المشهد اليمني الأول

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ، أنه لا يدعو أي شخص لأن يكون شعبه وبلده تحت البند السابع إلا الخونة واللصوص الذين كانوا في قمة السلطة وباعوا الشعب والجمهورية من أجل مرتبات السعودية.

وأشار خلال الحفل الذي نظمته قيادة المنطقة العسكرية الخامسة الثلاثاء بصنعاء، في اختتام الدورة التأهيلية لـ 56 من العائدين إلى صف الوطن ، إلى أن مبادرة قائدة الثورة التي جددّها في خطابه يوم أمس للنظام السعودي بشأن الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين الذين صدرت بحقهم أحكاماً جائرة، تؤكد مدى الاهتمام بالقضية الفلسطينية.

وخاطب النظام السعودي بالقول” قد حكمتم عليهم فاتركوهم يذهبوا إلى فلسطين ليقضوا باقي فترة حكمهم، كما يعمل القضاء في اليمن بإرسالهم إلى بلدانهم لاستكمال الأحكام “.

وأضاف عضو المجلس السياسي الأعلى” قلنا أكثر من مرة من يريد تحرير صنعاء، لأنها عربية عليك أن تتجه إلى القدس لتحريرها لأنها عاصمة عربية يحتلها اليهود “.

وأوضح محمد علي الحوثي “أن القسم العسكري، يقتضي عدم القبول بارتهان اليمن أو العمالة والاستعمار وأن يحافظ الجميع على الوحدة والجمهورية اليمنية “.

وقال: “اليوم أتحداهم أن يسقطوا الجمارك ويذهبوا معانا في هذا الاتجاه من أجل مصلحة الشعب اليمني وإذا كانوا يريدون الحفاظ على اليمن، عليهم إسقاط الجمارك للحد من الغلاء وسنعمل على إسقاط كل الجمارك على الشعب اليمني”.

منوه عضو المجلس السياسي الأعلى بأن الشخص الذي ضحى بشعب ودولة بأكملها لا يستحق أن يقاتل من أجله المخدوعون.

المقال السابقالرئيس المشاط يوجه وزارة الصناعة بتعزيز الإنتاج المحلي والحد من الاستيراد
المقال التاليفصل 904 ضابط من منتسبي وزارة الداخلية الذين ثبتت خيانتهم للوطن والتحاقهم بصفوف العدوان