المشهد اليمني الأول

يشكل احتجاز الشيخة لطفية رهينة نقطة في سجل أسود لحاكم دبي نائب رئيس دولة الإمارات محمد بن راشد.

ويعرف عن بن راشد تعسفه الشديد بأفراد عائلته ما أدى إلى محاولة اثنتين من بناته الهرب إلى الخارج وطلب زوجته الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين الطلاق بعد فرارها إلى أوروبا.

ونشر برنامج بانوراما الذي يبثه تلفزيون بي بي سي أمس مقاطع فيديو سجلتها سراً الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي.

وقد أرسلت لطيفة التسجيلات لصديقة لها، ويأتي ذلك بعد فشل محاولة هروبها عام 2018.

وكانت أختها شمسة قد حاولت الهرب أيضا من الأسرة الحاكمة أثناء وجود عدد من أفرادها في بريطانيا.

وهنا أبرز المحطات في قصة محاولات فرار ابنتي حاكم دبي.

يونيو/ حزيران 2002

شمسة، الشقيقة الكبرى للطيفة، تهرب من المنزل أثناء عطلة الأسرة في مقاطعة ساري البريطانية.

أطلق بن راشد عملية بحث مكثفة عنها دون أن يُعلم الشرطة البريطانية بذلك، إذ تعقبها رجاله ووصلوا إلى مكان تواريها في كامبريدج بعد أكثر من شهر.

في رسالة عبر البريد الإلكتروني قالت شمسة لمحاميها إن أربعة رجال عرب أرغموها على الصعود إلى سيارة واقتادوها إلى منزل والدها في نيوماركت، حيث حُقنت وأعطيت أقراصاً وفي صباح اليوم التالي عادت إلى دبي على متن طائرة خاصة.

يونيو/ حزيران 2002

حاولت لطيفة لأول مرة الهروب عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها.
وحاولت عبور حدود الإمارات العربية المتحدة مع سلطنة عمان، لكن ألقي القبض عليها وأعيدت إلى دبي، حيث سُجنت ثلاث سنوات وأربعة أشهر.

وقالت لطيفة إنها كانت في حبس انفرادي وتعرضت لتعذيب.

2010: تلتقي لطيفة بتينا جوهياينن، مدربة لياقة بدنية عُينت لتعليمها فنون القتال البرازيلية التي تسمى كابويرا وتصبحان صديقتين مقربتين.

تحركات لطيفة مقيدة ولا يُسمح لها بالحصول على جواز سفر أو رخصة قيادة سيارة أو مغادرة دبي.

2011: تتواصل لطيفة مع هيرفيه جوبير، رجل أعمال فرنسي نجح في الفرار من دبي قبل سنوات بعد إدانته غيابياً بالاختلاس.

على مدى السنوات التالية يضعان خططاُ مفصلة لهروب لطيفة وتلعب تينا دور الوسيط بين الطرفين والمساعد في ترتيبات الهروب.

أوائل فبراير/ شباط 2018:

تسجل لطيفة أول مقطع فيديو يوثق حياتها وخططها للهروب وتسمي المقطع المصور “فيما لو” وترسله إلى مجموعة من المقربين الموثوق بهم مع تعليمات بنشره إذا فشلت عملية الهروب.
وتسرد لطيفة في الفيديو بالتفصيل القيود التي تخضع لها في دبي، ومحاولة هروبها الأولى وخطتها لمغادرة دبي وطلب اللجوء.

24 فبراير/ شباط 2018:

تلتقي لطيفة وتينا في الصباح الباكر وتقومان برحلة بحرية لمسافة 26 ميلاً بقارب مطاطي وجيت سكي وتصلان إلى المياه الدولية.

حيث ينتظرهما هيرفيه جوبير على متن يخت يرفع العلم الأمريكي ويخططون للإبحار إلى الهند حيث تأمل لطيفة السفر منها إلى الولايات المتحدة وطلب اللجوء السياسي هناك.

4 مارس/ آذار 2018:

بعد ثمانية أيام من الإبحار وعند اقترابهم من السواحل الهندية قوات هندية خاصة تقتحم اليخت، وتختبئ لطيفة وتينا في الحمام.

لكن قنابل الدخان تجعل من الصعب عليهما التنفس لتصعدا إلى سطح اليخت، حيث يتم احتجازهما تحت تهديد السلاح.

