المشهد اليمني الأول

أكدت مصادر إعلامية عبرية، فجر اليوم الاثنين، عن تمكن 6 من الأسرى الفلسطينيين من الهروب من سجن جلبوع قرب مدينة بيسان المحتلة بالداخل الفلسطيني والذي يعتبر من أكثر السجون الصهيونية تحصينًا.

وبحسب قناة 13 العبرية، فإن هناك اشتباه بتمكن 6 أسرى فلسطينيين من الهرب من السجن من خلال حفر نفق.

وبحسب ما ورد عبر وسائل إعلام عبرية أيضا، فإن عمليات بحث واسعة تشارك فيها طائرات مروحية وطائرات مسيرة بهدف الوصول الى الاسرى الذين نجحوا بالهرب. مشيرةً إلى أن قوات إسرائيلية كبيرة في حالة استنفار وعمليات بحث عن الأسرى الذين فروا من السجن.

قيادي في كتائب الأقصى و5 من حركة الجهاد

بحسب الإعلام العبري خمسة من الأسرى من الجهاد الإسلامي والسادس من حركة فتح وهو زكريا الزبيدي.

وفي صورة نشرتها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية على العناصر التي تشارك في عمليات البحث عن الأسرى ويتبين أن من بينهم زكريا الزبيدي القيادي في كتائب الأقصى.

في حين أكدت مراسلة قناة 20 أن هناك اشتباه بأن الأسرى الهاربين تمكنوا من الوصول إلى جنين.

و بحسب بيان لمصلحة السجون فقد أظهر الفحص الأولي أن الهاربين الستة كانوا في نفس الزنزانة، وأن طول النفق الذي حفروه يصل إلى عشرات الأمتار. كما تم الكشف عن اكتشاف فتحة النفق على بعد أمتار قليلة خارج أسوار السجن.

وبحسب مصدر آخر في الشاباس ، فإن اهتمام النظام الأمني في هذه المرحلة يتركز على مستويين: الأول هو الخوف من أن يحاول البعض من الستة تنفيذ هجمات لخطورتهم. والثاني هو الخوف من أن يحاول الستة الهروب من “الأراضي الإسرائيلية” عبر الحدود الأردنية.

ووفقا للمصادر العبرية فإن الأسرى الذين تمكن من التحرر من السجن عبر نفق هم:

– زكريا الزبيدي
– مناضل يعقوب نفيعات
– محمد قاسم عارضه
– يعقوب محمود قدري
– ايهم فؤاد كمامجي
– محمود عبد الله عارضه

والخمسة الأخيرون ينتمون للجهاد الاسلامي

وقد وصف مسؤول كبير في الشرطة حادثة هروب الأسرى الأمنيين من سجن جلبوع بأنه أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام.

‫في حين قال الجنرال احتياط افي بن ياهو حول الهرب_من_سجن_جلبوع : “هذا الهرب من نفق حفره ستة سجناء أمنيين في سجن شطا هو إخفاق كبير جداً يكشف عن أوجه قصور خطيرة للغاية في المخابرات والأمن بالمنشأة.

وأكدت المصادر العبرية أن هناك صدمة في أوساط الصحفيين والمراسلين العسكريين الإسرائيليين من حادثة هروب الأسرى .. وقد بدأت الإذاعات العبرية التي كانت تتجهز للاحتفالات برأس السنة العبرية باستضافة المسؤولين السابقين للتعقيب على الحادثة .. بعضهم يصف في مقابلات إذاعية ما جرى بأنه إخفاق شديد الخطورة وأن هذه الحادثة قد تتكرر مستقبلًا.

سجن جلبوع

وسجن جلبوع يقع في شمال فلسطين أُنشأ حديثًا بإشراف خبراء ايرلنديين وافتتح في العام 2004 بالقرب من سجن شطة في منطقة بيسان، ويعد السجن ذو طبيعة أمنية مشددة جدًا، ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة، ويحتجز الاحتلال فيه أسرى فلسطينيين يتهمهم الاحتلال بالمسؤولية عن تنفيذ عمليات داخل أراضي فلسطين المحتلة عام 1948.

المقال السابقتنفيذ حكم الإعدام رمياً بالرصاص بحق قتلة الأغبري “فيديو”
المقال التالي“الضربة السابعة”: معادلات الردع بعيدة عن متناول الضغوط و”الخُــدَع”