المشهد اليمني الأول

نُشر تسجيل صوتي للمرتزق عبدالوهاب الحميقاني أمين عام حزب الرشاد كشف فيه عن هزيمة العناصر التكفيرية ومرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظة البيضاء وفرارهم من المناطق التي كانوا قد تسللوا إليها.

وظهر الحميقاني في تسجيل مسرب معاتباً فيه مرتزقة العدوان الذين مازالوا ينشروا اخبار انتصارات وتقدمات مخالفة للواقع الميداني. قائلاً هناك فرق بين رفع المعنويات للمقاتلين اثناء المعركة وبعد حسم المعركة

وأكد المرتزق الحميقاني أن قوات العناصر التكفيرية ومرتزقة العدوان أنسحبت الى مواقعها السابقة بعد هجوم مكثف من قوات الجيش واللجان الشعبية.

وأضاف “أنا لا أتكلم الا بعد ما حسم الحوثي المعركة، مشيراً إلى أنه قوات العدوان والعناصر التكفيرية تعرضت للهجوم من أربعة اتجاهات وكثافة نارية واستنفارية، حتى استنفذت ما معهم من ذخائر ومؤن مضطرين مجبرين على الأنسحاب الى اماكنهم السابقة وليس مع القوات “المرتزقة” اي وسائل تواصل لتعزيزهم نتيجة قطع الجيش واللجان للإتصالات.

وأردف بالقول “وحتى لا يعيش الناس في الوهم لابد أن ترتب القيادات للوضع في البيضاء ولا بد ان تظهر الحقيقة حتى وان سقطت المواقع بيد الحوثي واستعاد معظم مافقده في الأيام الماضية.

وفي سياق الخلافات الحادة بين فصائل المرتزقة رفض وزير دفاع المرتزقة المنافق المقدشي تعزيز قوات المرتزقة في محافظة البيضاء، قائلاً لمحافظ البيضاء السوادي “لن نتعاون مع قوات الامارات لإحتلال البيضاء”.

وتعرضت العناصر التكفيرية في محافظة البيضاء لانتكاسة كبرى، عرض الإعلام الحربي أجزاء أولية منها، حيث أظهرت المشاهد تمكن مجاهدي الجيــش واللجان وأبناء المحافظة من إلحاق خسائر فادحة بالعناصر التكفيرية التي حاولت السيطرة على مناطق من مديريتي الزاهر والصومعة بمحافظة البيضاء.

وأسفرت العمليات عن مقتل وإصابة أكثر من 100 من العناصر التكفيرية في حصيلة أولية، كما تمكن الجيش واللجان بالتعاون مع أبناء وقبائل المحافظة من تدمير عدد من آليات العناصر التكفيرية.

3 views
المقال السابقوحدة الموقف وإستراتيجية المواجهة… مؤتمر الإعلام المقاوم بصنعاء يدعو لصياغة سياسة إعلامية موحدة لإعلام المحور
المقال التاليواصفينها بمعركة خيانة.. هزائم البيضاء تفجر حرب “اللعنات”