المشهد اليمني الأول

استراتيجية متكاملة تتبعها mtv الممولة سعودياً خدمةً لأجندة سياسية تستهدف حزب الله.

منذ بداية الحراك، حمّلت القناة المتصهينة الحزب مسؤولية التغطية على الفساد، ثم اتّهمته بإدخال فيروس كورونا إلى لبنان وصولاً إلى كارثة 4 آب أو انفجار مرفأ بيروت.

وفيما يعيش لبنان أزمة اقتصادية ومعيشية عمت البلاد، وبالتزامن مع ذكرى إنفجار مرفأ بيروت الذي خلّف الكثير من الشهداء والاصابات والأضرار المادية، وبينما تعم المظاهرات والاحتجاجات البلاد، وأمام العجز الذي تعيشه في تشكيل الحكومة، واصلت قناة “mtv” اللبنانية دورها في التحريض والتضليل خدمة لأجندات واهواء بعض السياسيين الهادفة لتوريط حزب الله في ماحدث، في محاولة لإشعال الساحة اللبنانية، والتحريض ضده.

القناة المعروفة بولائها وتبعيتها للسعودية بثت افتراءات لمواطن لبناني ادعى أنه كان يعمل سائقا في مرفأ بيروت، وكان بنقل نيترات الأمونيوم .

السائق عماد كشلي وفي تصريحات لبرنامج “صار الوقت”ادعى أنه كان يعمل سائق شاحنة في مرفأ بيروت ونقل مرّتين مادة نيترات الأمونيوم إلى جنوب لبنان، حسب زعمه.

وتحجج أنه “كتم الأمر طوال سنة لأنه لم يكن يجد من يثق به لإبلاغه”، مضيفا “في صباح 4 أغسطس/آب 2020، سجّلت تحركات غير عادية وغريبة للأجهزة الأمنية في موقع المرفأ”.

وعن باب العنبر رقم 12، وهو موقع انفجار مرفأ بيروت، قال إن بوابة العنبر كانت سليمة وليس فيها أي مشكلة.

يبقى التساؤل الذي يطرح نفسه في ظل العجز والحالة الشعبية التي يعيشها لبنان لماذا تواصل قناة mtv في لعب دور المضلل وتحاول استثمار مايحدث للتحريض على حزب الله لتخدم سياسات خارجية متجاهلة وجع وألم اللبنانين ولتعبر على دماء شهداء المرفأ لتحقق ماطلب منها .

وفي هذا السياق، أوضح مدير مركز الارتكاز الاعلامي ​سالم زهران​، في تصريح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انه “بطلب من ​النيابة العامة التمييزية​ فرغّت المباحث المركزية ما قاله عماد كشلي حول نقله نيترات الأمونيوم إلى ​الجنوب​، وتم إرسال الملف إلى ​المحقق العدلي​ في جريمة ​مرفأ بيروت​ ​طارق البيطار​ لإجراء المقتضى القانوني”.

ولفت زهران الى انه “من واجب ​القضاء​ الاستماع إلى عماد كشلي “زهير الصديق 2″، وضمه وإفادته ومن وراءه من المفبركين إلى التحقيق العدلي في ​انفجار مرفأ بيروت​”.