المشهد اليمني الأول

أفاد يمنيون، الأحد، لليوم الثاني على التوالي، بقصف القوات اليمنية لقاعدة الملك خالد العسكرية في خميس مشيط جنوب غرب المملكة العربية السعودية باستخدام طائرات مسيرة انتحارية.

وأفادت شبكة المسيرة الإخبارية نقلاً عن مسؤولين يمنيين أن القوات اليمنية نفذت عملية “ناجحة” في جنوب المملكة العربية السعودية، مما أسفر عن مقتل وإيذاء أكثر من 80 جندياً سعودياً واعتقال العشرات. وذكر منفذ آخر أن مقاتلين يمنيين ولجان شعبية في هجوم “حرروا” أكثر من 40 نقطة من جيزان داخل السعودية.

لكن ما سبب نقل القوات اليـمنية الحرب إلى التراب السعودي؟ هل يمكن وصف هذه الهجمات بأنها تغيير في التكتيكات الحربية لحركة أنصار الله؟

انذار صنعاء للحرب وانهاء الحصار

إن العدوان الذي شنته السعودية وشركاؤها العرب والغرب منذ عدة سنوات على اليمن ثقيل ومكلف للغاية بالنسبة للشعب اليمني. تعرضت البنية التحتية اليمنية في هذه الحرب للدمار بسبب حملة القصف السعودي، ودفعت المجاعة، إضافة إلى العقوبات وآثار الحصار، الأمة إلى واحدة من أسوأ الظروف الإنسانية في القرن.

في ظل هذه الظروف، يعد إنهاء الحرب والحصار في أقرب وقت ممكن، إلى جانب محاولة الحفاظ على وحدة أراضي البلاد واستقلالها، من أهم مطالب صنعاء في أجندتها السياسية والعسكرية.

في العامين الماضيين، شن الجيش اليمني سلسلة من الهجمات على المراكز العسكرية والاقتصادية والسياسية الحساسة في المملكة العربية السعودية، والمعروفة باسم “عمليات الردع”، لإجبار السعوديين على إنهاء غاراتهم الجوية المدمرة على المدن الفقيرة بالفعل. البلد وكذلك رفع الحصار.

إن عمليات صنعاء الصاروخية والطائرات المسيرة في عمق المملكة العربية السعودية قد مارست ضغوطًا كبيرة على الحكام السعوديين، من حيث إلحاق أضرار جسيمة بالمنشآت النفطية، وكشف الأمن السعودي الهش، وكذلك عجز الجيش السعودي عن الدفاع عن نفسه في الحرب. ضد اليمنيين.

أجبرت الهجمات الانتقامية اليمنية الحكام السعوديين على البحث عن سبل للخروج من الأزمة. إن جر الحرب إلى الأراضي السعودية والاستيلاء على أجزاء منها يمكن أن يكثف الضغوط الداخلية على الرياض لإنهاء الحرب، بالإضافة إلى توريط المزيد من الإمكانات العسكرية السعودية في الحرب.

فرصة اليمن التاريخية لالغاء اتفاق الطائف

واستهدف الجيش اليمني واللجان الشعبية بشكل متكرر خلال سنوات الحرب الست مواقع النظام السعودي في محافظة نجران بالصواريخ وقذائف الهاون رداً على جرائم الرياض. بالإضافة إلى ذلك، يهاجمون باستمرار قواعدها الحدودية في نفس المحافظة، وتمكنوا من الوصول حتى إلى المرتفعات المطلة على المحافظة.

وتقع محافظة عسير في جنوب المملكة العربية السعودية، على الحدود مع مديرية باغيم في شمال محافظة صعدة. وسقطت أجزاء من جنوب غرب وجنوب شرق عسير في أيدي القوات اليمنية في السنوات الخمس الماضية.

لكن التطورات الأخيرة في جيزان مختلفة لبعض الأسباب:

أولاً

في الوقت الحاضر، المعادلات العسكرية تتعارض مع السعودية ولصالح اليمن. في الواقع، لقد أوصل اليمنيون الحرب إلى نقطة اللاعودة للنظام الملكي العربي. على الرياض أن تختار بين قبول الهزيمة ورفع الحصار أو أن تتعرض مواقعها العسكرية والاقتصادية الحساسة والاستراتيجية لغارات بالصواريخ والطائرات المسيرة. لذلك وفي حالة ضعف سعودي، تحرز القوات اليمنية تقدمًا في محافظات عسير وجيزان ونجران الثلاث بقوة أكبر.

ثانيًا

الجهود المبذولة لاستعادة المحافظات المحتلة من عدوهم الذي دام أجيالًا، يمكن أن تعزز بقوة مصداقية أنصار الله بين الشعب اليمني. لليمن مطالبات بالسيادة على ثلاث محافظات غنية بالنفط وهي عسير وجيزان ونجران ، التي تسيطر عليها السعودية الآن.

وتقع منطقة عسير شمال اليـمن وتمتد حتى سواحل البحر الأحمر، مما يجعلها ذات أهمية استراتيجية. مركزها أبها ومدن أخرى تشمل تهامة والصبية. تقع جيزان في جنوب شرق المملكة العربية السعودية وشمال غرب اليمن وبالقرب من سواحل البحر الأحمر. ومؤخرا، حفرت السعودية عدة آبار نفطية في المحافظة. تقع نجران في جنوب المملكة العربية السعودية وشمال اليـمن.

استفادة من ضعف الحكومة اليمـنية، قام الحكام السعوديون في عام 1934 بفصل المحافظات الثلاث عن اليـمن وضمها إلى أراضيهم بموجب اتفاق الطائف. يجب تمديد الاتفاقية كل 20 عاما. وكان التمديد الأخير في عام 1974 من قبل زعيم الانقلاب اليـمني ابراهيم الحمدي.

ليس للسعودية شرعية دولية لمواصلة سيطرتها على المحافظات اليمـنية الثلاث. تستطيع صنعاء تحقيق هدفها المتمثل في استعادة المحافظات خلال ظروف الحرب مستغلة استياء شيعة هذه المحافظات الذين يعانون من التمييز المنهجي والظلم والقمع والتغيير الديموغرافي. بينما يصر السعوديون على حرب غير مثمرة في اليمـن، يمكن لليمنيين استعادة محافظاتهم المحتلة بشروط أكثر ملاءمة من تلك الخاصة بالمفاوضات في وقت السلم.

المقالة السابقةبمناسبة الذكرى السنوية للصرخة.. فعاليات بعدة محافظات يمنية
المقالة التاليةحزب الإصلاح الإخواني.. انتحاريين للصهيونية مجاناً باليمن بالمعاهد العلمية واخواتها بالتكفير الوهابي الاخواني