المشهد اليمني الأول

اختلطت الأوراق السياسية بالنسبة للصهيوأمريكية، وذلك من أجل تقديم أي إنجاز عسكري في جبهات الحدود والداخل اليمني في محافظة (مأرب) والتي سيطر عليها الانصار سيطرة شبه كاملة، واصبح الفرار من نصيب العملاء والمرتزقة، فحين أجلتّ القوى العدوانية معدات واجهزة حديثة ومتطورة تلافيا لسيطرة قوات صنعاء على محافظة (مأرب)، كانت تلك الخطوات نفسها التي تحررت عقبها منطقة “نهم ومحافظة الجوف” سابقا، وتبقى تحت مرمى سنارة الجيش واللجان الشعبية حتى وإن اصبحت في الوديعة.. فهناك حانت ساعة الوداع المحتومة.

اختلطت الأوراق على الأمم المتحدة والتي قدمت نفسها في الاعوام المتعاقبة الأخيرة طرف حرب بكل تلك التقارير والمواقف المنافقة، التي صدرت منهم كـ طرف محايد يبحث عن بصيص أمل للسلام وسد فوهة الحرب، وكل ذلك يعتبر سقوط في هاوية العمالة للأمريكان، حيث لا خروج بماء الوجه، فـالبطاقة الإنسانية للأمم المتحدة قد احترقت ولم يبقى لهم سوى بطاقة الإجرام حين أنتموا اليه مقابل الأموال المدنسة بالدماء اليمنية، فموقفهم اليوم شبيه بمواقف حكومة الفنادق، يقولون ما يملا عليهم لاغير!!

فحين صنفت “الأمم المتحدة” (انصار الله) كـ قتلة للأطفال، كانت تلك سياسة أمريكية بامتياز، سياسة الإبتزاز والتلاعب بالأوراق الواضحة، عقبها صرحت الاطراف الأمريكية (واشنطن) بان (أنصار الله) مكون شرعي!! ورسمت تواجدهم في العاصمة صنعاء وجميع المحافظات الحرة، وقدمتهم كـرقم صعبا دعتهم للحوار والحل السياسي من أجل السلام في المنطقة، وتلك سياسة لاغير، لكن العظيم هو عندما اعترفت “واشنطن” بانصار الله طرفا سياسيا شرعيا، حينها قد اعترفت بعدم شرعية حكومة الفار هادي بل ونفيها من الوجود السياسي، وكل ذلك لا يقدم شيء ولا يأخره بالنسبة لمن أدرك خطورة وشيطنة السياسة الأمريكية.

في نهاية الأمر: كل ما تقوم به “الأمم المتحدة” من مغالطات ومزايدات وتمرير للمشاريع الإجرامية في المنطقة لن يحقق خطوة واحدة لصالح العدوان، وكلها وصمات عار راجعة عليهم، أما التراجعات الأمريكية فانها مسبوقة الدراسة والتحقيق بالنسبة للطرف اليمني الوطني ولن تنطلي حيلتها عليهم وهذا ماحدث سابقا، فـساحة المعركة هي من تحدد الطرف الشرعي وتحدد منهم قتلة الأطفال ومنتهكي الحقوق والحرمات، وستشهد الدماء والمواقف والتضحيات اليمنية على حقارة السياسة الأمريكية وعمالة الأمم المتحدة حتى قيام الساعة، والعاقبة للمتقين.

_______
إكرام المحاقري

المقال السابقاعتداء وحشي على محامي الضحية عبد الله الأغبري
المقال التاليخلال 8 اشهر تم تحويل الفرحة الى شقاء باغتيال رموز وحدة اليمن الحمدي وسالمين “اكتوبر 77م – يونيو 78م” ومالم يقال هو البعد الخارجي لاغتيال سالمين ودور العميل الدولي الاصنج