تجر لطيفة من القارب أما تينا وطاقم اليخت فيحتجزون في سجن شديد الحراسة في الإمارات العربية المتحدة قبل إطلاق سراحهم بعد أسبوعين.
11 مارس/ آذار 2018:

تنشر جماعة مناهضة للإمارات تحمل اسم “معتقلون في دبي” مقطعاً مصوراً تتحدث فيه تينا للعالم عن قصتها.

5 ديسمبر/ كانون الثاني 2018:

في اليوم السابق لبث فيلم بي بي سي الوثائقي الذي يسرد قصة محاولة هروب لطيفة، تنشر حكومة دبي بياناً قالت فيه إن لطيفة وشقيقتها شمس محط “حب واعتزاز ” العائلة وإن لطيفة بخير في دبي وتحتفل بعيد ميلادها بـ “سلام وطمأنينة”.

24 ديسمبر/ كانون الأول 2018:

تنشر وزارة الخارجية الإماراتية ثلاث صور للطيفة من مأدبة غذاء يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول مع زوجة الشيخ محمد بن راشد الأميرة هيا بنت الحسين وماري روبنسون، مفوضة الأمم المتحدة السابقة لحقوق الإنسان.

بعد ثلاثة أيام ظهرت ماري روبنسون على بي بي سي لتقول إن الأميرة هيا طلبت منها زيارة لطيفة وتصف لطيفة بأنها “شابة مضطربة” تتلقى “رعاية نفسية”.

وعلى الفور تتعرض روبسون لحملة انتقادات من قبل مجموعة من منظمات دولية مدافعة عن حقوق الإنسان وتتهمها بتبني “رواية حكومة دبي”.

أوائل عام 2019:

تتلقى تينا جوهياينن رسالة من شخص مجهول يدعي أنه على اتصال بلطيفة.

وبعد أن تتجاوز تينا عدداً من الأسئلة الأمنية، تتمكن من التواصل المباشر مع لطيفة وتنجح في إيصال هاتف لها.

تبدأ لطيفة في تسجيل رسائل مصورة تصف فيها الظروف التي احتجزت فيها حيث تعيش في سجن انفرادي مغلق النوافذ لا يدخله ضوء النهار.
في الأشهر التي تلت إجراء الاتصال الهاتفي كانت تينا ومحاميها ديفيد هاي وابن عمها ماركوس على اتصال يومي بلطيفة.

أبريل/ نيسان 2019:

في 15 أبريل هربت الأميرة لطيفة هيا “الزوجة الثانية الرسمي” لمحمد بن راشد آل مكتوم من دبي إلى المملكة المتحدة مع طفليها، خوفاً على حياتها كما ذكرت.

والأميرة هيا التي أصبحت سادس زوجة للشيخ في أبريل/ نيسان 2004 هي زوجته الوحيدة التي تظهر للعلن، وغالباً ما تشاهد معه في المناسبات حول العالم.

14 مايو/أيار 2019:

يرفع الشيخ محمد دعوى أمام القضاء البريطاني لإعادة طفليه من الأميرة هيا إلى دبي.

تتقدم الأميرة بطلب الحماية القانونية للطفلين أمام القضاء البريطاني بالإضافة إلى أمر حماية من الزواج القسري وأمر بعدم التحرش.

مارس/ آذار 2020:

أصدرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة حكماً بعد تقصي الحقائق خلص إلى أن محمد بن راشد هو المسؤول عن اختطاف شمسة ولطيفة وإعادتهما قسراً إلى دبي.

خلال تلك الفترة أرسل ديفيد هاي رسائل نصية إلى لطيفة، فلم تصل إليها وأدرك أنه فقد الاتصال معها.

فبراير/ شباط 2021:

في أول مقابلة لها منذ نشر صورها مع لطيفة في 2018، قالت ماري روبنسون إنها والأميرة تعرضتا للخداع من قبل محمد بن راشد وتشعر بقلق عميق على لطيفة.

وأضافت أنها شعرت بالصدمة عندما نشرت الإمارات صورها مع لطيفة وتشعر بالأسف لعدم رؤية لطيفة على انفراد أو سؤالها عن حالتها.

mq2

 

المقال السابقلماذا صعدت صنعاء وتيرة عمليّاتها باتجاه مأرب والسّعودية؟
المقال التاليجهود قبلية تنهي قضية قتل في الحالي بالحديدة