المشهد اليمني الأول

” خاص”

بيع السيادة للمُحتل السعودي

قبل اشهر مايسمى بوزير الاتصالات في فنادق الرياض وقع عقد مع شركة الاتصالات السـعودية “stc اس تي سي ” لتمكينها من قطاع الاتصالات باليمن بالرغم من ان قطاع الاتصالات من الامور السيادية للدول واليوم دشن مثقفي السفارات ومعاهد اللغات والتنمية الديمقراطية الصهيونية وناشطي حقوق الانسان والمجتمع الاستهلاكي الغربي وتجار الثقافة والجغرافيا والدين دشنوا حملة اعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي يطالبون بنقل الاتصالات من صنعاء الثورة الى المُحتل السعـودي بالشركة السعودية للاتصالات stc اس تي سي بعد فشل المخطط الامريكي الصهيوني بنقل قطاع الاتصالات الى عدن والمُحتل الاجنبي مُحرحر وابناء البلاد فرس وميليشيات .

توريد الايرادات لبنك سعودي

المُحتل السعودي ينهب ايرادات النفط والغاز للمحافظات الجنوبية النفطية ويوردها الى البنك الاهلي السـعودي ويصرفها على مثقفي السفارات وساكني فنادق الرياض الذين يحللوا الحرام ويحرموا حلال مقاومة الاحتلال للمزيد من نهب خيرات اليمن وافقار وتجويع الشعب اليمني لتركيعه وفرض مخطط التمزيق التقسيم لليمن ارضا وانسانا مع سلخ محافظات يمنية نفطية وضمها للكيان السعودي

شراهه سعودية

بوجود الطفيليات من تجار الاوطان والاعراض والدين تزداد شراهة المُحتل السعودي يوما بعد يوم من سرقة ايرادات النفط والغاز الى طرد اليمنيين من جيزان وعسير ونجران والحجاز الى النيّل من نساء اليمن الشريفات العفيفات في مسلسل رشاش ويراد اليوم الاستيلاء على قطاع الاتصالات وبعقد من فنادق الرياض و بالأمس نظام صالح والاصلاح والاحزاب منحوا السعودي الاراضي اليمنية ال ” جيزان ونجران وعسير باتفاقية جُدة عام 2000م ” وغدا شراهة السعـودي ستزداد اكثر واكثر بابتلاع محافظة يمنية نفطية قدتكون المهرة اوحضرموت او الجوف او شبوة .

المشهد اليمني الاول
المحرر السياسي
8 اغسطس 2021م

المقال السابقشاهد.. غلاف غزة يشتعل مجددًا بفعل البالونات الحارقة
المقال التاليالسعودية تصدر أحكاما “قاسية” بالسجن على معتقلي ‘قضية حماس’