المشهد اليمني الأول

” خاص”

اليوم 29 يوليو 2021م البنك المركزي في عدن المُحتلة والتابع لعملاء فنادق الرياض، ضخ عملة فئة 1000 ريال من الحجم الكبير لإغراق الأسواق بالعملة المطبوعة في سلسلة اصدارات نقدية مطبوعة بدون اى غطاء قانوني مما ادى الى تدهور العملة الوطنية وارتفاع الاسعار في المحافظات المُحتلة من اغنياء الخليج والعالم السعودية والامارات وامريكا وبريطانيا كسياسة استعمارية لتركيع الشعوب بالافقار وانهيار الاقتصاد والتجويع والانصياع لمخططات الاعداء بقبول التمزيق والتقسيم في نهاية النفق المظلم للعدوان الامريكي الصهيوني وبواجه المُحتل السعودي الذي يقوم بتوريد ايرادات مبيعات النفط والغاز بالجنوب للبنك الاهلي السعودي وبالعملة الصعبة وتتصرف به طبقا لاجندات العدوان كرواتب ونفقات للخونة بالخارج وبالدولار.

بينما ايرادات نفط وغاز مارب لايورد لبنك عدن المركزي بل يتصرف به قيادات حزب الاصلاح الاخواني والتي تتحول الى استثمارات وعقارات وحفلات زفاف باذخة في تركيا اردوغان واختص المُحتل الامارات بنهب النفط الخام وحتى الاشجار والآثار بينما الشعب اليمني عامة وبخاصة المحافظات المُحتلة جنوبا ووسطا واساحل الغربي المخا والخوخة وباب المندب وبالاخص ابناء مأرب يعانون من الحرمان وشظف العيش ولمصلحة قوى العدوان والغزو والاحتلال وفئه قليلة من خون اليمن وعملاء الخارج المُعادي .

الايرادات وحكومة المجلس السياسي

عندما كانت كل الايردات تورد للبنك المركزي صنعاء كانت دولة المجلس السياسي واللجنة الثورية العليا تصرف الرواتب والعملة الوطنية مستقره والاسعار ثابتةوبعد نقل البنك المركزي وبقرار من القصر السعودي الملكي وبرعاية امريكا وبريطانيا فاصبح المُحتل السعودي يورد جزء من الايردات الى البنك الاهلي السعودي والمُحتل الاماراتي ينهب النفط الخام واخوان حزب الاصلاح بالنهب وتهريب الايردات الى تركيا

والشرعية المُعترف بها تتبع سياسية طبع اوراق نقدية بدون غطاء طبقا للقانون المالي الدولي والشركات الروسية تطبع والشعب يدفع الثمن غاليا وليبدو الامر وكانه مخطط اقتصادي دولي بحرب اقتصادية عالمية بقيادة تحالف العدوان امريكا وبريطانيا والسعودية والامارات وادواتهم الداخلية ولانستثني من ذلك الامم المتحدة وروسيا الاتحادية جنبا الى جنب العدوان العسكري والسياسي والثقافي والاعلامي .
_______
المشهد اليمني الاول
المحرر السياسي
29يوليو 2021م