المشهد اليمني الأول

يقول “لوتشيانو زكارا” الأستاذ المساعد والباحث في سياسات الخليج في جامعة قطر إن النهج السعودي غير الواعي في اليمن قد حول حرب اليمن إلى أسوأ كابوس في التاريخ السعودي الحديث.

يرى زكارا إن عدم وجود نهج رسمي من دول مجلس التعاون الخليجي ، والذي منع الهدف السعودي لتحويل حرب اليمن إلى نوع من” الحرب المقدسة “بقيادة الرياض ، حول الحرب إلى أسوأ كابوس في تاريخ السعودية الحديث”.

“حرب اليمن كانت الصراع العسكري الأول والوحيد الذي بدأ وقادته المملكة العربية السعودية بشكل مباشر ، ولم يتم حله بعد ست سنوات ، مما تسبب في صعوبات اقتصادية خطيرة وانتقادات داخلية وخارجية” ، قال زكارا بأسف.

وفيما يخص التغييرات الأخيرة في السياسة الخارجية السعودية من تطبيع العلاقات مع سوريا إلى المفاوضات مع إيران، يرى زكارا أن نهاية دعم ترامب غير المشروط للمملكة السعودية وإدراكها أنها وحدها لا يمكنها أن تنهي بطريقة مرضية مشاركتها في الحرب على اليمن، ولا أن تواجه إيران ولا تحافظ إلى أجل غير مسمى على الحصار المفروض على قطر، جعل الرياض تشعر بالضيق. فانتهجت نهجاً أكثر براغماتية في سياستها الخارجية منذ منتصف عام 2020. لذلك يبدو أن إنهاء الحصار وبدء مفاوضات مع إيران واستئناف العلاقات مع سوريا هي الخطوات الضرورية لتقليل جهود السياسة الخارجية الممتدة والانخراط لبدء التركيز على الإصلاحات الداخلية المطلوبة. وكانت جائحة كوفيد وتأثير القيود العالمية على سوق النفط وأسعاره عنصراً إضافياً ساهم في إقناع المملكة العربية السعودية بالحاجة إلى مثل هذا التغيير.

وعن التطبيع مع اسرائيل يقول لوتشيانو أن الحكومة السعودية تحاول تجنب الانجرار إلى قائمة الدول العربية التي طبعت العلاقات مع إسرائيل. فسكانها وكذلك غيرهم من الدول التي فعلت ذلك بالفعل، يعارضون إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ، وبسبب طبيعة المجتمع والبنية السياسية للمملكة العربية السعودية، لا يمكن للملك والأمير الحاليين أن يروّجوا لسياسة خارجية ضد إرادة شعبهما تماماً. علاوة على ذلك ، بينما كانت إدارة ترامب مصرة على حث أكبر عدد ممكن من الدول العربية على التطبيع مع إسرائيل كاستراتيجية سياسية تهدف إلى ضمان إعادة انتخابه، لا يبدو أن بايدن قلق للغاية بشأن تحقيق مثل هذا المعلم، على الأقل خلال سنواته الأولى في المنصب. .

وعن مستقبل مجلس التعاون الخليجي يرى “زكارا” أنه حتى قبل الحصار المفروض على قطر من قبل دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى (2017-2020) ، كانت متانة ووظيفة المجلس قيد المناقشة بسبب العلاقة غير المتوازنة التي كانت للمملكة العربية السعودية، بشكل أساسي ، مع قطر وعمان والكويت.

لقد أوضح الحصار للتو أن الهدف الرئيسي لمجلس التعاون كان في المقام الأول أمن النخب الحاكمة في الملكيات الست، مع الأخذ في الاعتبار بالمعنى الواسع التهديدات الداخلية والخارجية.

