المشهد اليمني الأول

حذر مسؤول كبير في حركة مقاومة حزب الله اللبنانية نظام كيان الإسرائيلي من مغامرات عسكرية أخرى، قائلاً إن المعتدين سيرون “نار جهنم” في حالة اندلاع حرب أخرى.

وقال حسن البغدادي، عضو المجلس المركزي لحركة المقاومة في حزب الله، الأحد، إن مسؤولي نظام كيان العدو الإسرائيلي يجب أن يكونوا “أقل غطرسة” وأن يبتعدوا عن حصان الكبرياء والغطرسة. وأضاف : “لا ينبغي (للإسرائيليين) أن يخطئوا في حساباتهم مرة أخرى”. “إذا كانت هناك حرب مع حزب الله، فسوف يرون نار الجحيم كما لم يتخيلوا أبدًا”.

وتابع البغدادي: إن المسؤولين الإسرائيليين “لا يتعلمون الدروس” و “لا يفهمون السياسة الحقيقية”، مضيفًا أن “طبيعتهم العدوانية والإجرامية” تقودهم إلى حسابات خاطئة. وأضاف إن هذه الغطرسة والعدوان سيقضيان قريباً نهاية النظام.

جاءت تصريحات البغدادي بعد أيام من تهديد وزير الشؤون العسكرية الإسرائيلي بيني غانتس لبنان بضربات عسكرية، قائلا إن الغارات على لبنان ستشمل أهدافا أكبر من تلك التي قصفت خلال العدوان الأخير على قطاع غزة المحاصر.

كيان العدو يهدد لبنان بالحرب

وهدد كيان العدو الإسرائيلي لبنان بضربات عسكرية واسعة النطاق في حال وقوع هجوم “من الشمال”، حيث قال وزير الشؤون العسكرية الإسرائيلي غانتس في خطاب ألقاه في 26 أيار / مايو: “إذا حدث هجوم من الشمال، فسوف يرتعد لبنان.

وأضاف غانتش: ستتحول المنازل التي يختبئ فيها المسلحون ونشطاء الإرهاب إلى أنقاض”. من فاتورة غزة، والفاتورة جاهزة للتسوية إذا لزم الأمر “.

تدمير كيان العدو الإسرائيلي

جاءت تصريحات غانتس العدائية بعد أن حذر السيد حسن نصر الله، الأمين العام لحركة المقاومة في حزب الله، إسرائيل في خطاب ألقاه من أن أي اعتداء على الأماكن المقدسة في القدس المحتلة سيؤدي إلى حرب إقليمية وتدمير نظام تل أبيب.

وقال نصرالله “يجب أن تعلم أن المس بالقدس والأقصى ومقدسات الأمة يختلف عن أي عدوان آخر تقوم به”، “الإضرار بالمسجد الأقصى والمقدسات لن يتوقف عند الحدود، لمقاومة غزة، وستؤدي إلى حرب إقليمية وتدمير إسرائيل “.

وقُتل ما لا يقل عن 260 شخصًا في قطاع غزة وشرد الآلاف في العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة الذي استمر 11 يومًا، وتعرض عدد كبير من العقارات السكنية والتجارية للقصف، بما في ذلك المباني الشاهقة التي تضم مكاتب إعلامية.

وردت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة بقوة، مما أدى في النهاية إلى وقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنته تل أبيب بعد وساطة القاهرة.

الاستفزازات المستمرة

تواصل قوات كيان العدو الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار، الاعتداء على الفلسطينيين واعتقال النشطاء والصحفيين وإطلاق الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على التجمعات التضامنية المؤيدة للفلسطينيين.

تم الإبلاغ عن الأعمال الاستفزازية للقوات الإسرائيلية مؤخرًا على الحدود اللبنانية الفلسطينية أيضًا، مما أثار توترات في المنطقة. وأفادت القناة 12 الإسرائيلية يوم الاثنين أن قوات النظام أطلقت قنابل إنارة في سماء جنوب لبنان ، بدعوى “تحركات مشبوهة” في بلدة شلومي الحدودية الشمالية.

وذكر التقرير أنه تم إرسال أعداد كبيرة من القوات إلى الموقع مع طائرات هليكوبتر لإجراء عملية بحث واسعة النطاق. كما صدرت أوامر لسكان شمال فلسطين المحتلة بالبقاء في منازلهم وتجنب الخروج أو الاقتراب من المناطق الحدودية. ويأتي ذلك بعد سلسلة اعتقالات نفذتها قوات العدو الإسرائيلي في إطار ما يسمى بحملة “القانون والنظام” في الضفة الغربية المحتلة.

المعركة المستقبلية أكثر كثافة

وسط استمرار الترويج للحرب من قبل مسؤلوا كيان العدو الإسرائيلي، هددت جبهة المقاومة الفلسطينية بتوجيه ضربة أقوى للنظام في حال وقوع مغامرات عسكرية في المستقبل.

فقد أعلن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، يوم الأحد، في الذكرى الأولى لوفاة زعيم الحركة رمضان عبد الله محمد شلح، أن المقاومة ضد قوى الاحتلال المتغطرسة ستستمر بقوة. وأضاف أن حركة المقاومة الفلسطينية لا تزال “في خضم المعركة”، داعياً كافة فصائل المقاومة إلى الوقوف بحزم والرؤية المشتركة للنصر الوشيك.

وكان القيادي في حماس في قطاع غزة يحيى السنوار قال الشهر الماضي إن حركة المقاومة الفلسطينية قادرة على إطلاق مئات الصواريخ بمدى يصل إلى 200 كيلومتر باتجاه الأراضي التي تحتلها إسرائيل في دقيقة واحدة.

المقالة السابقةالأمم المتحدة تلغي حق إيران بالتصويت وإيران تستنكر
المقالة التاليةأكاديمية سعودية: إخفاء النظام السعودي جثامين الضحايا يحمل دلالات مرعبة