المشهد اليمني الأول

أكد مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري اليوم الأحد، برئاسة رئيس المجلس الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، أن القرار الأممي بحق أنصار الله، مشترى بالمال ويندرج ضمن نهج تحالف العدوان التضليلي للتستر على جرائمه ومجازره المتكررة بحق أطفال اليمن.

وأوضح المجلس أن القرار ليس بالأمر المستغرب على الأمم المتحدة التي ترسخت القناعة لدى الجميع أن قراراتها تصاغ وفقا لإملاءات الإدارة الأمريكية والدول النفطية الممولة لها وليس وفقا للمعطيات والحقائق الجوهرية الظاهرة للجميع، مذكرا بهذا الخصوص بإخراج السعودية المدانة دوليا وحقوقيا بقتل أطفال اليمن من قائمة منتهكي حقوق الأطفال إثر تهديدها بإيقاف دعمها المالي للمنظومة الأممية.

وأشار إلى أن المنتهك الحقيقي لحقوق الأطفال لأكثر من 6 سنوات هو تحالف العدوان الأمريكي السعودي الذي لم تسلم من غارات طائراته المدارس وحافلات نقل الطلاب ولا الأحياء السكنية، لافتا في الوقت ذاته إلى وقوف تحالف العدوان والحصار وراء موت مئات الآلاف من أطفال اليمن ومعاناة الملايين نتيجة سوء التغذية الحاد.

وطالب مجلس الوزراء، الأمم المتحدة مراجعة هذا القرار الذي يأتي في سياق النهج الابتزازي الذي دأب عليه تحالف العدوان لتجيير القرارات الأممية بما يخدم أهداف عدوانه السافر واستهداف الطرف المقاوم الذي يدافع عن وطنه وأراضيه وسلامة أبناء الشعب اليمني.

المقال السابقالقسط لدعم حقوق الإنسان: إعدام آل درويش يسلط الضوء على وعود السلطات السعودية الفارغة
المقال التاليمجلس الشورى السعودي يصوت غدا السماح للمحلات بالعمل وقت الصلاة