المشهد اليمني الأول

نشرت صحيفة نيوز ويك الامريكية مقال لجمال بن عمر مبعوث الامم المتحدة الى اليمن 2011-2015م ووكيل الامين العام للامم المتحدة.

وتسائل بن عمر في مقاله عن عودة الدبلوماسية الى اليمن وكذلك ماذا بعد عوتها، قائلاً” بعد ربع مليون قتيل ، ونزوح 3 ملايين ، وانتشار جرائم الحرب ، وأكثر من نصف عقد ضائع من الحرب، أعلن الرئيس جو بايدن أن “الدبلوماسية عادت” في اليمن”.

وأكد بن عمر أن العديد من كبار مستشاري السياسة الخارجية لبايدن، قبل ست سنوات، كانوا في مناصب مماثلة في إدارة أوباما يقدمون الدعم للسعودية قاد الحرب، مضيفاً “وبقدر ما يكون هذا موضع ترحيب، فإن لها حلقة مختلفة في صنعاء وعدن عن العاصمة”.

وتابع قائلاً “بصفتي مبعوثًا خاصًا للأمم المتحدة إلى اليمن، كنت في صنعاء في ذلك الوقت لتسهيل المفاوضات بشأن اتفاق لتقاسم السلطة لإنهاء الازمة السياسية ومنع اندلاع حرب أهلية شاملة”.

وأشار بن عمر الى أنه بعد 10 أسابيع مؤلمة، تم التوصل إلى حل وسط يغطي شكل السلطتين التنفيذية والتشريعية، والترتيبات الأمنية والجدول الزمني للانتقال، مؤكداً ان الاتفاق كان على الطاولة الأمم المتحدة وتم إطلاع مجلس الأمن، وكان قد أجري مناقشات مع المسؤولين السعوديين بشأن مكان حفل التوقيع.

وقال بن عمر ” بعد يومين، وبدون سابق إنذار، بدأت الغارات الجوية من نافذة الفندق، شاهدت التدمير الوحشي لإحدى أقدم المدن في العالم ولاحقا وفر قرار مجلس الأمن الدولي غطاء الرعب الذي أعقب ذلك وهو القرار الذي صاغه السعوديون، مؤكداً انه تم نقله بسرعة من خلال الهيئة المكلفة بضمان السلام الدولي من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ثم احتاج حليفهم الخليجي إلى التهدئة، بعد إبرام اتفاق نووي إيراني من وراء ظهرهم.

وأضاف “لا بد أنها بدت مقايضة دبلوماسية عادلة كانت المطالبة باستسلام انصار الله المتقدمين على حكومة تعيش في منفى فندقي أنيق في الرياض أمراًغير معقول ، لكنه غير ذي صلة: من المؤكد أن الروس سيعرقلون القرار.

لقد أخطأوا في التقدير

أكد أن موسكو شعرت بوجود فرصة لهم أيضًا للربح من خلال الصفقات التجارية لتي تلوح لها مع المملكة العربية السعودية واليوم يظل هذا الحادث غير العملي هو الأساس لجميع الوساطة التي تقوم بها الأمم المتحدة تظهر السنوات الست الماضية أنها فشلت.

وحث بن عمر على أن تكون المهمة الأولى للدبلوماسية الأمريكية هي استبدال النموذج، مضيفاً “يجب على واشنطن أن تروج لقرار جديد لمجلس الأمن يوفر هيكلًا مختلفًا لعملية تفاوضية تضمن مقعدًا لكل طرف في الحرب.
وأكد انه لابد من توفير هيكلًا مختلفًا لعملية تفاوضية تضمن مقعدًا لكل طرف في الحرب ويجب أن يشمل هذا انصار لله فهم لا زالوا أقوياء، مشيراً الى أن مئات المليارات من مبيعات الأسلحة للسعوديين لتمويل الحرب وبعد ست سنوات انصار الله سيطروا على أكثر من نصف البلاد، وما زالوا يتقدمون اليوم.

وتابع”كما يعني تضمين الإصلاح ، النسخة اليمنية للإخوان المسلمين سيكون هناك من سيقول إن مفاوضات السلام هذه لا تؤدي إلا إلى إضفاء الشرعية على كليهما. لكن الوسطاء يحتاجون بالضرورة إلى مساحة للتعامل مع جميع الأطراف

السلام يصنع مع الأعداء وليس مع الأصدقاء

وقال بن عمر “يجب تشجيع أولئك الذين يصفهم الغرب على أنهم الشرعية على العودة إلى المناطق الواقعة تحت سيطرتهم في اليمن أن يكونوا على الطاولة لا إن يكونوا مجرد هاتف من منفى فندقي فاخر ؛ يتطلب التواجد في اليمن .

وأضاف”لا يمكن تجاهل فئة جديدة من أمراء الحرب والجماعات المسلحة التي ظهرت اثناء الحرب، بما في ذلك الانفصاليون الذين تمولهم الإمارات في الجنوب ، والذين ظهروا خلال هذه الحرب – ولا أولئك الذين يستفيدون من الصراع دون مصلحة في التوقف تجار الحروب

وأكد أن الطيف السياسي في اليمن أصبح أكثر تنوعًا وانقسامًا ومعقدا اكثر من أي وقت مضى. إلى جانب الأحزاب التقليدية والفصائل المسلحة، مضيفاً “هناك أيضًا مجموعات شبابية ديمقراطية ونسائية ليبرالية. هم أيضا يجب أن يتم تضمينها.

وتابع “لن تكون مثل هذه العملية إعادة اختراع العجلة، لقد رأى اليمنيون بالفعل كيف يجب أن تبدو عملية شاملة بقيادة محلية خلال مؤتمر الحوار الوطني 2013-2014.

ولفت الى ان الأمر استغرق ستة أشهر من الاستعدادات و 10 أشهر من المداولات لجميع اللاعبين السياسيين للاتفاق على مخطط للحكم الديمقراطي، تلاه بعد فترة وجيزة مسودة دستور ، تم تطويرها بنفس القدر من خلال عملية شاملة. فقط طريق توافقي مماثل يمكن أن يحقق السلام الآن.

لتطوير إجماع بين هذه الأطراف المتباينة في المحادثات التي يجب أن تأتي الآن ، لا تستطيع أمريكا أن تملي الإجراءات. قد يكون من الطبيعة البشرية محاولة تصحيح الخطأ ، لكن الولايات المتحدة لا ينبغي أن يؤدي من الأمام.

وأختتم بن عمر مقاله قائلاً “يجب أن يعملوا كمداهرين، ويجلبون الأطراف إلى الطاولة وهناك ، لن يجد أولئك الجالسون نقصًا في الشخصيات اليمنية المرموقة التي تربطها علاقات بكل جانب. يمكنهم مساعدة جميع الخصوم على الالتقاء والبحث عن حلول وسط كما فعلوا تقليديًا في اليمن منذ آلاف السنين.

المقال السابقعملية نوعية خلف خطوط العدو.. اقتحام سجن في مأرب وتحرير اسرى والعودة الى القواعد بسلام
المقال التاليرئيسُ لجنة لتنفيذِ “صيانةِ صافر” يكشفُ اخر مستجدات صيانة خزان صافر العائم