد الأخير. من دون صلة بموقعه الجغرافي، الرابطة الوطنية لا تزال تتأجج فيه.”

وتابعت “جيل التيك توك، الذي اعتُبر منهمكاً بنفسه، أثبت انه غير مستعد لتلقّي إذلال وقاد احتجاجاً لم يكن له نظير منذ عقدين، ويملك (الاحتجاج) إمكانية متفجرة وخطيرة”.

واضافت “حكومة إسرائيل، التي اعتادت التعامل مع الفلسطينيين على أنهم شعب منقسم ومن دون عمود فقري، سيكون عليها تغيير مقاربتها، وإلا فإن ما حدث في الأسبوع الأخير سيبدو كبرومو (بروفا – مقدّمة)”. وقالت “هذا ممكن، عليها فقط ان تعتبرهم بشراً، القيادة الفلسطينية في الضفة والقطاع عليها أن تسعى لإنهاء الانقسام وتبنّي استراتيجية تعتمد على القوة الشعبية وليس على المكتب الفسيح في رام الله أو على البونكر في غزة”.

وختمت “للمجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة، الرسالة هي أنه بعد 73 عاماً، حان الوقت للسعي إلى إنهاء النزاع وليس إدارته. وللقيادة السياسية للمجتمع العربي أُوضح ان المواطنين العرب في إسرائيل لم يتخلوا عن هويتهم الوطنية (الفلسطينية)”.

المقالة السابقة500 كم أنفاق غزة تحت الأرض.. تعرّف على مدينة المقاومة الفلسطينية في غزة
المقالة التاليةطيار صهيوني سابق: الجيش يغسل أدمغة الطيارين لقصف أبراج غزة