المشهد اليمني الأول

يشكل الصحفي الإماراتي محمود العوضي نموذجا حيا للإعلام الإماراتي المتصهين بما يملكه من سجل مشين في الدناءة والسقوط.

وتولى العوضي حديثا منصب رئيس تحرير أول صحيفة إسرائيلية إماراتية تصدر من تل أبيب ممولة من جماعات يهودية وأخرى يقوم عليها مستوطنين.

وتهدف الصحيفة المذكورة للترويج لعار التطبيع وتبييض صورة إسرائيل أمام العام العربي والغربي في سقوط أخلاقي مشين. والعوضي هو المدير الإقليمي لصحيفة إيلاف السعودية التي تعتبر بمثابة هيئة ترويج ودعاية لإسرائيل ولها دورها البارز في التطبيع والتقديم الناعم لإسرائيل منذ سنوات انطلاقها.

وشكلت صحيفة إيلاف منبرا للمسئولين الإسرائيليين وهذا ما أكدت صحيفة هآرتس العبرية التي أقرت أن القيادة الإسرائيلية تستخدم إيلاف لتوصيل المواقف الإسرائيلية للمنطقة العربية. وتم الإعلان عن في السادس من أيار/مايو الماضي عن إطلاق منصة إعلامية إماراتية إسرائيلية مقرها تل أبيب يرأس تحريرها العوضي.

وفي حينه قال العوضي إن فريق العمل مكون من صحفيين عرب وإسرائيليين، وستكون في البداية باللغتين العربية والعبرية على أن تتبعهما نسخة إنجليزية لاحقاً.

وقبل ذلك وقعت وكالة أنباء الإمارات “وام” اتفاقية تعاون مع وكالة “TPS” الإسرائيلية “بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين على صعيد تبادل المحتوى الإخباري”.

وكان مسئولون إسرائيليون كشفوا أن التبادل التجاري بين الإمارات وإسرائيل بموجب اتفاقيات عار التطبيع بين الجانبين تجاوز نصف مليار دولار. وقال المسئولون إن العلاقات التجارية بين الإمـارات وإسرائيل تسير في منحى تصاعدي في ظل حرص شديد من أبوظبي على توطيد العلاقات مع تل أبيب.

واستضافت الإمـارات الأسبوع الماضي أعمال منتدى تجاري لتعزيز العلاقات مع إسرائيل.

المقالة السابقةالجزيرة تبث برنامج ما خفي أعظم بينه أسرى جنود صهاينة
المقالة التاليةمركز الأرصاد يحذر من ارتفاع غير مسبوق في درجات الحرارة