المشهد اليمني الأول

شهدت المحافظات اليمنية استعدادات كبيرة لتدشين المراكز الصيفية حيث دشنت بمديرية حرض محافظة حجة اليوم أنشطة المراكز الصيفية بعزلة بني الحداد ومخيمات النازحين تحت شعار “علم وجهاد”.

وأكد مدير المديرية حسين حيران، أهمية المراكز الصيفية لتنمية قدرات الطلاب في المجالات المعرفية والعلمية والمهارات الرياضية. ودعا أولياء الأمور إلى دفع أبناءهم للالتحاق بالمدارس الصيفية لتحصينهم من الثقافات المغلوطة والحرب الناعمة. وفي محافظة تعز دشن وكيل المحافظة رئيس اللجنة التنفيذية للمراكز الصيفية إسماعيل شرف الدين المراكز الصيفية في عدد من مديريات المحافظة.

وفي التدشين، أوضح الوكيل شرف الدين، أن عدد المراكز يصل إلى 176، فيما بلغ عدد الطلبة المتقدمين فيها، 25 ألف طالب وطالبة، مشيراً إلى أهمية المراكز في تعزيز الهوية الإيمانية وتحصين النشء والشباب وتنمية قدراتهم ومواهبهم في مختلف المجالات.

من جانبه دشن محافظ محافظة عمران الدكتور فيصل جعمان اليوم أنشطة المراكز الصيفية بالمحافظة. وفي التدشين الذي حضره وكيل المحافظة حسن الأشقص أكد المحافظ أهمية المراكز الصيفية في استغلال أوقات فراغ الطلاب والطالبات خلال العطلة وبناء قدراتهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة.

وأشار إلى دور المراكز الصيفية في تحفيظ الطلاب القرآن الكريم وتزويدهم بالثقافة القرآنية التي تحصنهم من الأفكار الهدامة والثقافات المغلوطة الدخيلة على المجتمع اليمني والحرب الناعمة التي تستهدف الشباب. ودعا المحافظ مدراء المديريات وأعضاء المجالس المحلية ومدراء التربية والتربويين للمساهمة في إنجاح هذه المراكز وحشد الجهود والطاقات لتعزيز دورها في بناء القدرات الدينية والثقافية والعلمية للطلاب.

كما شهدت محافظة صنعاء اليوم تدشين أنشطة المراكز الصيفية للعام 1442 هجرية في عموم مديريات محافظة صنعاء، وأوضح رئيس اللجنة الفرعية للمراكز الصيفية بالمحافظة هادي عمار أهمية البرامج والأنشطة الصيفية لتحصين النشء والشباب وحمايتهم من الأفكار المغلوطة والهدامة. وحث علی تسجيل الطلاب والطالبات للاستفادة من أنشطة وبرامج المراكز الصيفية واستغلال أوقات فراغهم بما يفيدهم ويفيد المجتمع.

وثمن تعاون قيادة المحافظة في افتتاح المـراكز الصيفية وإكساب الطلاب والطالبات المعرفة العلمية والثقافية واكتشاف مواهبهم وصقل مهاراتهم. ودعا رئيس اللجنة، الجميع إلى الإسهام بدور ايجابي فعال في دعم أنشطة وبرامج المراكز الصيفية وتشجيع المعلمين لما فيه تحقيق الهدف المنشود والغاية المثلى لهذه المراكز.

وأكد الحرص على ترجمة أهداف وخطة عمل المراكز الصيفية وتنفيذ الموجهات الرئيسية التي تضمنتها كلمة قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي بخصوص تعزيز الجهود وتوحيدها في انجاح الرسالة التنويرية للمراكز الصيفية وإعداد جيل واعٍ متسلح بثقافة القرآن والعلوم النافعة. فيما دشنت الإدارة الفرعية للدورات الصيفية بمحافظة حجة اليوم، أنشطة الـمراكز الصيفية للعام 2021م.

وفي التدشين بحضور رئيس محكمة الاستئناف القاضي عبدالملك شرف الدين ورئيس نيابة الاستئناف القاضي أمين القارني ومشرف المحافظة نايف أبو خرفشة والوكيل محمد القاضي ورئيس فرع هيئة رفع المظالم القاضي عبد المجيد شرف الدين، أشار رئيس اللجنة الفرعية للدورات الصيفية بالمحافظة عبدالرحمن شرويد، إلى أهمية المـراكز الصيفية تزويد الملتحقين بالعلوم والمعارف وتحصينهم بالثقافة القرآنية.

ودعا أولياء الأمور إلى الدفع بأبنائهم للالتحاق بالمراكز الصيفية.. مبينا أنه تم تخصيص العديد من المدارس بالمدينة والمديريات لاستقبال الطلاب. وفي محافظة ذمار دشن وكيل محافظة ذمار عباس علي العمدي ومدير مديرية ذمار محمد السيقل ومدير مكتب التربية بالمحافظة محمد الهادي اليوم أنشطة المـراكز الصيفية بالمحافظة.

وفي التدشين بمدارس الحسن الهمداني والمدرسة الشمسية بمدينة ذمار والنصر بمديرية عنس، أكد الوكيل العمدي أهمية المراكز الصيفية في الاهتمام بالطلاب والطالبات وإعداد جيل متسلح بالثقافة القرآنية. وأشار إلى أهمية تحصين الأجيال من الحرب الناعمة والثقافات المغلوطة، وملء أوقات فراغهم بالأنشطة الصيفية والتوعوية المختلفة ليكونوا قادرين على مواجهة التحديات.

وأكد استعداد السلطة المحلية مساندة جهود القائمين على المراكز الصيفية بما يسهم في إنجاحها وتحقيق أهدافها لاستغلال طاقات الشباب وتنشئتهم إيمانيا انطلاقا من ثقافة القرآن الكريم. فيما أوضح مدير مكتب التربية، أنه تم استقبال 35 ألف طالبا وطالبة في 400 مركز صيفي بعموم المديريات بمشاركة ألف و300 معلم ومعلمة في جميع المراكز .. داعيا الآباء إلى الدفع بأبنائهم للمراكز الصيفية واستمرار استقبالهم في جميع المراكز.

وأشار إلى أهمية المراكز الصيفية في تنمية مواهب الطلاب، مبينا أن المشاركين في المراكز سيتلقون دروس في القرآن الكريم والتجويد والثقافة القرآنية والسيرة النبوية والفقه، كما سيتخلل أنشطة المراكز دروس تقوية في المواد العلمية وأنشطة رياضية وكشفية ومسابقات ثقافية ورحلات.

المقالة السابقةقائد الثورة: نحن على رصد مستمر للأحداث وجاهزون لاتخاذ اي قرار مواكب للتحديات والخطر
المقالة التاليةالوحدة اليمنية بين وحدة النسيج والتفريق السياسي!!