المشهد اليمني الأول

أكد مسئول في حكومة الانقاذ الوطني ان الاقبال على المراكز الصيفية التي تقام خلال العطلة الدراسية فوق المتوقع في ظل تزايد اعداد الدارسين.

وأوضح قاسم الحمران نائب وزير التربية والتعليم ان الاقبال على المراكز الصيفية كان فوق المتوقع داعيا التربويين والتربويات للمساهمة في احياء تلك المراكز، ودعا الحمران في تغريدة على تويتر العلماء والكوادر الثقافية إلى المساهمة والمشاركة في إدارة الانشطة والفعاليات في الامانة والمحافظة.

وبلغ عدد المدارس التي فتحت ابوابها لاستيعاب الطلاب المتقدمين في أمانة العاصمة 232 مدرس بالنسبة للذكور حيث بلغ عدد الطلاب الدارسين في تلك المدرسة 1647 طالب قيما بلغ عدد المدرسين في تلك المداس 1010 مدرس. فيما بلغ عدد المدارس بالنسبة للإناث 279 مدرسة وبلغ عدد الطالبات في تلك المدارس 1742 طالبة وعدد المدرسات في تلك المدارس 1172 مدرسة.

وأفاد اولياء امور طلبة في العاصمة ان المراكز الصيفية بالعاصمة وصلت الحد الأقصى وانهم منذ اسبوع يبحثون عن مكان لابنائهم ولو حتى لشخص واحد ولم يجدوا!! وعبروا عن املهم في توفير مراكز جديدة لمثل هذه الزيادة غير المتوقعة مشيرين إلى انهم نموذج للواقفين في طابور الانتظار.

وكان مدير عام التنسيق التربوي والأنشطة الصيفية بوزارة الشباب والرياضة عبدالله الرازحي قد اكد أن الوزارة اعدت خطة بالتعاون مع الجهات المعنية لاستهداف 600 ألف طالب وطالبة في الدورات الصيفية سيتم توزيعهم على ستة آلاف مدرسة في مختلف المحافظات واعتماد اكثر من 24 الف معلماً ومعلمة موزعين على مختلف المدارس.

المقالة السابقةسلاح الجو المسير ينفذ عملية هجومية على قاعدة الملك خالد في خميس مشيط
المقالة التاليةإيران ترفض مقترحا أوروبي بالتخلي عن فائض اليورانيوم لديها