المشهد اليمني الأول

” خاص ”

صهاينةعرب اكثر من الصهاينة اليهود

العدو الصهيوني ينتهك سيادة لبنان مئات الآلاف جوا وبرا وبحرا من بعد عدوان تموز /يوليو 2006م والصهاينة العرب بصمت الرضا والاستهزاء من عدم رد حزب الله والقول بان العدو والمقاومين على اتفاق وتوافق واليوم الجمعة 6 اغسطس المقاومة الاسلامية بالرد وبرشقة صاروخية هي الاكبر من عام 2006م واثناء عودة المجاهدين الصهاينة العرب من الحزب الاشتراكي الجنبلاطي يصادرون عربة الصواريخ ويعتدون ويشتمون المجاهدين وعملاء الكيان الصهيوني اثناء الحرب الاهلية اللبنانية بالقرن ال 20 من اليمين المسيحي اللبناني القوات جعجع والكتائب بيت الجميل ووليد جنبلاط يهاجمون المقاومة الاسلامية ومعهم عميل بن سعود سعد الحريري

وتتناغم معهم القنوات المُتصهينة التابعة لقطر والامارات والسعودية وعرب التطبيع من العربية والحدث والجزيرة وسكاى نيوز والعدو اليهودي الغاصب لفلسطين المُحتلة هو جيش اسرائيلي والمقاومين المجاهدين العرب المسلمين هم ميليشيات والتكفير الوهابي بمعزوفة الروافض والمجوس كانعكاس لمواقف دول العمالة وخيانة التطبيع بالوطن العربي ولتشكيل غطاء سياسي واعلامي لليمين المسيحي اللبناني والحريري والجنبلاطي بالتمادي اكثر واكثر ولجر لبنان الى حرب اهلية وفوضى خلاقة تمهد الى تدخل خارجي بامريكا والعدو الاسرائيلي كتكرار لماحدث ويحدث في العراق وسوريا وليبيا واليمن.

الاصيل اكثر اصالة

حركة انصار الله باليمن تبارك الرد على العدو الصهيوني وكذلك حركات المقاومة الاسلامية واحزاب اليسار الوطنية والقومية والاممية في لبنان وفلسطين واليمن ولسان حالهم المجاهدين والمقاومين في القرن 21 اكثرة قوة واتحاد وفعالية من القرن العشرين وسينقلون المعركة الى عقر دار العدو الاصيل بني صهيون وتحرير فلسطين كل فلسطين كحد اعلى وبحد ادنى تحرير الاراضي المُحتلة في حزيران / يونيو 1967م وبقرارات ماتسمى بالشرعية الدولية وبكل الاحوال الخراب الثالث هو مصير المُفسدين بالارض طائفة اليهود من بني اسرائيل الكيان العبري والوكلاء من الصهاينة العرب والاعراب ثكالى وارامل وايتام المرحوم بن صهيون والعار الخالد ولعنات العرب والامة الاسلامية والتاريخ تلاحق عملاء اليهود وخونة الاوطان والاسلام .

حرب اهلية لبنانية …صفر

بالامس بلاطجة القوات جعجع بالاعتداء على المتظاهرين سلما من الحزب الشيوعي اللبناني
والتكفير الوهابي بالاعتداء على موكب جنائزي واليوم بلاطجة جنبلاط بالاعتداء على المجاهدين وبكل عهر سياسي واجرام متوحش لانتاج مربعات جغرافية عنصرية مناطقية طائفية مشابهة لمربعات الحرب الاهلية اللبنانية بالقرن ال 20 ولمصلحة الاعداء تل ابيب واشنطن وهذة المرة لن تسلم الجرة فابطال الحروب الاهلية الجدد القدماء بشربة ماء بمقاومة وطنية لبنانية ستفاجأ الاعداء وستحسم الامر وبزمن قياسي .

تل ابيب الحل الناجع

بعد الحرب الاهلية اللبنانية بالقرن ال 20 الميلادي كان اتفاق الطائف 1990م واعادة تدوير امراء الحرب جعجع جنبلاط بيت الجميل عملاء بني صهيون وخونة لبنان بالمشهد السياسي وتم انتاج عميل جديد للسعودية ببيت الحريري كوعاء للوهابية التكفيرية وباتوا اليوم ادوات لتل ابيب وواشنطن وبخطاب كراهية وفتن ويراد حرب اهلية بالقرن ال 21 ومابعد المغامرة ان حدثت لا ولن تتكرر مقولة لاتثريب عليكم وانتم الطلقاء وطائف 2 فتجريب المُجرب كان خطأ قاتل وبالفعل ذنب الكلب لايعتدل لانه متحالف مع المُفسدين بالارض عبر اتوستراد ابوظبي الرياض او عبر الدائري قطر تركيا وبعصا وكرباج واشنطن لندن باريس

وحان الوقت لاستئصال الغدة الصهاينة السرطانية مع ملحقاتها بالامة الاسلامية والوطن العربي ولبنان والواقع يقول بان الغدة السرطانيةتتوسع بوجود عملاء الكيان وخونة الاوطان الفراعنة بالسفيرة الامريكية والمال السعودي والاعلام الخليجي القطري السعودي الاماراتي والحل الناجع نقل المعركة الى الاصيل الصهيوني بدلا عن الوكيل المُتصهين جعجع جنبلاط الحريري بيت الجميل و بن سعود وعيال زايد وهادي واخوان حزب الاصلاح والزنداني .

المشهد اليمني الاول
المحرر السياسي
6 اغسطس 2021م

المقال السابقكرد على فشلها الذريع في اليمن.. اعتراف أمريكي بانتهاج سياسة العقاب الجماعي في اليمن
المقال التاليمؤسسة موانئ البحر الأحمر تؤكد جهوزيتها لاستقبال بواخر الحاويات