المشهد اليمني الأول

كشفت تقارير اعلامية ، الاثنين، عن حصيلة مروعة ارتكبتها حكومة الفار هادي بحق المغتربين اليمنيين في السعودية ما يكشف دور حكومة “الشرعية” المزعومة الخفي في الحملة التي تشنها السعودية على المغتربين وتستهدف ترحيل قرابة مليون مغترب ..

وافادت المصادر بأن عشرات الالاف من المغتربين اليمنيين في السعودية عالقين في اليمن بفعل رفض حكومة هادي توزيع جرعات اللقاح الثاني الخاص بكورونا ما منح السعودية مبرر اخر لمنع عودتهم إلى اعمالهم على اراضيها.

وكان هؤلاء عادوا إلى اليمن قبيل عيد الاضحى لقضاء اجازة العيد بمعية اسرهم في الداخل، لكن اشتراط السعودية حصولهم على لقاحات كورونا ومن ثم تشديدها للتوجيهات بضرورة الحصول على الجرعة الثانية في بلد تشن حرب وحصار عليه منذ 7 سنوات يشير إلى أن هذه الخطوة كانت ضمن استراتيجية ترحيل اليمنيين.

ونقلت المصادر عن مغتربين قولهم إنهم اضطروا شراء الجرعة الاولى من اللقاء بالآلف الريالات السعودية وكانوا على امل العودة إلى اعمالهم لكن توقيف حكومة هادي صرف الجرعة الثانية من اللقاح وتشديد السعودية اجراءاتها ..

كما نشرت صور للآلف في منفذ الوديعة وهم يقضون ايام بلياليها في صحراء الربع الخالي بعد ما تقطعت بهم السبل بفعل قرار السعودية اغلاق المنفذ الخميس الماضي ومنعها مئات المركبات من عبوره بدون دواعي.

وتضاف هذه التحركات إلى سلسلة طويلة من الاجراءات التي تعكف السعودية على تنفيذها وتهدف من خلالها لطرد العمالة اليمنية ..

المقال السابقالأمم المتحدة: العدوان على اليمن ادى الى أسوأ أزمة إنسانية في العالم واطفال اليمن يواجهون خطر الموت الوشيك
المقال التاليقتلوا مؤتمر الحمدي الشعبي ويحتفلون بتأسيس مؤتمر العائلة العفاشي