المشهد اليمني الأول

هزت اليوم السبت انفجارات عنيفة ميناء المخا، اكبر الموانئ الواقعة عند مضيق باب المندب والذي تديره فصائل المرتزقة الموالية للإمارات..

يأتي ذلك بعد أيام على استقبال الميناء شحنات أسلحة جديدة بينها قرابة 150 عربة مدرعة.

وأفادت مصادر محلية بأن الانفجارات Screenshot 2016 10 07 22 46 27 1 mediumاستمرت لأكثر من نصف ساعة اعقبها اشتعال للنيران من وسط الميناء ..

وأفاد ما يسمى بـ”الاعلام العسكري” التابع لقوات طارق صالح بأن الانفجارات ناتجه عن هجمات بطائرات مسيرة..

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن  تزامنه مع استخدامه من قبل الإمارات كميناء لنقل الشحنات العسكرية والتعزيزات للفصائل الموالية لها في حضرموت وسط مخاوف أيضا من ترتيبات لتفجير الوضع بريف تعز يشير إلى احتمال وقوف “الإصلاح” وراء العملية.

اتهامات بتورط الإصلاح في انفجارات ميناء المـخأ

وفي هذا السياق وجهت وسائل إعلام المرتزقة اتهامات مباشرة لمليسيا الإصلاح، بتورطها خلف الانفجارات القوية التي استهدفت ميناء المخا، غربي محافظة تعز، الخاضع لسيطرة طارق عفاش.

وقالت قناة عدن المستقلة، المحسوبة على الانتقالي، في تقرير لها، إن المؤشرات الأولية تؤكد تورط حزب الإصلاح، بإستهداف ميناء المخا، كونه المستفيد الأول من ضرب قوات طارق، في إشارة واضحة إلى مليشيات الحزب المتمركزة في المرتفعات الجبلية المطلة على المخأ، بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة تعز.

وأوضحت أن إستهداف المرتزقة الموالية للإمارات في المخأ، جاء ضمن عملية استباقية يقوم بها الإصلاح خشية عملية هجومية مرتقبة لقوات طارق عفاش، بإتجاه مواقعه في مديريات الحجرية القريبة من الساحل الغربي.

وكان ناشطون في مواقع التواصل الإجتماعي، مقربون من طارق عفاش، اتهموا قوات الإصلاح، بالهجوم، مشيرين إلى تصاعد وتيرة التوتر بين الطرفين، خلال الآونة الأخيرة.

مصير مجهول لوزير في حكومة هادي عقب انفجارات المخا

أفادت مصادر محلية، السبت، أن الغموض يكتنف مصير وزير في حكومة الفار هادي، بعد ظهوره برفقة قيادات عسكرية داخل ميناء المـخأ، تزامنا مع انفجارات قوية هزت الميناء.

وأكدت المصادر أن وزير النقل في حكومة هادي، والمحسوب على الإنتقالي، عبدالسلام حميد، كان في زيارة تفقدية لميناء المخأ، خلال وقوع الانفجارات.

واوضحت أن الوزير لم يظهر منذ الإنفجارات، التي تمت عند التاسعة والنصف صباحا، كما لم يعرف مصيره بعد.

وتحدثت وسائل إعلام تابعة لطارق عفاش، عن تعرض الميناء لـ4 صواريخ بالستية وعددا من الطائرات المسيرة.

ولم تعلن أية جهة مسؤولية الهجوم حتى اللحظة.

وشهد ميناء المـخأ، في الآونة الأخيرة، تعزيزات عسكرية كبيرة للإمارات، منها وصول نحو 5 آلاف مقاتل إلى صفوف قوات المرتزق طارق عفاش، وسط أنباء عن ترتيبات يقودها الأخير لشن عملية مباغتة على مليشيا الإصلاح جنوبي تعز.