المشهد اليمني الأول

ة إلىدانت منظمة غير حكومية في بنغلاديش عودة عاملات بنغاليات من المملكة العربية السعودية تعرضن للإساءة، وقالت إن ذلك ينتهك حقوق الإنسان.

ودعت منظمة “مانوشير جونو” في العاصمة دكا السفارة البنغالية للتحرك لضمان العدالة للعاملات البنغاليات اللواتي يتعرضن للإساءة في السعودية.

وقالت المنظمة وهي مؤسسة غير حكومية وغير هادفة للربح، إنها تشعر بقلق بالغ وغضب من عودة عاملات بنغاليات الواحدة تلو الأخرى من المملكة بعد تعرضهن للإيذاء الجسدي والنفسي.

وأضافت في بيانها أن تلك الحوادث بمثابة انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان للعاملات المهاجرات.

وقال شاهين أنعم، المدير التنفيذي للمنظمة: “يجب على الحكومة النظر في التحويلات التي ترسلها عاملات بنغاليات إلى اقتصاد البلاد وإعطاء الأولوية لحياتهن ومعيشتهن وكرامتهن وأمنهن، فضلاً عن تقديم عقوبات شديدة لأولئك الأشخاص المتورطين في هذه الأعمال الإجرامية.”

وقالت المنظمة: كذلك إنه كان على سفارة بنغلاديش اتخاذ إجراءات قانونية لمعرفة أسماء أرباب عمل العاملات المهاجرات وتقديم تعويضات للنساء اللائي تعرضن للإساءة.

وفي معظم الحالات، لا يتم اتخاذ أي مبادرة لرفع دعوى قضائية. وأضافت أنه يتعين على سفارة بنجلاديش مراقبة الأمر بصرامة حتى يتم رفع الدعاوى القضائية على الأقل، وكذلك اتخاذ زمام المبادرة لإقامة العدل للنساء اللائي تعرضن للإساءة والمطالبة بتعويضات من أصحاب العمل.

وقال شريف حسن المسؤول في منظمة تُعنى بشؤون الهجرة، إنه شاهد حتى الآن 12 حالة لمغتربات عائدات إلى بنغلاديش من السعودية.

وأضاف: “حاولنا الوقوف إلى جانبهم، لكننا بحاجة إلى رفع أصواتنا ويجب على صانعي السياسة أن يلعبوا دورًا أكبر في منع وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل”.

وفقًا لبيانات برنامج منظمة الهجرة في بنغلاديش، فإنه في وقت سابق يوم 2 أبريل، عادت عاملة أجنبية إلى بنغلاديش من المملكة العربية السعودية وتركت طفلها البالغ من العمر ثمانية أشهر في مطار دكا.

وفي 26 مارس، عادت امرأة من بيلابو أوبازيلا في نارسينجدي إلى المنزل من المملكة مع طفل بعد أن فقدت توازنها العقلي.

وفي 24 فبراير، أُجبرت عاملة منازل أخرى على العودة إلى بنغلاديش من عمان مع طفلها البالغ من العمر أربعة أشهر. وعند وصولها إلى المطار، أخبرت مسؤولي كتيبة الشرطة المسلحة أن والد طفلها كان مواطنًا عمانيًا، وأنه تم تسليمها إلى شرطة عمان عندما أصبحت حاملاً. ولد الطفل في معسكر للترحيل هناك.

وفي حادثة مماثلة في 16 ديسمبر من العام الماضي، أُجبرت عاملة مهاجرة على العودة إلى بلادها من عمان مع طفلها البالغ من العمر ثلاثة أشهر. بلادها من عمان مع طفلها البالغ من العمر ثلاثة أشهر.

المقال السابقالسعودية تمنع الحج على المواطنين والمقيمين بذريعة كورونا
المقال التاليمركز الأرصاد يحذر من موجة غبار تجتاح تسع محافظات