المشهد اليمني الأول

“خاص”

نتمنى ان تستحدث وزارة للشهداء والجرحى لها موازنة خاصة تعنى باسر الشهداء والجرحى ومعوقي الحرب، تعنى بكل شئؤن اهالي من وهبوا جماجمهم من اجل ان نعيش بعزة وكرامة وسيادة من وهبوا جماجمهم لوضع حد لمن اختطف الاسلام، وقوله تل ابيب وواشنطن اصدقاء واهل كتاب لمن حرف الاسلام وقال المُسلم مجوسي وكافر.

بينما هم مع الاشد عداوة تطبيع وسياحة وصياعة في سقطرى والامارات واراضي الحرمين الشريفين لمن شوه الاسلام واظهر اسلام الرحمة للعالمين قطع رؤوس وجئناكم بالذبح واحزمة ناسفة وسيارات مفخخة وبالديار الاسلامية فقط لاغير وبكل توحش ثم ياتي الغرب الاستعماري الامبريالي وبمظهر المُنقذ والمُستثمر ليقول الاسلام ارهاب.

وبتهمة الاسلام ارهاب يقضي على القيم والمبادئ والاخلاق ونشر الانحلال والبداية بالدول التابعة الذليلة لواشنطن لندن تل ابيب التي كانت تدعي انها تمثل العروبة والاسلام بالخلافة الاسلامية والامارة الاسلامية والدولة الاسلامية والجماعات الجهادية الوهابية والاسلام السياسي الاخواني وفجاءة ملاهي ترفيه والخمور الحلال لبن سلمان وحقوق اللواط و؟ لاخوان اردوغان تركيا وحلال الزنا الحلال بالامارات ثم نهب الخيرات وبثمن بخس لامريكا وبريطانيا وهم تحالف حرحرة اليمن من ابنائها الكرام.

نتمنى ان نرى وزارة تهتم بعوائل الشهداء والجرحي والمعوقين سكن ورعاية بالصحة والتعليم حتى يبلغ ابن الشهيد والجريح اشده، ففي دولة الجزائر بلد المليون شهيد هناك وزارة الشهداء وفي سوريا هناك مؤسسة ترعى اسر الشهداء سكن وتعليم وصحة.

نعم اخي الكريم والعزيز.. الرواتب ان وجدت وانتظمت مع الزمن فهى لاتفي ولن تكفي لمتطلبات العيش بكرامة وعزة كما ارادها لنا الشهداء اكرم بني البشر لكل ابناء اليمن والوطن العربي والامةالاسلامية ولن نجازف، اذا قلنا لكل ابناء عالم الفطرة الانسانية بالتخلص من المفسدين بالارض ومن يتحالف معهم ومن يتولهم، من حق الشهداء علينا العناية بعوائلهم وباحسن مايكون بتاسيس جهة رسمية تتولى ذلك.

وكذلك معوقي الحرب المدنيين لابد من استيعابهم في مؤسسات الدولة وبنسبة 5% من مجموع القوى العاملة للموسسة طبقا لقانون الخدمة المدنية وبالامكان تعديل القانون لرفع النسبة. والله من وراء القصد

__________
المشهد اليمني الأول
المحرر السياسي
13يونيو2021م

المقال السابقحرام الحــج من كل فج عميق وحلال حفلات الفنانات من كل فج عميق وبفتاوى آل الشيخ الوهابي وموافقة ولي الأمر السعودي
المقال التاليانتهاء أعمال الصيانة بصافر وعودة انتاج الغاز