المشهد اليمني الأول

وجهت السعودية صفعة قوية لحكومة الفار هادي الموالية لها برفضها التحركات لعقد جلساتها خارج عدن في خطوة تشير إلى مخاوف السعودية من تداعياته على اتفاق الرياض.

واعادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” نشر خبر قديم لاجتماع مجلس الوزراء في عدن، مكتفية بالإشارة إلى تكليف رئيس الحكـومة، المرتزق معين عبدالملك، لجنة خاصة لإعداد موجهات البرنامج العام للحكومة تمهيدا لتقديمه للبرلمان لاعتماده، واللجنة تم تكليفها في اجتماع ثاني عقد في العاشر من يونيو من العام الجاري عقب وصول حكومة هادي إلى عدن.

ولم يتضح بعد الهدف من إعادة تعميم الخبر، على الرغم من وجود رئيس حكـومة هادي حاليا في العاصمة السعودية الرياض، وما إذا كانت رسالة سعودية لطمأنة الانتقالي، المدعوم إماراتيا بشأن التحركات الأخيرة في حضرموت لترتيب نقل العاصمة، أم خطأ غير مقصود، لكن توقيته يشير إلى رفض السعودية مساعي أطراف في حكومة هادي لترتيب عقد جلساتها في حضرموت كون هذه الخطوة من شأنها نسف اتفاق الرياض الموقع مع الامارات والذي يتولى الانتقالي والإصلاح تنفيذه ويتمحور حول عدن ومحيطها.

وكان صحفي جنوبي مقيم في السعودية كشف في وقت سابق عن تحركات في صفوف حكـومة الفار هادي لعقد جلساتها التي بدأ وزراؤها التقاطر على حضرموت، اخرهم وزير الثقافة والسياحة معمر الارياني.

وقال جابر محمد في منشور على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي إن نقل اجتماعات الحكومة قد لا يتضمن اعلان نقل “العاصمة”.

المقال السابقكيف اضاع ابن سلمان 33 مليار دولار من أموال السعوديين استثمرها في سوفت بنك الياباني؟؟
المقال التاليإعلام العدو إسرائيلي يكشف عن حدث خطير وقع خلال معركة سيف القدس