المشهد اليمني الأول

أكد مساعدو ميغان ماركل أنها كانت تعلم أن ولي العهد السعودي بن سلمان أهدى لها “أقراطًا براقة” بعد أن أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي، وفق ما قاله خبير ملكي لصحيفة “ذا صن” البريطانية.

وأعطيت الدوقة زوجًا من أقراط الثريا اللامعة- التي قيل إن قيمتها 500 ألف جنيه إسترليني (700 مليون دولار)- من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان كهدية زفاف. والقراط كان عبارة عن خيوط مثلثة من الألماس الأصفر الملون مرصعة بالألماس الأبيض والتي نسبتها مصادر القصر إلى صانع الساعات والصائغ في جنيف شوبارد.

ونقل كتاب صدر حديثًا للمؤرخ روبرت لاسي باسم “معركة الأخوة: ويليام وهاري والقصة الداخلية لعائلة في تومولت “، عن دار المجوهرات العتيقة في لندن ساندرا كرونان قولها: “إنها بالتأكيد مبهرجة للغاية بالنسبة للعائلة المالكة. وأضاف “إنها في الأساس وسيلة للقول: انظر إلى كل أموالي!”.

وأثار لاسي تساؤلات حول أهمية اختيار الدوقة هذه المجوهرات لعشاء رسمي في سوفا، فيجي، خلال جولة ملكية في 23 أكتوبر 2018. وارتدت ميغان الأقراط بعد ثلاثة أسابيع من مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي وتقطيع أوصاله على يد عملاء سعوديين، داخل القنصلية السعودية في تركيا.

وقالت وكالة المخابرات المركزية في تقرير نشره الرئيس جو بايدن في مارس آذار من هذا العام إن الأمير وافق على “أسر أو قتل” خاشقجي.

وكتبت لاسي أنه “بينما كانت تعرف ميغان أن بن سلمان أعطاها الأقراط، لكن ربما لم تكن تعلم أن فريق الاغتيال الذي يتبع له قد قتل خاشقجي”.

ومع ذلك، تم نشر هذه التفاصيل على نطاق واسع قبل 14 نوفمبر 2018، وهو الوقت الذي ارتدت فيه الدوقة الأقراط للمرة الثانية، في مأدبة عشاء للاحتفال بعيد ميلاد الأمير تشارلز السبعين في لندن.

وبعد عدة أشهر، أخبرت ميغان تجمعًا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أنها لم تعد تستخدم تويتر، لكنها قرأت مجلة The Economist. وقالت في ذلك الوقت إنها سعت إلى “الصحافة التي تغطي حقًا الأشياء التي ستحدث تأثيرًا”.

وبين 1 و 14 نوفمبر 2018، نشرت الصحيفة مقالتين رئيسيتين على الأقل تتناولان دور محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي. وتناولت المقالات بالتفصيل كيف استخدم السعوديون بعثتهم الدبلوماسية في تركيا كـ “غرفة تعذيب”. وفي الوقت الذي ارتدت فيه ميغان المجوهرات، قال قصر كنسينغتون في لندن إن الأقراط “استعيرت” لكنها لم تكشف ممن.

وبحسب ما ورد قال محامو ميغان إن كل موظف ذي صلة يعرف من هي الأقراط لكنها لم تكن على علم بالشائعات في ذلك الوقت بأن الأمير متورط في مقتل خاشقجي. ومع ذلك، وكما ورد في كتاب روبرت لاسي الجديد، كانت ميغان على علاقة بمعارض سعودي مشهور آخر، وهي لجين الهذلول البالغة من العمر 27 عامًا، والتُقطت معها ميغان صورًا في جلسة تصوير بأكتوبر 2016.

وتم تصنيف ميغان على أنها “ممثلة وناشطة وسفيرة عالمية لـ World Vision”، حيث ظهرت جنبًا إلى جنب مع لجين الهذلول ومندوبين آخرين. وأشادت ميغان بهؤلاء، في منشور على صفحتها على انستغرام، بسبب “التحدث علنًا ضد انتهاكات حقوق الإنسان والأزمات البيئية، وقضايا المساواة بين الجنسين والتمييز والظلم”. وجاء في المنشور: “إنهم التغيير”.

وشكك لاسي في جدوى عدم علم ميغان بأن فرقة اغتيال سعودية اختطفت الهذلول بعد أسبوع فقط من تناول ولي العهد الغداء مع الملكة في قصر باكنغهام. وخلال الزيارة نفسها، قيل إن بن سلمان سلم الأقراط قبل زفاف الدوقة. وتم اختطاف لجين الهذلول في مارس 2018، بسبب انتقاداتها المستمرة لاستبداد بن سلمان.

وقال كتاب لاسي إنه “من غير المعقول” أن ميغان لم تكن تعرف ما حدث لأحد معارفها السعوديين، ولا سيما أن التقارير ظهرت في الأشهر التالية، والتي تحدثت عن تعرض لجين للتعذيب في الحجز السعودي. وأشار الفريق القانوني للدوقة، عندما ظهرت قصة المجوهرات في وقت سابق من هذا العام، إلى أن الأقراط تم إيداعها بالفعل كممتلكات باسم الملكة، مثل جميع هدايا الزفاف لأفراد العائلة المالكة.

لذلك كان ادعاء ميغان صحيحًا من حيث الجوانب الفنية، على الرغم من أنه لا يتماشى مع فهم معظم الناس للكلمة.

المقال السابقموقع المسيرة الجديد.. الخارجية الأمريكية تقوم بإغلاق عدة مواقع أخبارية تابعة لمحور المقاومة بينها موقع المسيرة
المقال التاليمأرب.. ضربات قاسية لمرتزقة الہعہدوان وأكثر من 100 صريع بينهم قادة “أسماء”