المشهد اليمني الأول

التقى قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي يومنا هذا الأحد 18 شوال 1442 للهجرة الموافق 30 – 5- 2021 م بالمبعوث الاممي الى اليمن مارتن قريفيث .

وأشار السيد عبدالملك خلال اللقاء الى ما يعانية الشعب البمني من معاناة واسعة على مختلف الأصعدة والمجالات في الجانب الانساني وضعف دور الامم المتحدة تجاه الحصار الظالم الذي يفرضه تحالف العدوان بحق الغذاء والدواء والمشتقات النفطية بإستثناء ما يصل وبمشقة كبيرة وبالغة وتكاليف إضافية باهضة تثقل كاهل أبناء الشعب اليمني وأن هذا التصرف عقاب جماعي وإجراء مخالف للقرارات الدولية والأعراف الانسانية ولا مستند لذلك لا في قوانين ولا شرائع بل يتنافى معها كليا ، وأن من حق الشعب اليمني أن تصل اليه المشتقات النفطية والمستلزمات الطبية والمواد الغذائية مهما كانت الظروف بل في وضع الحروب أولى وأهم منتقداً طريقة الامم المتحدة في التعامل مع الملف الانساني والتغاضي عن الطريقة الابتزازية لتحالف العدوان وهو يضغط على الشعب اليمني في لقمة عيشه ودواءه ويساوم بها في ملفات اخرى .

كما وصف السيد محاولة الربط بين الواجب الانساني كحق مشروع ومستقل وربطه بملفات أخرى ذات طابع عسكري او سياسي مصادرة صريحة لحق الشعب اليمني في أبسط حقوقه الانسانية ومعادلة لا يمكن القبول بها على الاطلاق منبهاً الامم المتحدة أن يكون لها موقف صريح أمام هذا الاستحقاق بدلاً من التماهي مع دول العدوان وأن تقف الى جانب الشعب اليمني لدخول المشتقات النفطية والمواد الغذائية والطبية بدون مقايضة او ابتزاز مؤكدا أن المدخل الحقيقي لكل الملفات هو من بوابة معالجة متطلبات الملف الانساني و التي تهم كل مواطن يمني كونها تعود عليه بالضرر المباشر في حياته وأمنه واستقراره الغذائي .

ونبه السيد تحالف العدوان إذا كان يظن أو يتوقع أن لجوءه وإمعانه في الحصار للشعب اليمني سيقوي من موقفه فهو واهم لأنه كلما زاد حصاره كان الشعب اليمني على قناعة راسخة وثقة تامة أنهم لا يريدون السلام ولا يسعون إليه .

المقالة السابقةسلاح الجو المسير يستهدف قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط
المقالة التاليةقائد الثورة لـ غريفيث: لا قبول بربط الملف الإنساني بملفات أخرى