المشهد اليمني الأول

أكد وكيل الهيئة العامة لـ الطيران المدني والأرصاد رائد طالب جبل، أن تحالف العدوان الأمريكي السعودي مستمر بفرض الحصار الكامل على مطارات الجمهورية اليمنية.

وكان أعلنت منظمة الطيران المدني الدولية الايكاو ومقرها مونتريال كندا، في تقرير لها إن ‏كل المطارات اليمنية جاهزة لإستقبال الرحلات الجوية ما عدا مطار تعز والحديدة والمكلا وبهذا التصريح يسمح بإستئناف حركة الملاحة الجوية لمطار صنعاء الدولي الذي استقبل اليوم ثلاث رحلات اممية.

وأشار الوكيل جبل في تصريح له، إلى أن دول تحالف العدوان سعت إلى شل حركة الملاحة الجوية في مطارات الجمهورية وفي مقدمتها مطار صنعاء الدولي منذ 26 مارس 2015. وقال “إزاء هذا الإجرام تقوم الهيئة العامة للطيران المدني بشكل مستمر بالإجراءات اللازمة التي من شأنها سلامة الحركة الجوية في إطار المنظمة العالمية للطيران المدني الايكاو”.

وأضاف” من تلك الإجراءات إعلان الطيارين الذي تنشره الهيئة كل ثلاثة أشهر بأن كل مطارات الجمهورية مفتوحة أمام الرحلات التجارية والأممية باستثناء مطاري تعز والحديدة نتيجة تدميرهما بشكل كامل من قبل العدوان وكان آخر إعلان نشرته الهيئة بتاريخ 11 أبريل 2021″.

وأكد جبل أن هيئة الطيران المدني والأرصاد لم تعلن إغلاق أي من مطارات الجمهورية بما فيها مطار صنعاء الدولي باستثناء مطاري تعز والحديدة جراء تدميرهما من قبل طيران تحالف العدوان بشكل كلي وممنهج وإخراجهما تماماً عن الجهوزية الفنية.

وأشار إلى أن تحالف العدوان بقيادة السعودية، من يفرض الحصار وإغلاق المطارات ضارباً عرض الحائط بكل القوانين والاتفاقيات والأنظمة والمواثيق الدولية بما فيها اتفاقية شيكاغو التي تنص على عدم إغلاق المطارات حتى في الحروب. وقال” لا علاقة للهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد بما يتم تداوله عن إعلان فتح أو إغلاق مطار صنعاء أو غيره من مطارات الجمهورية”.

وجدد وكيل الهيئة العامة للطيران المدني المطالبة بسرعة فتح مطار صنعاء أمام كافة الرحلات دون قيد أو شرط.. وأَضاف” ما تزال المطالبة بفتح مطار صنعاء مستمرة وإعلان فتحه من عدمه مرهون بإلغاء الحظر الذي تفرضه قوى العدوان على المطار الذي يمثل الشريان الرئيسي للشعب اليمني والبوابة الأولى للجمهورية اليمنية”.

المقالة السابقةإب.. صلح قبلي ينهي قضية قتل في مديرية المخادر
المقالة التاليةالعراق.. قصف صاروخي على قاعدة “فيكتوريا” الأمريكية بمطار بغداد الدولي