المشهد اليمني الأول

زعم ​وزير الخارجية​ السعودي فيصل بن فرحان بن عبدالله أن “​السعودية​ قدمت مبادرة بشأن ​اليمن​ تقوم على أساس وقف ​إطلاق النار​ دون استجابة من ​الطرف اليمني”.

وزعم وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، أنه “لم ير استجابة من الحوثيين في اليمن لمبادرة وقف إطلاق النار”، حسب تعبيره.

وقال فيصل بن فرحان “نؤكد على الحل السياسي للأزمة اليمنية، وإنهاء الحرب فيها”، متناسيا رفض بلاده رفع الحصار الظالم الذي تفرضه دول التعاون على الشعب اليمني.

وزعم الوزير السعودي خلال مؤتمره الصحفي مع نظيره النمساوي، اليوم الثلاثاء أن “حركة أنصار الله مصرة على التصعيد في اليمن، لكنه لم يذكر الشروط المجحفة بحق اليمنيين التي تضعها السعودية لوقف العدوان”.

من جهة أخرى أعاد وزير الخارجية السعودي تخرصاته عن البرنامج النووي الايراني، داعيا الى “مواصلة المفاوضات بشأنه”، بحسب تعبيره.

يذكر ان رئيس الوفد الوطني اليمني محمد عبدالسلام قال في تصريحات سابقة ان “فك الحصار لا يتطلب مبادرة والمقايضة بالملف الإنسانية جريمة بحق شعب بأكمله”.

وأكد عبدالسلام ان على السعودية أن تعلن إيقاف العدوان ورفع الحصار، لا أن تقدم أفكار تم نقاشها مسبقا، العالم يدرك أن السعودية في حرب مع اليمن ومحاولة السعودية الهروب من استحقاقات الحرب تسطيح”.

وأعاد رئيس الوفد الوطني التأكيد على موقف بلاده بضرورة رفع الحصار، مؤكدا أن “أي مبادرة لا تلتفت إلى الجانب الإنساني فهي غير جادة”.

المقال السابقصحيفة امريكية: الأمير حمزة أراد استخدام علاقات عوض الله الدولية لتأمين الدعم السعودي للاستيلاء على السلطة في الأردن
المقال التاليالبنك المركزي اليمني يصدر بيانا بشأن عبث دول التحالف بالعملة