المشهد اليمني الأول

عقد بوزارة الصناعة والتجارة اليوم السبت، اجتماع موسع برئاسة عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، للإعلان عن توجيهات عليا للقيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بتقديم تسهيلات للقطاع الخاص والتجاري.

واستعرض الاجتماع بحضور نائبي رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم ووزير الصناعة عبد الوهاب الدرة، الجهود الحكومية للتخفيف من الأعباء على المواطنين الناجمة عن العدوان والحصار والخطوات التي تتخذها دول العدوان ومرتزقته من خلال قرار رفع سعر التعريفة الجمركية وطباعة العملة غير القانونية.

وفي الاجتماع، أعلن عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، عن التوجيهات الصادرة من فخامة الرئيس مهدي المشاط، بتعليق ٤٩ بالمائة من الجمارك عن كل حاوية تدخل محملة بالبضائع من ميناء الحديدة إضافة إلى أن سعر الدولار جمركيا بمبلغ 250 ريال.. لافتا إلى أنه تم توجيه الحكومة بعقد اجتماع لوضع مصفوفة تنفيذية لهذه التوجيهات.

وأكد الحوثي تقديم كافة التسهيلات للتجار من كافة محافظات الجمهورية الذين يستوردون البضائع عبر ميناء الحديدة.. داعيا الجميع إلى العودة إلى ميناء الحديدة باعتباره الميناء الرئيسي الذي لديه القدرة على استقبال السفن والحاويات.

وأشار عضو السياسي الأعلى الحوثي، إلى حرص الدولة والحكومة على تحقيق التوازن بين مصالح المواطنين والقطاع الخاص والتجاري.. وقال ” نحن إلى جانب التاجر مادام هو يقف إلى جانب المواطن “.

وثمن دور القطاع الخاص الوطني في دعم جهود التنمية والقيام بمسئوليته الاجتماعية والإنسانية خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد بسبب العدوان والحصار.

وتطرق إلى خطط وأهداف تحالف العدوان في ضرب الاقتصاد الوطني والإضرار به وبحركة التجارة ومعيشة المواطن.. مشيرا إلى أن تعزيز وتطوير الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص سيفشل مخططاتهم.

وأضاف ” إن الشعب اليمني سيخرج غدا ليقول كلمته بأن أمريكا هي سبب المعاناة وهي من تفرض الحصار وللتعبير عن رفضه للسياسات الأمريكية العدوانية تجاه اليمن وشعبه”.

وحث محمد علي الحوثي، على استمرار التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص بما يخدم المواطن.. مطالبا التجار ورأس المال الوطني إلى الاتجاه للاستثمار في التصنيع المحلي والاستفادة مما تمتلكه البلاد من مقومات وبما يسهم في تشغيل الأيدي العاملة وتخفيض فاتورة الاستيراد.

وعبر عن اعتزازه بدور القطاع الخاص والبيوت التجارية والوقوف معه ومساندته.

وأشار عضو المجلس السياسي الأعلى، إلى حرص اليمن قيادة وحكومة وشعبا على السلام وتحقيقه.. مؤكدا أن أمريكا ودول العدوان هي من ترفض السلام وأي دعوات أو مبادرات في هذا الشأن.

ولفت إلى المبادرات التي تم تقديمها ومنها وثيقة الحل السياسي الشامل لتحقيق الأمن والاستقرار والأمان والسلام للشعب اليمني.

من جهته أشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية، إلى أننا أمام مفترق طرق بين حكومة المرتزقة التي تسعى وتعمل على تجويع الشعب وزيادة معاناته وحصاره وبين حكومة الجمهورية اليمنية في صنعاء التي تعمل جاهدة على حماية الوطن والمواطن والدفاع عن حريته واستقلاله وسيادته.

ولفت إلى التسهيلات التي تقدمها الحكومة للقطاع الخاص والتجاري للاستيراد عبر ميناء الحديدة .. مؤكدا جهوزية الميناء لاستقبال سفن وحاويات البضائع.

وأدان الدكتور مقبولي استمرار الحصار ومنع دخول سفن المشتقات النفطية .. داعيا أبناء الشعب اليمني للخروج المشرف يوم غد للتنديد بالحصار الأمريكي والإجراءات والقرارات العدوانية برفع سعر التعرفة الجمركية.

وأكد وقوف الحكومة إلى جانب القطاع الخاص والتجاري الوطني وتقديم كافة أوجه الدعم والمساندة له.

