المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

ليس فلم هوليودي أمريكي من أفلام رعاة البقر الكابوي أمريكا بل فصل من فصول نهب الأراضي في تعز الغربية التي يسيطر عليها أدوات تحالف العدوان وبطلها سفاح يدعى “عبده فرحان سالم المخلافي”، وصفته الحزبية مرشد إخوان حزب الإصلاح ويسيطر على مايسمى المحور العسكري في تعز المُحتلة والمكان “حي عمد” بير باشا تعز، والزمان الثلاثاء 10 أغسطس2021م.

وفي التفاصيل أن أحد افراد عصابة نهب الأراضي المدعو “ماجد الأعرج” التابع للمرشد الإخواني حاول نهب أرضية يعود ملكيتها لأسرة “الحرق” أبا عن جد بالوراثة وعميد الأسرة هو “عصام الحرق” نائب مدير قسم شرطة بير باشا، والإشتبكات تندلع وليسقط على اثرها 6 قتلى من الطرفين بينهم الأعرج.

والمرشد الإخواني المُسيطر على مايسمى المحور العسكري في تعز الغربية يصدر أوامره الوحشية بإبادة كل ماله صلة بأسرة الحرق قتل الرجال واختطاف الأطفال والإعتداء على النساء ونهب المنازل ومحاصرة الجرحى في المستشفيات.

المجزرة بلسان إبنة الحرق

كشفت إبنة سمير الحرق، عن جرائم مروعة أرتكبتها عصابات المرشد الإخواني بحق أسرة الحرق منذ عصر الثلاثاء، موضحة بأن من وصفتها بالمليشيات التابعة لعبده فرحان سالم المخلافي، طوقت حارة عمد حي بيرباشا، حيث تسكن أسرة الحرق، وتقوم باقتحام المنازل وقتل الرجال واختطاف الأطفال وتهجير النساء، مشيرة إلى أن منازل الاسرة لا تزال محاصرة وأن العصابة بزي عسكري تقوم باقتحام المنزل واحدا تلو الآخر وتقتل كل من له علاقة بأسرة “نائب مدير شرطة بير باشا عصام الحرق”.

وأفادت ابنة “سمير الحرق” بأن عصابة الإصلاح أعدمت في وقت مبكر أمس الأربعاء عمها “عيسى الحرق” بعد اقتحامها منزله خلف مصنع البلاط، مشيرة إلى انه تم إلقاء جثته خلف مستشفى الكرامة بالمدينة.

وأوضحت إبنة الحرق أن عددا من أفراد الأسرة لا يزال مصيرهم مجهول بينهم والدها سمير الحرق وشقيقها محمد إلى جانب أولاد أعمامها “سامح عبده محمد الحر، سليمان عبده محمد الحرق، ياسين عبده محمد الحرق، موسى أحمد محمد الحرق، يوسف أحمد محمد الحرق”.

كما تحاصر المجموعات المسلحة “مستشفى البريهي” حيث ينزل مصاب من بيت الحرق ويدعى “أكرم أحمد الحرق” وتحاول اقتحامه لتصفيته، مشيرة إلى قيام تلك العصابة باختطاف طفليين من أبناء عصام الحرق.

وقالت إبنة سمير الحرق: “نحن عائلة محمد علي الحرق محاصرين في حارة عمد خلف مصنع الشرق للبلاط مديرية المظفر محافظة تعز، رجالنا تُقتل في الشوارع وتُرمى، بيوتنا نُهبت بالكامل وشُرِدنا وأصبحنا بلا مأوى ولا مسكن، النساء تبكي وتصيح قهراً وألماً وهي ترى رجالها تُقتل ولا أحد ينصرنا”.

وأضافت: “نحن مشردين بلا أهل ولا بيوت، مشردين في الشوارع نُقتل بدم بارد ولا أحد يُغيثنا”.

بكاء بحرقة وغصة

كما ظهرت زوجة “نائب مدير قسم شرطة بير باشا” في مقطع فيديو تفيد فيه أن زوجها وأحد أبنائها قد قتلا والأطفال مختطفين والأبناء الآخرين مجهولي المصير وتم الاعتداء على المنازل وإمطارها بالرصاص وكذلك الإعتداء على النساء الحوامل مع بكاء بحرقة وغصة تدمي القلوب الإنسانية.

أسماء الضحايا

حسب المصادر المتواترة فإن عدد الضحايا من أسرة الحرق قد بلغوا “11” قتيل وجريح واحد و2 أطفال مختطفين.

أسماء القتلى:
عبده محمد الحرق
عصام محمد الحرق
خالد محمد الحرق
عيسى عبده محمد الحرق
سمير محمد علي الحرق
محمد سمير محمد الحرق
سامح عبده محمد الحرق
سليمان عبده محمد الحرق
ياسين عبده محمد الحرق
موسى أحمد محمد الحرق
يوسف أحمد محمد الحرق

الجريح:

أكرم أحمد الحرق

وتم اختطاف الطفلين:

مدين عصام محمد الحرق وشعيب عصام محمد الحرق.

ولاتزال غزوة مرشد إخوان حزب الإصلاح مستمرة في ظل صمت مطبق ممن يدعون أنهم شرعية ودولة مؤسسات ومجتمع مدني وثقافة وديمقراطية.

 

المشهد اليمني الأول

 

المقال السابقالمُحتل السعودي يستقبل البريطاني والامريكي في الجنوب ويطرد اليمني من السعودية والدواعش بالصراخ من المشروع الصفوي
المقال التاليأبناء المهرة يجددون رفضهم للتواجد الأجنبي بالمحافظة