المشهد اليمني الأول

أعلنت الشرطة الكندية، الاثنين، مقتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة وإصابة خامس، هو صبيّ في عامه التاسع، بجروح في هجوم “متعمّد” بعملية دهس نفّذه ليل الأحد في مقاطعة أونتاريو شاب دهسهم بشاحنة بينما كانوا واقفين على الرصيف، مرجّحة أن يكون دافعه كراهيته للمسلمين.

ووقع الهجوم في مدينة لندن الصغيرة في جنوب المقاطعة وقد لاذ منفّذه بالفرار لكنّ الشرطة ما لبثت أن ألقت القبض عليه. وقالت الشرطة إنّ المشتبه به يدعى ناتانيال فيلتمان (20 عاماً) وقد ألقي القبض عليه في مركز تجاري يبعد سبعة كيلومترات عن مكان الهجوم.

وقال بول وايت المحقّق في شرطة المدينة “ثمّة أدلّة على أنّه فعل متعمّد ومخطّط له، سببه الكراهية. نعتقد أنّ الضحايا استهدُفوا لأنّهم مسلمون. ليست هناك أي صلة معروفة بين المشتبه به والضحايا”.

والضحايا الذين لم تنشر أسماؤهم هم امرأة مسنّة (74 عاماً) ورجل (46 عاماً) وامرأة (44 عاماً) وفتاة (15 عاماً) يمثّلون ثلاثة أجيال من عائلة واحدة، على ما أوضح إد هولدر رئيس بلدية المدينة، أما الطفل المصاب فهو صبي في التاسعة من العمر وقد نقل إلى المستشفى وهو يتماثل للشفاء.

وأعادت عملية الدهس هذه إحياء الذكريات المؤلمة للهجوم المسلّح الذي استهدف في يناير 2017 مصلّين في مسجد في كيبيك، حيث أطلق مسيحي كندي يدعى ألكسندر بيسونيت، يبلغ من العمر 27 عاماً، النار على مصلّين في مسجد في كيبيك، مّا أسفر عن مقتل ستّة أشخاص وإصابة خمسة آخرين بجروح خطرة.

وفي 2019 صدر بحقّ بيسونيت حُكم بالسجن المؤبّد مع عدم إمكانية الإفراج عنه قبل 40 سنة، لكنّ المحكمة أجازت لاحقاً إمكانية حصوله على إطلاق سراح مشروط بعد أن يقضي 25 سنة على الأقلّ خلف القضبان.

ووافقت المحكمة الكندية العليا على النظر في طعون بشأن قرار تقليص فترة السجن الدنيا هذه.

المقالة السابقةباكستان.. ارتفاع حصيلة ضحايا تصادم قطارين إلى 51 قتيلاً
المقالة التاليةمناظرات المرشحين وأراء المواطنين.. الإنتخابات الإيرانية ومستجداتها