المشهد اليمني الأول

ناقش لقاء لقيادة مجلس التلاحم القبلي، السبت، بصنعاء، المواضيع المتصلة بالتطورات على الساحة الوطنية، مستعرضاً موقف قبائل اليمن عموماً ومأرب بصورة خاصة من مبادرة قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي لتحقيق السلام العادل والشراكة ونيل أبناء مأرب النصيب الأكبر من الثروة وخيرات المحافظة.

وأكد بيان صادر عن اللقاء، أهمية الإعداد والتحضير لعقد مؤتمر قبلي موسع لمشايخ ووجهاء محافظة مأرب، لتدارس مبادرة قائد الثورة وآفاق الحل وسبل تحقيق السلام العادل والمشرف لليمن أرضاً وإنساناً.

وبارك البيان مبادرة قائد الثورة بخصوص مأرب، وما تضمنته من بنود لتحقيق سلام عادل ومشرف وشراكة وطنية حقيقية، مشيداً بمواقف المشايخ والقبائل التي رحبت بالمبادرة واستجابت لصوت العقل والحكمة والسلام.

ودعا البيان بقية مشايخ وقبائل مأرب، وقبائل اليمن عموماً، إلى التعاطي الإيجابي مع المبادرة باعتبارها منصفة، تهدف لحقن دماء اليمنيين.

واستنكر بأشد العبارات الممارسات التعسفية للسلطات السعودية تجاه المغتربين اليمنيين وطرد وترحيل الكثير منهم بدون وجه حق سوى أنهم يحملون الهوية اليمنية.

وأدان الاجتماع استمرار الحصار والحرب الاقتصادية بحق الشعب اليمني ومؤامرات قوى العدوان، وآخرها طبع العملة المزيفة ورفع سعر الدولار الجمركي بهدف مضاعفة معاناة الشعب اليمني اقتصادياً. وندد البيان بالجريمة التي ارتكبها مرتزقة العدوان الأمريكي السعودي باستهداف منازل وممتلكات المواطنين في مديرية خدير بمحافظة تعز.

وأشاد بالانتصارات والملاحم البطولية التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية في مختلف الميادين والجبهات، مجدداً الدعوة لكافة مشايخ ووجهاء وعقلاء وقبائل اليمن إلى مواصلة النفير العام ورفد الجبهات بالمال والرجال.

المقال السابقصنعاء الثورة تنتصر للمهرة بحق استهداف الاحتلال البريطاني بواحدية اليمن.. وقوى العدوان تسعى لتمزيق اليمن بمؤتمر عائلة عفاش واستعادة مؤتمر الحمدي مطلوب
المقال التاليآلاف الفلسطينين في غزة يشاركون بمهرجان “سيف القدس لن يُغمد” شرقي غزة إحياءاً لذكرى إحراق الأقصى.. “زمن الاستفراد بأي بقعة من بقاع الوطن انتهى”