عندما قررت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين حصار قطر، أظهروا أنه حتى الدولة العضو يمكن أن تكون تهديداً أمنياً لأمن المجلس، تاركين جانباً أي حل ممكن لأكثر من ثلاث سنوات. وقد مثل هذا رد فعل عنيفاً وخطيراً لأي ترتيب أمني مستقبلي أو حتى تكامل اقتصادي أعمق ممكن على المدى القصير أو المتوسط ​​بسبب تدهور الثقة بين الدول الأعضاء. فإذا كان أحد الأسباب الرئيسية وراء الحصار هو بالضبط السياسة الخارجية لقطر وعلاقاتها مع إيران وتركيا ، فسيكون من الصعب توقع أي تقارب في هذا الصدد.

أما عن قدرة السعودية على التخلص من الحرب التي بدأتها في اليمن وموقف دول الخليج العربية من هذه الحرب فيرى “زكارا” أنه كان لدول مجلس التعاون الخليجي مقاربات مختلفة لحرب اليمن منذ بداية عام 2015 ، لكنهم انجروا إلى الصراع بضغط السعودية، باستثناء عُمان. وغادرت قطر التحالف في عام 2017 وأظهرت بعد ذلك تناقضها مع التدخل السعودي.

أما الإمارات فهي الدولة الخليجية الوحيدة التي انغمست في الصراع، ولكن بأجندة مختلفة عن السعوديين. كانت أجندتها المختلفة واضحة إلى جانب الصراع بأكمله، خاصة فيما يتعلق بالجماعات الداخلية التي دعمتها في اليمن للقتال ضد انصار الله ووجودهم العسكري المباشر على الأرض. أدى عدم وجود نهج موحد من دول مجلس التعاون الخليجي، إلى منع السعودية من تحقيق هدفها بتحويل الحرب على اليمن إلى نوع من “الحرب المقدسة” بقيادة الرياض، فتحولت عوضاً عن ذلك إلى أسوأ كابوس في تاريخ السعودية الحديث.

كانت الحرب على اليمن هي الصراع العسكري الأول والوحيد الذي بدأت وتقوده السعودية بشكل مباشر، ولم يتم حلها بعد ست سنوات، مما تسبب في صعوبات اقتصادية خطيرة وانتقادات داخلية وخارجية. في حين يبدو أن الحل العسكري يصعب تحقيقه حتى الآن، يبدو أن الجمود السياسي هو السبيل الوحيد الممكن للنظام السعودي للخروج منها لحفظ ماء الوجه، مدعيًا تحقيق نصر نسبي ودون المخاطرة حتى باستقرار الأسرة الحاكمة.

بالنسبة للعلاقات السعودية الأمريكية فتم تحديد العلاقات تاريخيا من خلال العوامل الاستراتيجية والاقتصادية. وبينما كانت العوامل الاقتصادية في فترات معينة أكثر أهمية، كما كان الحال خلال إدارة ترامب، كانت العوامل الاستراتيجية أو السياسية هي المهمة في فترات أخرى أكثر تحديداً، مثل إدارات بوش (الأب والابن). يبدو أن بايدن يميل أكثر إلى الحفاظ على النهج الاستراتيجي في وضع القواعد الأساسية لعلاقات الولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية خلال فترة رئاسته، بينما لم يكن بنفس الطريقة التي نظر إليها أوباما. بمعنى أنه بينما يتم ذكر حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بالحرب على اليمن، على سبيل المثال، لا يبدو أن التركيز سيكون على حالة حقوق الإنسان داخل المملكة.

على الأقل خلال العام الأول في البيت الأبيض ، سيحاول بايدن تجنب إثارة أي قضية داخلية من شأنها الإضرار بالعلاقات الثنائية منذ بداية ولايته.

المقال السابقتصاعد التوترات بمدينة مأرب.. تقدمات متسارعة للجيش واللجان الشعبية مع اشتداد المعارك وانهيار صفوف المرتزقة
المقال التاليذراع بن سلمان يظهر ذليلا ومقيد اليدين في طريقه إلى المحكمة الأردنية