فيما أوضح نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية، إلى أن هذا الاجتماع يأتي في إطار تنفيذ توجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بتقديم حوافز وتسهيلات للتجار والمستوردين سواء في عمليات النقل أو الجمارك أو غيرها.

ولفت إلى أن الخطوات التصعيدية التي تنتهجها دول العدوان في الجانب الاقتصادي تهدف إلى زيادة معاناة الشعب اليمني وضرب الاقتصاد الوطني من خلال ضخ العملات المزورة والإخلال بسعر الصرف.. مبينا أن حكومة الإنقاذ حافظت على أسعار الصرف نتيجة الإجراءات التي انتهجتها وتعاون الجميع بمن فيهم القطاع الخاص.

وحث الدكتور أبو لحو، على استمرار اللقاءات بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص لوضع الحلول والمعالجات لأي إشكالات أولا بأول.

بدوره تطرق وزير الصناعة إلى جهود الوزارة بالتعاون مع القطاع الخاص في تجاوز آثار قرارات العدوان ومرتزقتهم برفع سعر التعرفة الجمركية.

ولفت إلى أنه تم التواصل والالتقاء بمنسق الأمم المتحدة بصنعاء لتقوم المنظمة الدولية بدورها في الضغط لإلغاء القرار.

وثمن الوزير الدرة، توجيه القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بتعليق ٤٩ بالمائة من الجمارك لمن يستورد من التجار عبر ميناء الحديدة وكذا تقديم كافة التسهيلات للقطاع الخاص والتجاري بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن.

وأشاد بمواقف الاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية وغرف تجارة وصناعة المحافظات ورفضها القاطع لقرار رفع التعرفة الجمركية.

وأوضح أن هذا الاجتماع يأتي تنفيذا لمخرجات سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التي تمت بين وزارة الصناعة والقطاع الخاص والتجاري، لمناقشة جملة من المواضيع المتعلقة بالنشاط التجاري والاقتصادي ووضع الحلول لأي إشكالات تواجهه بالتنسيق مع كافة الأجهزة الحكومية المعنية.

وأكد استعداد الوزارة تقديم كافة التسهيلات للقطاع الخاص والتجاري للاستيراد عبر ميناء الحديدة.. داعيا التجار إلى التنسيق مع الشركات الملاحية لتسهيل عمليات الاستيراد من ميناء الحديدة.

وفي الاجتماع بحضور رئيس اللجنة الزراعية والسمكية العليا إبراهيم المداني ونائب وزير الصناعة محمد أحمد الهاشمي ونائب وزير الزراعة الدكتور رضوان الرباعي ووكيل وزارة الصناعة لقطاع التجارة الداخلية بسام الغرباني ووكيل وزارة النقل الدكتور خالد النمر، تطرق مدير عام الاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية محمد قفلة ورئيس الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة حسن الكبوس وعدد من التجار، إلى تداعيات وآثار قرار رفع سلطات جمارك عدن لسعر التعرفة الجمركية على الوضع الاقتصادي في كافة أنحاء البلاد .. مجددين الرفض القاطع له نظرا لما سيلحقه من أضرار على الاقتصاد الوطني وحياة المواطنين.

وأكدوا أهمية تشجيع التنافس وإزالة أي عوائق أو عراقيل أمام القطاع الخاص والتجاري وتسهيل عمليات الاستيراد من ميناء الحديدة.

وأقر الاجتماع، استمرار عقد اللقاءات بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص لمناقشة ودراسة الحلول والمعالجات لمختلف القضايا التي تواجه العمل التجاري والاقتصادي وعمليات الاستيراد من ميناء الحديدة وكذا تقديم التسهيلات والتحفيزات الحكومية.

حضر الاجتماع رئيس مصلحة الجمارك يوسف زبارة ورئيس هيئة الاستثمار ياسر المنصور ورئيس هيئة تنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي ورئيس مؤسسة الموانئ محمد إسحاق وعدد من مسؤولي الوزارات المعنية والهيئات والمصالح والمؤسسات الحكومية وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة ورجال الأعمال.

المقال السابقاللجنة المنظمة تحدد باب اليمن مكاناً لمسيرة الحصار ورفع سعر الدولار الجمركي
المقال التاليالسيد حسن نصر الله: قدرات المقاومة تعاظمت وردّنا كان في إطار تثبيت المعادلات القديمة التي أراد العدو إسقاطها