المشهد اليمني الأول

“خاص”

بنجاح يفوق توقعات الصهيونية العالمية تستمر أنظمة موالاة أمريكا وإسرائيل بتفريغ مضامين الدين الإسلامي وضرب أشكال الوحدة الإسلامية وتشويه الإسلام وأخيراً قطع أعمدة أركان الإسلام، حتى أصبح حرام الحــج الركن الخامس من كل فج عميق، في حين يحل إقامة حفلات المجون والغناء بحضور عشرات الآلاف مع أن كورونا هو نفسه، والإزعاج ذاته الممنوع على مكبرات المساجد بات ربما لطيفاً على مسامع الناس.

في عام 1745م اقترنت عائلة محمد بن سعود بعائلة محمد بن الوهاب في نجد الدرعية وبشروط منها أن يكون محمد بن سعود هو أمير التأسلم الوهابي وولي الأمر والسلطة السياسية له ولذريته من بعده وان يكون محمد بن عبد الوهاب هو إمام التأسلم الوهابي والسلطة الدينية له ولذريته من بعده وهم اصبحوا يعرفو بال الشيخ الوهابي والضامن لهذا الإقتران هو اليهودي الصهيوني عبر أدواته الغربية الإستعمار البريطاني الفرنسي ثم اأمريكا الإمبريالية الراسمالية المتوحشة.

حرام الحــج وحلال الرقص

ونبت قرن الشيطان النجدي وترعرع من منتصف القرن 18 حتى وصلنا إلى مطلع القرن 21 الميلادي والسلطة الدينية آل الشيخ الوهابي برأسين رأس مجون وخمور وحفلات راقصة وخمور في زمن الكورونا.

والرأس الثاني بفتاوى منع الحــج الأكبر من كل فج عميق للموسم الثاني على التوالي ١٤٤٢هجرية وأمة المليار والنصف المليار مُسلم وب 55 دولة بالصمت بإستثناء من رحم ربي الفئة القليلة، والغالبية منهم بالصمت.

فولي الأمر العالمي واشنطن يريد ذلك لغرض في نفس بني صهيون تل أبيب وبالأمس الأول 11 يونيو أحيت شمس الأغنية اللبنانية “نجوى كرم” حفلاً ضخماً في عاصمة قرن الشيطان الرياض في أشهر فنادقها “الفورسيزن”، على وقع استقبال تركي آل الشيخ الوهابي رئيس الهيئة العامة للترفيه وشركة روتانا للصوتيات والمرئيات.

حجيج المطربات

ونجوى كرم اطلّت على جمهور الترفيه موشّحة باللون الأخضر نسبة الى لون العلم السعودي، وافتتحت حفلها بأغنية “الله ياخد بيدك يا سعودية” –بل الله يشلك ياسعودية– وراية التوحيد خلفية لمسرح شمس الغنية ولمدة ساعتين، وبمكبرات صوت كانت برداً وسلاماً على الجيران وصواعق قاتلة على فيروس الكورونا.

وفي 17 يونيو المُقبل عاصمة قرن الشيطان الرياض على موعد مع قمر الأغنية اللبنانية “أليسا” التي ظهرت بتنانير خضراء وبموديلات متعددة ستجعل فيروس كورونا يفقد صوابه وينتحر.

صمت شركاء الموالاة

وكل ذلك تزامن مع صدور فتوى آل الشيخ الوهابي في وزارة الحــج والأوقاف لتعطيل الحــج للموسم الثاني، وسط صمت مشبوه لإخوان أردوغان وشيخ الأزهر وجماعة التأسلم السلفي الوهابي الذين أقاموا الدنيا تجاه حادثة مُفتعلة في أحد مساجد صنعاء يمن الأنصار عن نافلة التراويح التي بالإمكان تأديتها في المنازل.

بينما الحــج الأكبر هو الركن الخامس للحج ومن كل فج عميق، وآل الشيخ الوهابي وبن سعود بالتعطيل للحج وقبل ذلك منع مكبرات الصوت للمساجد وإباحة ذلك للراقصات القادمات من كل فج عميق وكأن ذلك بردا وسلاما على قبور وأضرحة الصحابة وأمهات المؤمنين في الديار المُقدسة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المشهد اليمني الأول
المحرر السياسي
13 يونيو 2021م

المقال السابقرئيس الأسرى المرتضى يعلن الإستعداد لصفقة تبادل محلية تشمل أخ الفار هادي
المقال التاليوزارة للشهداء والجرحى