المشهد اليمني الأول

ما زالت تسع عاملات منازل فلبينيات يتعرضن لمعاملة غير إنسانية وأشكال مختلفة من العنف في السعودية، وهن مسجونات عمليًا ومحرومات من الطعام من وكالة التوظيف الخاصة بهم.

وعلى الرغم من إيوائهم في ملجأ للعمال المهاجرين المنكوبين، إلا أن المساعدة المطلوبة القادمة من الحكومة الفلبينية لا تزال بعيدة المنال.

وقالت العاملات اللاتي تقطعت بهن السبل إن معاملتهن اللاإنسانية كانت تهدف إلى إجبارهن على العودة إلى العمل على الرغم من الممارسات التعسفية والاستغلالية، ومع ذلك، فإنهن يردن العودة إلى الوطن بدلاً من ذلك.

وهؤلاء من بين 24000 فلبيني يعانون من ضائقة في السعودية، يعيش ما لا يقل عن 9000 منهم في ملاجئ مختلفة للمهاجرين واستفادوا من برنامج الإعادة الحكومي.

وبعد مرور أكثر من 10 سنوات على اعتماد منظمة العمل الدولية لاتفاقية العمال المنزليين، من الواضح أن “العمل اللائق لم يصبح حقيقة واقعة بعد” لملايين العاملين في الخدمة المنزلية في السعودية.

ومن بين أولئك الذين يقيمون في مكان الإقامة ليا (اسم مستعار)، وهي أم لأربعة أطفال، وكانت ضحية لمعاملة غير إنسانية وتحرش جنسي من صاحب عمل ذكر عملت مع عائلته اعتبارًا من عام 2019.

وقالت: “ذات مرة، جرني إلى غرفة النوم لكني تمكنت من الفرار ثم دخلت إلى غرفة طفل صاحب العمل”.

وأضافت “القشة الأخيرة لي كانت عندما استمنى صاحب العمل أمام عيني. كنت مرعوبة ومرتعشة، وهربت من المنزل”، وفق شهادتها لمنظمة العمل الدولية.

وتقيم ليا الآن في سكن وكالة التوظيف منذ أسبوعين تقريبًا، وقالت إن معاناتها لم تنته بعد.

وقالت: “لقد كنت أعيش في حالة مرهقة منذ سنوات. لم أتوقع أبدًا أن هذا هو الوضع هنا، حتى شرب الماء بعيد عن متناولنا.

من ناحية أخرى، كانت آيزا فيلافير تخشى أن يتم الإتجار بها من صاحب عملها السابق حيث تم بيعها إلى وكالة توظيف أخرى، وهي الآن من بين عاملات المنازل العالقات.

وقالت إنها أُجبرت على التوقيع على وثائق تزعم أنها رفضت العمل.

وقالت منظمة العمل الدولية إن العنف والتحرش يحدثان لملايين عاملات المنازل في جميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أنه “غالبًا ما يُنظر إلى هذا على أنه طبيعي وجزء من الحياة”.

وذكرت منظمة العمل الدولية أنهم عرضة للعنف لأن “العمل يتم خلف أبواب مغلقة، في عزلة وفي بيئات عمل مع اختلالات عميقة في ميزان القوى”

وأشارت إلى أن الانتهاكات الاقتصادية هي تجربة شائعة لعاملات المنازل.

ريبيكا بيريز، وهي أم لأربعة أطفال، كانت في سكن الوكالة منذ سبتمبر 2020 بعد أن هربت من رب عملها بسبب تأخر الرواتب وسوء ظروف العمل.

وقالت بيريز (30 عامًا): “أنا كنت آكل واقفة لأنني ما زلت أعمل بين ملاعق طعام ممتلئة”.

وفي محاولتها الأخيرة للحصول على أجر أربعة أشهر، رافقها صاحب عملها إلى البنك، ليُظهر لها أن بطاقة الصراف الآلي فارغة، وعندها أدركت أنها انتهت، ثم هربت فيما بعد.

وقالت بيريز إن السفارة الفلبينية في السعودية تدرك أنها تقيم في سكن وكالتها أثناء التفاوض على الإفراج عن راتبها المتبقي، لكن بدلاً من الحصول على مطالباتها كاملة، قال صاحب عملها في البداية إنه سيُفرج عن راتب شهرين فقط، وعندما وصلت أوراق التوقيع إلى المسكن، نصت على راتب شهر فقط.

وبصرف النظر عن العمل الزائد، تعرضت زميلتها جوينالين أنشيتا، المساعدة المنزلية العالقة أيضًا، للعنف اللفظي، وحرمت من النوم، وكثيراً ما كانت تتلقى رواتب متأخرة.

وقالت منظمة العمل الدولية إن التحديات الاقتصادية التي تواجهها الدول العربية وسط الوباء أدت إما إلى إنهاء مفاجئ للعقد أو الاحتفاظ بها بدون أجر، كما يتضح من محنة العديد من المساعدين المنزليين العالقين في الرياض.

ويبدو أن صرخات هؤلاء العاملات طلباً للمساعدة والعدالة لا يتردد صداها إلا داخل جدران مساكنهم المغلقة، إذ إنهم في أمس الحاجة إلى لم شملهم مع أحبائهم.

المقال السابقلم تتعلم من الدرس السعودي..صحيفة اسرائيلية: السلطة ستدفع الثمن غاليا على قتل بنات وربما شروط جديدة لتلقي المساعدات
المقال التاليبعد 10 اشهر فقط من الجريمة.. المحكمة العليا تصدر حكم الاعدام في قضية الاغبري والتنفيذ بعد توقيع رئيس المجلس السياسي الاعلى