المشهد اليمني الأول

كشفت قناة التلفزة الإسرائيلية “كان” النقاب عن أن ابو ظبي وتل ابيب شرعتا بالفعل في تطبيق الاتفاق بينهما القاضي بنقل النفط الإماراتي عبر أنبوب “إيلات عسقلان” إلى أوروبا.

وفي تحقيق بثته، ذكرت القناة أن السفينة الإماراتية التي وصلت الأحد الماضي إلى ميناء “إيلات” كانت في الواقع ناقلة نفط ضخمة، مشيرة إلى أنها تواصل إفراغ حمولتها.

وعرضت القناة مشهد السفينة التي تم ربطها بأنابيب تصل بمركز أنبوب “إيلات عسقلان”، مشيرة إلى أنه يتم ضخ ستة آلاف طن من النفط في الساعة في الأنبوب، الذي يربط إيلات بعسقلان.

وقد جاء بدء العمل في الأنبوب بعد أن تم إصلاحه من الأضرار الجزئية التي لحقت به بعد إصابته بأحد الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة في اليوم الثاني للعدوان الأخير على القطاع.

وأظهر التحقيق أن الكثير من المستويات الرسمية في تل أبيب تعارض نقل النفط الإماراتي بفعل الأضرار البيئية المحتملة الناجمة عن نقل كميات كبيرة من النفط عبر كيان العدو الإسرائيلي.

ويذكر أن ما يسمى “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي قد دعا في تقدير نشره مؤخراً صراحة إلى استغلال حادثة جنوح السفينة في قناة السويس وطرح بدائل للعالم عن قناة السويس، على اعتبار أنها فرصة اقتصادية كبيرة وهائلة لكيان العدو الإسرائيلي.

وبالإضافة إلى تفعيل أنبوب “إيلات عسقلان” المخصص لنقل المواد السائلة وضمنها النفط، فإنّ “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي اقترح تدشين خط سكة حديد يصل إيلات بميناء أسدود، ليكون قادراً على نقل المواد الصلبة، التي تصدر من الخليج الفارسي إلى أوروبا أو العكس.

المقالة السابقةفي اجتماعه اليوم.. مجلس النواب يبارك العملية الواسعة للجيش واللجان الشعبية في جيزان
المقالة التاليةبالوثيقة.. اتفاق لتشكيل حكومة جديدة قد تطيح بنتنياهو