المشهد اليمني الأول

ناقشت اللجنة الأمنية بمحافظة مأرب اليوم الأحد ، برئاسة المحافظ، علي محمد طعيمان، أداء الأجهزة الأمنية وجهود تعزيز الأمن والاستقرار في المديريات المحررة بالمحافظة.

واستعرض الاجتماع، الذي ضم مدير أمن المحافظة العميد علي معقل ومدير شعبة الاستخبارات العسكرية بالمحافظة العقيد سيف منصر ونائب مشرف المحافظة حسين أبوناب، مستوى ضبط الجريمة وخلايا العدوان والمهربين والإنجازات المحققة في كشفها وضبطها.

وفي الاجتماع أكد المحافظ طعيمان، أهمية تضافر الجهود للحفاظ على الأمن والاستقرار والسكينة العامة، خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها المحافظة جراء استمرار العدوان الأمريكي السعودي.

ونوه بما حققته الأجهزة والوحدات الأمنية من نجاحات خلال الفترة الماضية .. لافتاً إلى أهمية التحلي بالمزيد من اليقظة، ورفع الجاهزية، والتصدي بحزم لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المجتمع.

وأشاد محافظ مأرب بما حققه أبطال الجيش واللجان الشعبية وأبناء قبائل مأرب من انتصارات ميدانية مهمة في معركة تحرير المحافظة من قوى العدوان والإرتزاق.
كما أكد تضاعف المسؤولية على الأجهزة الأمنية في الوضع الراهن نظرا للاستهداف المستمر من قبل تحالف العدوان وخلاياه المزروعة في المناطق المحررة لإقلاق الأمن والاستقرار.

ودعا اجتماع اللجنة الأمنية بالمحافظة، بحضور ممثل عن المنطقة الرابعة العقيد نورالدين المراني وممثل عن جهاز الأمن والمخابرات العقيد رائد الشريف، وعدد من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية، النازحين من مناطقهم في المديريات المحررة للعودة إلى منازلهم واستغلال قرار العفو العام.

وأقر الاجتماع تشكيل فريق من الجهات المختصة، للتنسيق مع مشائخ ووجهاء القبائل ممن لا يزالون في صف العدوان، للعودة إلى صف الوطن وحل مشاكل العائدين والمقبوض عليهم.

وشدد المجتمعون على أهمية متابعة الجهات المختصة لسرعة تنفيذ المشاريع الخدمية في المديريات المحررة وتكثيف النشاط الاجتماعي والثقافي، وتطبيع الأوضاع واستقرارها.
وباركت اللجنة الأمنية عملية توازن الردع السابعة التي نفذتها القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير واستهدفت منشآت شركة أرامكو في الدمام وجدة وجيزان ونجران .. مؤكدة أن العملية تأتي في إطار الحق المشروع بالدفاع عن الشعب اليمني وردع العدوان.

 

المقال السابقسيناتور روسي يتوقع أزمة اقتصادية جديدة في الولايات المتحدة
المقال التاليرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: بضربة واحدة كسرنا حصار ثلاث دول