المشهد اليمني الأول

وجهت الولايات المتحدة، الثلاثاء، نصيحة جديدة للسعودية التي ترزح تحت وطأة الضغط العسكري برا وجوا في اليمن، ما يشير إلى فشل ضغوط أمريكا لتمرير أجندة بشماغ “السلام”.

ونقلت وسائل إعلام دولية عن وزير الخارجية الأمريكي، انتوني بلينكن، أنه ناقش مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان وقف ما وصفه بـ”إطلاق النار والانتقال إلى عملية سياسية في اليمن”.

وكان بلينكن التقى بن فرحان على هامش اجتماع وزراء الخارجية والتنمية لدول مجموعة العشرين تحتضنه مدينة ماتيرا الإيطالية.

وتأتي تصريحات بلينكن عقب أيام من حملة سعودية على الولايات المتحدة جراء قرارها الأخير سحب منظومات الدفاع الجوي في ظل تصاعد وتيرة الهجمات الجوية لصنعاء والتي كان آخرها قبل يومين بـ10 طائرات مسيرة وصواريخ بالستية طالت مواقع ومعسكرات جديدة في نجران وعسير.

وهذه المرة الأولى التي يتحدث فيه بلينكن بلهجة ضعيفة بعد أن ظلت الإدارة الامريكية الجديدة خلال الفترة الماضية تصعد من حدة لهجتها تجاه صنعاء تارة بالتهديد وأخرى بالإغراء، وهو ما يشير إلى أن الولايات المتحدة التي اعترفت مؤخرا بشرعية “الحوثيين” في اليمن تعاني من مأزق بعد فشل وعودها بإخضاع صنعاء لرغبات حلفائها.

وتشهد السعودية تصعيداً جوياً برز بالهجمات المسيرة والصواريخ البالستية وآخر على الأرض سواء بالمعارك على الحدود الجنوبية أو بالتقدم المحرز في مأرب اخر معاقلها شمال اليمن.

المقال السابقلأول مرة بينها لحظة الإستهداف.. بث مشاهد عملية عسكرية بمراحلها المتكاملة على معسكرات المرتزقة في الوديعة
المقال التاليإذاعة سام fm تسلم تبرعات جنبية محمد علي الحوثي 100 مليون ريال