المشهد اليمني الأول

وافق مجلس النواب الكويتي، في جلسة خاصة، اليوم، بشأن اعتداءات العدو الإسرائيلي في فلسطين المحتلة، من حيث المبدأ، وبالإجماع، على اقتراح قانون يرمي إلى تعديل بعض أحكام “القانون الموحّد لمقاطعة إسرائيل”، وأحاله إلى اللجنة المختصة لإعادة الصياغة.

وفي القانون الذي تمّت الموافقة عليه، جرى توسيع دائرة حظر التعامل مع كيان العدو الصهيوني، وتشديد العقوبات على من يخالف هذا القانون، برفع الحد الأعلى إلى خمسة عشر سنة بدلاً من عشر سنوات، كما هو معمول به في القانون الحالي، ورفع الحد الأعلى للغرامة إلى عشرة آلاف دينار.

كما وافق النواب، في الجلسة الخاصة، أيضاً، على عدد من التوصيات بشأن مكافحة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني.

وفي بيان تلاه، رئيس “مجلس الأمة”، مرزوق الغانم، أعرب النواب عن “تضامنهم الدائم والقائم مع نضال الشعب الفلسطيني لنيل حقه الطبيعي في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعن الإدانة الشديدة والرفض التام للعدوان الصهيوني الأخير، وكافّة جرائم احتلال العدو في مدينة القدس وأحيائها وقطاع غزة والضفة الغربية والداخل الفلسطيني”.

 

وكانت الكويت قد أعلنت يوم السبت الماضي أن التبرعات المخصصة لحملة الإغاثة الشعبية العاجلة للشعب الفلسطيني بلغت مليونين و331 ألفاً و367 ديناراً كويتياً (أكثر من 7.7 ملايين دولار).

وبحسب ما أورد الموقع الإلكتروني المخصص للحملة فقد بلغ عدد المساهمين 58966 مساهماً، تبرعوا بمبلغ وصل حتى آخر إفصاح رسمي 2.331.367، بما يصل إلى نحو (7.757.218 دولاراً) وذلك خلال الـ 24 ساعة الماضية فقط.

وأمس الجمعة، أعلنت الكويت بدء انطلاق حملة إغاثة شعبية عاجلة لصالح الشعب الفلسطيني، تستمر شهراً، وتسعى لجمع 100 مليون دولار، وسط دعوات للمشاركة فيها.

وأطلقت الحملة بحضور الوكيلة المساعدة للتنمية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية الكويتية، هناء الهاجري، ومساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون التنمية والتعاون الدولي ناصر الصبيح، والسفير الفلسطيني في الكويت رامي طهبوب.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الهاجري قولها: إن “الحملة تأتي في إطار التزام دولة الكويت بمناصرة ودعم الأشقاء في فلسطين، والوقوف بجانبهم”، مشيرة إلى أنها “جاءت بتوجيهات من مجلس الوزراء الكويتي”.

ولفتت إلى أن “الجمعيات الخيرية تنظم العديد من حملات التبرعات طوال العام من أجل فلسطين كمشاريع دائمة”.

وتأتي هذه الحملة في إطار الدعم السياسي والنيابي والشعبي الكبير في الكويت للفلسطينيين.

ومنذ اللحظات الأولى لشن جيش احتلال العدو الإسرائيلي عدوانه المستمر على قطاع غزة ومدينة القدس المحتلة، اتسع حجم التضامن الرسمي والشعبي الكويتي مع الشعب الفلسطيني، وسط تنديد واسع بالتصعيد على سكان القطاع.

وأمس الجمعة، أعرب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، في مكالمة هاتفية مع أمير الكويت، الشيخ نواف الجابر الصباح، عن شكره للكويت أميراً وحكومة وشعباً لوقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني ومناصرة القضية الفلسطينية.

وفي وقت سابق ندد أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، بممارسات قوات احتلال العدو الإسرائيلي تجاه المصلين في المسجد الأقصى، واصفاً إياها بـ”اللاإنسانية”.

ولفت النواب، في بيانهم، إلى أن “تشديد العقوبات وسد الثغرات على قانون حظر التعامل أو التطبيع مع كيان العدو الصهيوني (…) تستهدف إيصال رسالة جديدة بثبات المواقف الكويتي والتقاء الحكومة والمجلس عليه وتحيّة للمجاهدين والمرابطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

المقالة السابقةسفير العدو الإسرائيلي في الإمارات يزور معرضا للهولوكوست بدبي
المقالة التاليةسعوديون يغردون: سماع دوي انفجارات.. والتحالف يلعن اعتراض مسيرة مفخخة