المشهد اليمني الأول

نفى عمار دويك، رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، أن يكون عضوا بأي لجنة تم تشكيلها في أعقاب اغتيال الناشط السياسي نزار بنات على يد أجهزة أمن السلطة.

وجاء تصريح دويك في أعقاب إعلان رئيس الحكومة في رام الله محمد اشتيه تشكيل لجنة للتحقيق في اغتيال نزار بنات من بين أعضائها عمار دويك رئيس للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.

بدورهما رفضت كل من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والقيادة العامة إعلان السلطة عن تشكيل لجنة تحقيق حول اغتيال بنات يترأسها رئيس حكومة السلطة، واعتبرتا اياها محاولة للهروب من المسؤولية وتمويت القضية.

وأكدت الجبهة أن السلطة ليست جهة محايدة لتُشكّل لجنة تحقيق بهذه الجريمة، بل هي جهة متهمة ومسئولة بالكامل عن هذه الجريمة.

وأشارت الى أن خيوط الجريمة واضحة وضوح الشمس، ومن أعطى القرار ونفذها معروف للجميع، والمطلوب هو المحاكمة الثورية لمرتكبي هذه الجريمة.

وقالت الجبهة الشعبية:” لن يهدأ لنا بال إلا بدفع جميع من ساهموا بارتكاب هذه الجريمة الثمن غالياً، فدماء شعبنا ليست رخيصة”.

وأعلن صباح يوم الخميس، عن وفاة ناشط سياسي بعد اعتقاله من أمن السلطة الفلسطينية في مدينة الخليل، بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد محافظ الخليل اللواء جبرين البكري، أنّ الناشط السياسي نزار بنات، توفي بعد أن اعتقله الأمن الفلسطيني.

المقال السابقإب.. مسيرة وفعالية بيريم رفضا لقرار الأمم المتحدة
المقال التاليمواجهات مع احتلال العدو في جنوب نابلس وإصابة طفل في رأسه