المشهد اليمني الأول

قال القطاع الصحي في صنعاء اليوم الإثنين، إن أزمة المشتقات النفطية التي يتسبب بها تحالف العدوان السعودي، أدت لخروج 100 منشأة طبية عن الخدمة، وتراجع مستوى تقديم الرعاية الصحية.

وحذر القطاع الصحي في وقفة احتجاجية نظمها مع شركة النفط اليمنية أمام مكتب الأمم المتحدة، من أن انقطاع المشتقات النفطية سيؤدي إلى توقف الخدمات الطبية والرعاية الصحية بالمرافق والمنشآت الصحية، معتبرا أن تلك الممارسات منافية للمواثيق والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

وأوضح بيان الوقفة المشترك أن خدمات العناية المركّزة، وحديثي الولادة، والعمليات، من أكثر الأقسام تضرراً بسبب توقف التيار الكهربائي، إضافة إلى تأثير ذلك على مستوى حفظ وتخزين الأدوية والمحاليل، وكذا حفظ اللقاحات.

وحمّل المشاركون في الوقفة الاحتجاجية الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن الكارثة الإنسانية، التي لحقت بالقطاع الصحي، نتيجة انقطاع المشتقات عن المنشآت الخدمية التي تقدّم خدمات للمواطنين، مشيرين إلى أن التحالف لا يزال يحتجز أربع سفن نفطية، منها سفينتان تحملان مادة الغاز.

المقال السابقآل سعود واعلامهم يعيشون الكآبة والقلق مما يجري في أفغانستان.. هل يقتضي الإعتراف بهزيمة إلههم الأمريكي الإنسحاب من اليمن؟؟
المقال التالينشطاء جدد ينضمون لقائمة المختفين قسريا في سجون السعودية