المشهد اليمني الأول

في ضربة وازنة للسعودية ومرتزقتها في شبوة، قالت مصادر في لجنة التصالح القبلي التابعة لصنعاء، الخميس، إن مشائخ من قبائل محافظة شبوة سيما المحاذية لمحافظة البيضاء سيبرمون اتفاقا قريبا مع قوات صنعاء التي وصلت طلائع قواتها إلى مديرية بيحان بشبوة.

واوضحت المصادر أن الاتفاق الذي تقدمت به القبائل سيتضمن في بنوده طرداً لتحالف العدوان السعودي وادواته من الإصلاح وغيره من مناطق نفوذها في مقابل عدم تحويل تلكم المناطق إلى ساحات حرب مفتوحة بين صنعاء و أعدائها.

وأشارت المصادر إلى أنه من المتوقع أن يتم ابرام الاتفاق بين صنعاء والقبائل خلال الأيام القليلة المقبلة في صورة وثيقة صلح.

هذا وكشف مصدر مقرب من الشيخ ضيف الله رسام رئيس مجلس التصالح القبلي عن إيفاد قبائل بيحان لوفد من بعض مشائخ المديرية إلى صنعاء للتنسيق بهذا الخصوص.

وكانت قوات صنعاء قد تقدمت خلال الأسابيع الماضية في عدد من مناطق مديرية بيحان بمحافظة شبوة الغنية بالنفط على حساب مواقع تحالف العدوان السعودي و أدواته ما أثار فزعا دوليا سمعت أصداؤه على نطاق واسع عبر تحركات عسكرية لفرنسا و أمريكا في المياه الإقليمية اليمنية وهما من تديران ملف الثروات في المحافظة.

المصدر: العالم

المقال السابقوزير المياه والبيئة خلال مشاركة اليمن بالمؤتمر الإقليمي للمخاطر المناخية: العدوان تسبب في إيقاف مشاريع مواجهة التغير المناخي
المقال التالي“وثيقة هامة” طرد يمنيين من السعودية لتدشين حرب اقتصادية أكثر توحشاً على اليمن