المشهد اليمني الأول

وسط تقدّم لقوات صنعاء في سلسلة جبال البلق القِبْلي جنوب غرب مأرب، اشتدّت المواجهات على امتداد الجبهتَين الغربية والشمالية الغربية المحيطتَين بالمدينة، لتُجبر قوات الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، على العودة إلى مربّع الدفاع المستميت عن خطوط الدفاع المحيطة بمركز المحافظة. ووفقاً لمصادر قبلية تحدّثت إليها «الأخبار»، فإن الجيش و»اللجان الشعبية» تقدّما يوم الإثنين في السلسلة الجبلية بشكل مفاجئ، بعد سيطرتهما الأحد على جذر «البلق».

وأشارت المصادر إلى أن قوات هادي خسرت أكثر من 30 قيادياً منها، من جرّاء المعارك مع الجيش و»اللجان»، وأيضاً بفعل الغارات «الصديقة» لطائرات التحالف السعودي – الإماراتي، ما دفع تلك القوات إلى الانسحاب من أطراف الجبل.

وبحسب المصادر، فإن المعارك التي دارت في الأطراف الشمالية من «البلق» واستمرّت أكثر من 12 ساعة متواصلة، انتهت بتوسيع الجيش و»اللجان» مساحة سيطرتهما في السلسلة الاستراتيجية التي تطلّ على تبّة المصارية والأحياء الغربية من المدينة، فيما قمّة السلسلة لا تزال غير خاضعة لأيّ من الطرفين، بسبب كثافة غارات «التحالف»، والتي بلغت الإثنين 28 غارة، تسع منها على البلق القِبْلي، طبقاً للمصادر نفسها، التي أفادت بسيطرة قوات صنعاء، أول من أمس، على منطقة الحيد الأسود.

استدعت ميليشيات «الإصلاح» تعزيزات عاجلة من محافظة شبوة الجنوبية

وأكدت مصادر مقرّبة من حكومة هادي في مدينة مأرب انسحاب كتيبتَين من الميليشيات التابعة لمحافظ الجوف الموالي لحزب «الإصلاح»، أمين العكيمي، الموجود في تركيا، من جبهات غرب المدينة، فيما اعترف «الإصلاح» بمقتل القيادي حمد بن سالم بن مبخوت العرادة، أحد المقرّبين من محافظ مأرب المحسوب على الحزب سلطان العرادة، وذلك خلال المواجهات التي دارت بين الطرفين في منطقة البلق القِبْلي جنوب غرب صرواح. كما أُعلن عن مقتل قائد جبهة مديرية رغوان، علي منصور الشاوش، وعدد من الضباط والجنود الموالين لقوات هادي، في مواجهات مع الجيش و»اللجان» في منطقة أسداس مركز مديرية رغوان.

في خضمّ ذلك، استدعت ميليشيات «الإصلاح» تعزيزات عاجلة من محافظة شبوة الجنوبية، التي قَدِم منها أكثر من 12 شاحنة عسكرية إلى محيط البلق الأوسط بهدف إعاقة تقدّم قوات صنعاء نحو هذه السلسلة.

فشل الرهانات الأمريكية والسعودية في مأرب

وتَعتبر مصادر سياسية في صنعاء، في حديث إلى «الأخبار»، أن التقدّم اللافت الأخير للجيش و»اللجان» أفشل الرهانات الأميركية والسعودية على تغيير الموقف العسكري لصالح قوات هادي، متحدّثة عن أن «واشنطن حاولت التوسّط لدى مسقط للتدخّل العاجل لوقف التصعيد في تخوم مدينة مأرب»، في ظلّ ما بدا أنها استعدادات متكاملة لدى صنعاء لمواصلة المعركة التي استؤنفت قبل أيام.

وجاء ذلك في وقت استطاعت فيه الدفاعات الجوّية للجيش و»اللجان»، فجر الإثنين، إسقاط طائرة تجسّس أميركية من نوع «Scan Eagle» بصاروخ أرض – جو في أجواء منطقة المشجح في محيط مدينة مأرب، بعد إسقاطها الأحد طائرة من الطراز نفسه في صرواح.

في هذا الوقت، وكما في كلّ مرّة تشتعل فيها الجبهات، تتجدّد الاتهامات البينية بالفشل في القيادة داخل معسكر القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته، توازياً مع عودة حكومة الأخير إلى إطلاق نداءات «استغاثة» لـ«المجتمع الدولي» لوقف الهجوم.

 

المصدرالأخبار اللبنانية
المقال السابقالولايات المتحدة «تكمّم» الإعلام المناهض لها.. حملة حجب شرسة طالت 33 موقعاً
المقال التاليذمار.. وقفة مسلحة وقافلة مالية من أبناء قبائل مغرب عنس دعماً للمقاومة الفلسطينية