المشهد اليمني الأول

” خاص”

توفىٰ امس الثلاثاء ، 25مايو 2021م وبفيروس كورونا في عاصمة العدوان على اليمن الرياض السعودية صاحب فتوى تكفير الحزب الاشتراكي اليمني وجواز قتل ابناء الجنوب المسلمين المُستضعفين “حسب نص الفتوى “في حرب صيف1994م عبد الوهاب الديلمي،
والذي نال منصب وزير العدل على اشلاء ودماء ابناء الجنوب من عام 1994م الى عام 1997م وبعد ذلك تولى منصب ادارة ماتسمى بجامعة الايمان لمدة عشر سنوات

وهي وكر لتدريب دواعش التكفير الوهابية والديلمي نفسه نال ماتسمى شهادة الدكتوراةمن جامعة محمد بن سعود الإسلامية ? في الرياض عام 1984م ويعتبر الديلمي من مؤسسي حزب الاصلاح فرع الاخوان باليمن سبتمبر 1990م والذي خرج من عباءة حزب المؤتمر الشعبي العام بعد وحدة 22مايو 1990م لتخريب اتفاقيات الوحدة ومحاربة شريك الوحدة الجنوبي الحزب الاشتراكي اليمني كما ورد في مذكرات الشيخ
عبد الله بن حسين الاحمر .

نص فتوى التكفيرواستباحة دماء ابناء الجنوب .

مايلي هو النص المذاع للفتوى بصوت عبد الوهاب الديلمي:

«إننا نعلم جميعاً أن الحزب أو البغاة في الحزب الاشتراكي اليمني المتمردين المرتدين هؤلاء لو احصينا عددهم لوجدنا أن اعدادهم بسيطة ومحدودة, ولو لم يكن لهم من الأنصار والاعوان من يقف إلى جانبهم ما استطاعوا ان بفعلوا ما فعلوه في تاريخهم الأسود طيلة خمسة وعشرين عاماً، وكل الناس يعرفون في داخل المحافظات الجنوبية وغيرها أنهم اعلنوا الرده والالحاد والبغي والفساد والظلم بكل أنواعه وصنوفه.

ولو كان هؤلاء الذين هم راس الفتنة لم يكن لهم من الاعوان والانصار ما استطاعوا أن يفرضوا الألحاد على أحد ولا أن ينتهكوا الاعراض ولا أن يؤمموا الاموال ويعلنوا الفساد ولا أن يستبيحوا المحرمات، لكن فعلوا ما فعلوه بادوات, هذه الادوات هم هؤلاء الذين نسميهم اليوم المسلمين هؤلاء هم الذي اعطى الجيش ولاءه لهذه الفئة، فاخذ ينفذ كل ما يريد أو ما تريد هذه الفئة ويشرد وينتهك الاعراض ويعلن الفساد ويفعل كل هذه الافاعيل وهنا لابد من البيان والإيضاح في حكم الشرع في هذا الأمر:

أجمع العلماء أنه عند القتال بل إذا تقاتل المسلمون وغير المسلمين فإنه أذا تترس اعداء اللإسلام بطائفة من المسلمين المستضعفين فإنه يجوز للمسلمين قتل هؤلاء المُتترس بهم مع أنهم مغلوب على أمرهم وهم مستضعفون من النساء والضعفاء والشيوخ والاطفال، ولكن إذا لم نقتلهم فسيتمكن العدو من اقتحام ديارناوقتل أكثر منهم من المسلمين ويستبيح دولة الإسلام وينتهك الاعراض.

إذا ففي قتلهم مفسدة اصغر من المفسدة التي تترتب على تغلب العدو علينا، فإذا كان إجماع المسلمين يجيز قتل هؤلاء المستضعفين الذين لا يقاتلون فكيف بمن يقف ويقاتل ويحمل السلاح.

هذا اولاً، الامر الثاني: الذين يقاتلون في صف هؤلاء المرتدين يريدون أن تعلو شوكة الكفر وأن تنخفص شوكة الإسلام، وعلى هذا فإنه يقول العلماء من كان يفرح في نفسه في علو شوكة الكفر وانخفاض شوكة الإسلام فهو منافق، أما إذا اعلن ذلك وأظهره فهو مرتد أيضاً.» انتهى النص .

دليل الاستباحة اجماع العلماء .

خريج جامعة محمد بن سعود ولاحقا مدير ادارة جامعة الايمان استند الى اجماع العلماء ومن هم العلماء لانعرف منهم وكذلك استند الى اجماع المسلمين ومن هم هؤلاء المسلمين لانعلم منهم في فتواه بواجب قتل المُسلمين المُستضعفين الذين يتمترس بهم الحزب الاشتراكي اليمني الكافر والذي كفره الديلمي في بداية الفتوى واعتبره مرتد وملحد وباغي ويمارس الفساد والظلم طيلة 25 عام من حكم الشطر الجنوبي من اليمن .

وبالمثل نفس المدرسة التكفيرية وباجماع العلماء ومن جوار جامعة محمد بن سعود زملاء الديلمي عبدالله صعتر وعبد المجيد الزنداني كفرو اهل اليمن بالمجوسية واباحوا قتل 24مليون يمني ليبقى مليون يمني واحد بحسب قول صعتر واستباحوا قتل الشعب اليمني وغزوة واحتلالة ومحاصرته ونهبخيراته في عدوان مارس 2015م

وحكم القوى العزيز سينالهم انشاء الله تعالى عاجلا لا آجلا ولعنة التاريخ والشعب ستلاحقهم احياء واموات.

3 views

المشهد اليمني الاول
المحرر السياسي

26 مايو 2021م

المقالة السابقةالتعبير عن الرأي في السعودية.. جريمة قصوى لدى السلطات
المقالة التاليةأزمة اقتصاد السعودية تفاقم مستويات الدين العام لمعدلات قياسية